الزجاج الذكي والتفاعلات اللحظية ومستشعرات «إدراك المكان» أبرز تقنياتها

«فيس بوك»: طرح نظارات الواقع المعزز خلال 10 سنوات

«فيس بوك» تعمل على مشروع «آريا» الذي يتم من خلاله تطوير نظارات الواقع الافتراضي والمعزز. ■ من المصدر

أفادت شركة «فيس بوك» بأن النظارات الذكية الأنيقة التصميم لن تصل إلى الأسواق العالمية وتُطرح على نطاق واسع قبل عامين على الأقل، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن نظارات الواقع الافتراضي والمعزز التي تحمل الصفات ذاتها، لن تكون بالأسواق قبل 10 سنوات، لتقدم تطبيقات عملية قابلة للاستخدام في نطاق الحياة اليومية، ومعتمدة على الخرائط الحية، والتفاعلات اللحظية مع المحيط من حولها، والزجاج الذكي، ومستشعرات «إدراك المكان» بتفاصيله المرئية والمسموعة.

جاء ذلك خلال مؤتمر «فيس بوك كونيكت» للواقع الافتراضي والمعزز، الذي عقد افتراضياً وتم بث فعالياته من خلال غرفة الأخبار على موقع «فيس بوك».

تعاون

وقال مؤسس شركة «فيس بوك» ورئيسها التنفيذي، مارك زوكربيرغ، خلال المؤتمر، إن الشركة دخلت في مشروع تعاون مع شركة «أيسيلور لوكسوتيكا»، لدعم التصاميم والأنماط المختلفة للنظارات الجديدة، التي ستحمل علامة «ريبان»، لافتاً إلى أن «فيس بوك» تسعى إلى إطلاق أول زوج من النظارات الذكية العام المقبل.

وأضاف: «لا يمكنني الدخول في تفاصيل المنتج الكاملة حتى الآن، لكنها ستكون الخطوة التالية على الطريق إلى نظارات الواقع المعزز، كما أنها تبدو جيدة جداً».

وأوضح زوكربيرغ أن الهدف هو تطوير بعض النظارات ذات الحجم الطبيعي والمظهر الجميل، التي يمكن ارتداؤها طوال اليوم، وتمكن من التفاعل مع الصور المجسمة والأشياء الرقمية والمعلومات، بينما لايزال المستخدم حاضراً مع الأشخاص في العالم من حوله.

وتابع: «في المستقبل، سيتمكن الأشخاص الذين يرتدون هذه النظارات من الجلوس على أريكة مع صورة ثلاثية الأبعاد لأحد أصدقائهم، واللعب معه عبر الصورة الثلاثية، كما سيتمكن الأشخاص من العثور على الاتجاهات والقيام بمهام أخرى من دون الحاجة إلى إخراج هواتفهم».

اتصال أفضل

وعقب كلمة زوكربيرغ، أصدرت «فيس بوك» بياناً حول مشروع التعاون مع «أيسيلور لوكسوتيكا»، ذكرت فيه أن المشروع سيجمع بين تطبيقات وتقنيات «فيس بوك»، وريادة فئة «لوكسوتيكا» والعلامات التجارية الشهيرة، وتكنولوجيا العدسات المتقدمة من «أيسيلور» لمساعدة الأشخاص على البقاء على اتصال أفضل بأصدقائهم وعائلاتهم.

«آريا»

إلى ذلك قدم مسؤولو «فيس بوك» خلال المؤتمر عرضاً توضيحياً لمشروع «آريا»، الذي يتم من خلاله تطوير نظارات الواقع الافتراضي والمعزز، واتضح من العرض أن المشروع جاهز للبدء في تقديم النماذج الأولية لمنتج يقوم برسم خريطة للعالم الحقيقي، من خلال مجموعة أجهزة استشعار يتم ارتداؤها على الرأس.

وقالوا إن هذا المنتج سيتم اختباره بوساطة 100 خبير متخصصين في إجراء الاختبارات على هذه النوعية من الأجهزة.

3 تقنيات

وبيّن المسؤولون أن هذا المنتج يعمل بثلاث تقنيات، الأولى يطلق عليها «الخريطة الحية» التي تقوم بمسح مكاني للعالم الحقيقي حول النظارة، وهي عبارة عن مصفوفة خرائط ثلاثية الأبعاد للنظارات للتنقل خلالها، وستكون العمود الفقري لزوج مستقبلي من نظارات الواقع المعزز، في حين أن التقنية الثانية تتمثل في الزجاج الذكي، الذي ستتكون منه عدسات النظارة، وربما هيكلها، ويقوم بالتفاعل مع البيانات المجمعة من الخرائط الحية، بينما التقنية الثالثة هي تقنيات المستشعرات «المدركة للمكان» أو «الواعية بالمكان»، وتلتقط الصور والأصوات، من قنوات متعددة، من وجهة نظر مرتديها، وفقاً لحركة العين وبيانات الموقع.

الدردشة المرئية

وقدّم نائب رئيس «فيس بوك» لمشروعات الواقع الافتراضي والمعزز، أندرو بوس وروث، مزيداً من الشرح حول جهود «فيس بوك» في هذا المجال قائلاً إن «(فيس بوك) تسعى إلى التوسع خارج الشبكات الاجتماعية والمضي قدماً في تطوير مجموعة من أجهزة الدردشة المرئية، تسمى (بورتال)، فضلاً عن النظارات الذكية، ثم نظارات الواقع الافتراضي والمعزز، مع توسيع نطاق مشروع (آريا) المخصص لهذا المجال».

سنوات

وأكد وروث أن نتائج هذه الجهود لن تكون في متناول الجميع قبل سنوات، مبيناً أن «النطاق الزمني لطرح النظارات الذكية هو عامان على الأقل، أما عند الحديث عن نظارات الواقع المعزز الكاملة، فنحن بالتأكيد نتعامل مع سنوات عديدة تصل إلى 10 سنوات، لكن نأمل ألا تكون عقوداً، لأنه لاتزال هناك أسئلة نحاول الإجابة عنها، مثل أجهزة الاستشعار التي يجب وضعها على النظارات، وكيف ستعمل في ظروف الإضاءة والطقس المختلفة، وما البيانات التي يجب جمعها، وكيف ستتم معالجتها، وكيف سنتعامل مع قضايا الخصوصية».

سماعة جديدة

كشفت شركة «فيس بوك»، خلال مؤتمر «فيس بوك كونيكت» للواقع الافتراضي والمعزز، عن إصدار جديد من سماعة الرأس «أوكيليوس كويست 2» للواقع الافتراضي، المزودة بمعالج مطور وشاشة عالية الدقة، بسعر 299 دولاراً (نحو 1100 درهم) أي أقل 100 دولار (367 درهماً) من الطراز السابق.

طباعة