شركة مقاولات تستخدمها لبناء منازل للمشردين بتمويل من مؤسسة غير ربحية

    «فولكان 2».. طابعة ثلاثية الأبعاد للمباني الصغيرة

    طباعة مبنى بالكامل مساحته 350 قدماً مربعة يستغرق 24 ساعة. من المصدر

    كشفت شركة «آيكون» الأميركية الناشئة النقاب عن طابعة عملاقة ثلاثية الأبعاد، متخصصة في طباعة المباني، قالت عنها إنها الأسرع في فئتها على الإطلاق، إذ يمكنها الانتهاء من طباعة مبنى بالكامل مساحته 350 قدماً مربعة في غضون 24 ساعة فقط، ليكون جاهزاً بعدها للأعمال التكميلية والتشطيبات الداخلية، كما يمكن أن تمتد الفترة الزمنية إلى ثلاثة أيام للانتهاء من مبنى تزيد مساحته على 2000 قدم مربعة. وتقوم الطابعة بأعمال البناء كاملة في الموقع، وتستهدف خفض التكاليف بين 30 و50% عن الكلفة المعتادة في أساليب البناء التقليدية، ما يوفر فرصة كبيرة لحل مشكلة السكن لفئات واسعة من السكان، وتقديم بدائل سريعة للمشردين الذين لا يمتلكون مأوى.

    «فولكان 2»

    الطابعة الجديدة تدعى «فولكان 2»، أما الشركة فهي متخصصة في الطابعات الرقمية ثلاثية الأبعاد، وفي تقديم حلول ابتكارية في مجال التشييد والبناء معقول الكلفة.

    وقد بدأت باكورة الأعمال الفعلية لهذه الطابعة بمشروع لإنشاء منازل للمشردين، تموله مؤسسة مدنية غير هادفة للربح، تدعى «نيو ستوري»، في ما تتولى أعمال الإنشاءات مجموعة «سيليو بروبرتي» للمقاولات والعقارات التي اشترت نسخة من الطابعة، وأنجزت بها أول مبنى من هذا النوع على مساحة 350 قدماً مربعة في غضون 24 ساعة، عبارة عن مكتب استقبال خاص بالمشروع، فيما تخطط لإنشاء المباني السكنية من النماذج التي تنفذ خلال ثلاثة أيام بمساحة تزيد على 2000 قدم مربعة.

    كلفة معقولة

    نشر موقع «بيزنس انسايدر» businessinsider.com تقريراً ميدانياً حول هذه الطابعة من داخل المشروع الذي يتم فيه بناء 50 منزلاً سكنياً للمشردين.

    وقال أحد مؤسسي شركة «آيكون»، إيفان لوميس، إن الشركة ليست أول من صمم تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لبناء المنازل، لكنها تتميز بالعديد من الخصائص التي يمكن أن تجعل منها حلاً ثورياً في مجال المباني المطبوعة، ومن هذه الخصائص المرونة العالية في التهيئة والتخصيص، وسرعتها الكبيرة في طباعة المبنى، وقدرتها على العمل بصورة آلية بالكامل، فضلاً عن البناء في الموقع، والتحكم فيه عبر جهاز تحكم بسيط، أو حتى من خلال تطبيق على الهواتف الذكية. وأضاف أن الطابعة الجديدة تستهدف إحداث ثورة في مجال البناء السريع للمساكن الرخيصة معقولة الكلفة، وتأمل الشركة أن تكون تقنيتها طريقة جديدة للبناء في المستقبل، وليس فقط مجرد ابتكار حديث، لأن عدد المنازل ذات الأسعار المعقولة في الولايات المتحدة وخارجها يتضاءل، وهذا ما دفع فريق العاملين في الشركة لإعادة التصور الخاص بكيفية بناء منزل من الألف إلى الياء، وبناء على ذلك طور هذه الطابعة ثلاثية الأبعاد القادرة على بناء منزل مساحته 2000 قدم مربع في أقل من ثلاثة أيام. وبناء منازل أصغر بمساحة 350 قدماً مربعة في غضون 24 ساعة.

    وأكد أن هدف الشركة هو خفض التكاليف بما يراوح بين 30 و50% عن كلفة البناء بالطرق التقليدية، وفي النموذج الذي جرى بناؤه لاستخدام الفكرة وصلت كلفة الطباعة فقط إلى 10 آلاف دولار، ويمكن أن ترتفع إلى 40 ألف دولار كسعر للأرض، والأعمال التكميلية للمبنى ليكون جاهزاً للسكن. وفي المقابل قدر وسيط عقاري الكلفة الإجمالية لمنزل جديد بالطرق التقليدية بـ415 ألف دولار.

    صديقة للبيئة

    من جانبه، قال الأستاذ في جامعة «نانت» ورئيس الفريق البحثي، بينوا فريت، إن بناء المنازل ثلاثية الأبعاد سيكون أرخص بنسبة 25% في غضون خمس سنوات، مع بناء مزيد من المنازل وتحسين التكنولوجيا. وتوقع أن تكون الكلفة أرخص بنسبة 40% بعد عقد من الآن، وكل ذلك مع الالتزام بقوانين البناء، والالتزام الدائم بالأبعاد البيئية، التي ستجعل من الإنشاءات صناعة صديقة للبيئة، ليس فقط في مجال تقليص النفايات الناتجة عن البناء، بل وفي شكل البناء ومراعاته للظروف البيئية.

    ولفت إلى أنه تم بناء منزل ليكون منحنياً حول أشجار يزيد عمرها على قرن من الزمان، من دون قطعها، كما تم تجهيزه بأجهزة استشعار تراقب الرطوبة وجودة الهواء ودرجة الحرارة، ومحاولة الحصول على الماء من الرطوبة المنتشرة في الأجواء، كوسائل لتقليل تكاليف الطاقة.

    المركز الرابع

    فازت الطابعة «فولكان 2» بالمركز الرابع في مسابقة نظمتها وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» في مجال المباني المطبوعة بالطابعات ثلاثية الأبعاد، كجزء من مشروعها الخاص بإنشاء مستوطنات بشرية في الفضاء، ما يعني أنه يمكن أن يكون هناك مستقبل للشركة في الأنشطة الفضائية مستقبلاً.

    طباعة