شروط وأحكام تطبيق «فيس أب» تثير مخاوف المستخدمين

    «فيس أب» يمكنه تعديل صورتك لتبدو أصغر من عمرك الحقيقي أو أكبر. بي.بي.سي

    الجميع يتحدث عن «فيس أب» FaceApp، كتطبيق يمكنه تعديل صورتك لتبدو أصغر من عمرك الحقيقي أو أكبر. كما أن الآلاف من الناس ينشرون نتائج تجاربهم الخاصة مع التطبيق على وسائل التواصل الاجتماعي.

    لكن منذ أن انتشر هذا التطبيق على نطاق واسع في الأيام القليلة الماضية، أثار بعضهم مخاوف بشأن الشروط والأحكام التي يوافق عليها معظم مستخدمي التطبيق دون قراءتها فعلياً.

    وترددت أنباء أن شركة «فيس بوك» تتبع سياسة مجحفة بحق مستخدمي التطبيق، وتحذف معظم الصور التي حُملت للتطبيق خلال 48 ساعة من تحميلها.

    وقالت الشركة إنها حمّلت فقط الصور التي اختارها المستخدمون للتحرير، وليس الصور الإضافية الأخرى. وتطبيق «فيس أب» ليس جديداً، فقد تصدر عناوين الصحف لأول مرة منذ عامين من خلال تطبيق «تغيير العرق». وقيل إن التطبيق كان يحول وجوه أشخاص من عرقية معينة إلى أخرى، وهي ميزة أثارت ردود فعل غاضبة، لذلك حذفت بسرعة. والتطبيق الذي انتشر حديثاً على نطاق واسع حول العالم، يمكنه تحويل تعابير الوجه الجامدة، إلى مبتسمة أو غاضبة، بالإضافة إلى تعديل أنواع المكياج. وصدم المستخدمون عندما قرأوا تغريدة مطوِّر التطبيقات، جوشوا نوزي، الذي كتب «إن تطبيق (فيس أب) كان يحمّل مجموعة من الصور الخاصة للأشخاص من هواتفهم الذكية، دون إذن منهم».

    وحقق الباحث الفرنسي في الأمن الإلكتروني الذي يستخدم الاسم المستعار إليوت ألدرسون، في ادعاءات نوزي، ووجد أن التطبيق لم يحمّل صوراً غير التي قرر المستخدمون إرسالها.

    وقال آخرون: قد يستخدم «فيس أب» البيانات التي جُمعت من صور المستخدمين، للتدريب على خوارزميات التعرف إلى الوجه.

    وقال الرئيس التنفيذي للشركة، ياروسلاف غونتشاروف: «نحن لا نستخدم الصور للتدريب على التعرف إلى الوجه، بل فقط من أجل تحرير الصورة».

    ويتساءل البعض: لماذا يحتاج «فيس أب» إلى تحميل الصور أصلاً، طالما أن التطبيق قادر على معالجة الصور على الهواتف الذكية دون الحاجة إلى تحميلها؟

    طباعة