«إيه إم دي» تطرح معالجاً بتقنية «7 نانومتر».. و«كوالكوم» و«لينوفو» تكشفان عن حاسب يدعم «الجيل الخامس»

    منافسة شديدة على المعالجات والشاشات والحاسبات المحمولة في «كمبيوتكس 2019»

    معرض «كمبيوتكس 2019» يختتم فعالياته في الأول من يونيو المقبل. من المصدر

    مع انطلاق فعاليات مؤتمر «كمبيوتكس 2019» بالعاصمة التايوانية، تايبيه، اشتعل السباق والمنافسة بين الشركات المصنعة للحاسبات المكتبية والمحمولة والمعالجات وبطاقات معالجة الرسوميات والشاشات ووحدات التخزين، وغيرها من مكونات الحاسبات، حيث كشفت شركة «إيه إم دي» عن ما قالت إنه أول وحدة في العالم لمعالجة رسوميات الألعاب، يتم تصنيعها بتقنية «7 نانومتر» فائقة الصغر والتقدم، فيما أعلنت شركتا «كوالكوم» لتصنيع شرائح الجيل الخامس للمحمول، و«لينوفو» عملاق صناعة الحاسبات، عن أول حاسب محمول في العالم يدعم شبكات الجيل الخامس للمحمول، ويحقق ميزة الاتصال بلا انقطاع بسرعات غير معهودة.

    وفي وقت أكدت شركة «إنفيديا» دخولها المنافسات الدائرة في سوق الحاسبات المحمولة، بإعلانها عن إنشاء خط إنتاج جديد، متخصص في حاسبات محمولة عالية القدرات، يتنافس مباشرة مع حاسبات «ماك برو» التي تنتجها شركة «أبل»، تبنت شركة «أسوس» مفهوم «شاشة واحدة لا تكفي» في حاسباتها المحمولة الجديدة، فيما استعرضت «إس روك» حزمة جديدة من اللوحات والبطاقات والحاسبات الصغيرة الحجم.

    معالجات «7 نانومتر»

    وكانت «الإمارات اليوم» تابعت فعاليات المؤتمر من خلال موقعه الرسمي computextaipei.com وغرفة الأخبار الخاصة به، حيث بدأ المؤتمر الإثنين الماضي، بكلمة «المديرين التنفيذيين» التي ألقتها الرئيس التنفيذي لشركة «إيه إم دي» لصناعة المعالجات الدقيقة في الجلسة الافتتاحية، الدكتورة ليزا سو، تناولت خلالها الجيل المقبل من منصّات ومنتجات «إيه إم دي» عالية الأداء، الذي شمل قائمة منتجات في مقدمتها وحدة معالجة «إيه إم دي راديون 7»، و«إيه إم دي راديون إنستينكت إم آي 60»، وكلاهما يعد أول وحدة في العالم تنتج بتقنية تصنيع «7 نانومتر»، أي التي يتم فيها وضع كل «ترانزستور» بالشريحة على مسافة «7 نانومتر» فقط من «الترانزستور» المجاور له، وهي أقصر وأقل مسافة يتم التوصل اليها حتى الآن في صناعة المعالجات الدقيقة.

    كما كشفت سو عن الجيل الثالث من وحدات معالجة حاسبات سطح المكتب وبطاقات الرسوميات البيانيّة «إيه إم دي رايزن» القائمة على الجيل التالي من هندسة «نافي».

    12 نواة

    وفي جناحها عرضت «إيه إم دي» المعالج «رايزن9 ـ 3900 إكس» الذي يضم 12 نواة، ويمتاز بقدرته على العمل بتردد 4.6 غيغاهرتز، وبذاكرته المؤقتة البالغة 70 ميغابايت، إضافة إلى أنه يستخدم 105 واط من طاقة التصميم الحراري، مقارنةً بـ165 واطاً لمعالج «كور آي 9 ـ 9920 اكس» من شركة «إنتل»، ما يجعله أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة، ويُباع بسعر لا يتجاوز 500 دولار، وهو سعر منافس جداً مقارنة بمعالج «كور آي 9 ـ 9920 إكس» الذي يباع بـ1189 دولاراً.

    حاسب محمول بـ«الجيل الخامس»

    من جانبهما، استهلت شركتا «لينوفو» و«كوالكوم» أعمالهما في المعرض بإطلاق الحاسب المحمول «بروجيت ليمتليس»، الذي يدعم العمل مع شبكات الجيل الخامس للاتصالات المحمولة، وهو مزود بشاشة تعمل بدقة «2 كيه»، وذاكرة الكترونية «رامات» سعة 16 غيغابايت. وللاتصال بشبكات الجيل الخامس، يضم الحاسوب مودم «سنابدراغون إكس 55 جي5»، الذي يوفر سرعات إنترنت تصل إلى سبعة غيغابت في الثانية، تجعل الحاسب يدعم تقنيات الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك الترجمة الفورية الصوتية، مع استهلاك أفضل لطاقة البطارية، مقارنة بالمعالجات المستخدمة في أجهزتها السابقة، حيث يستطيع الجهاز العمل لمدة ثماني ساعات متواصلة.

    باقة جديدة من «زين بوك»

    بدورها، أطلقت شركة «أسوس» باقة جديدة من حاسباتها المحمولة فئة «زين بوك» وحملت أسماء 13 و14 و15، وهي الأسماء التي تُعبر عن أحجام شاشات الطرز المُختلفة من تلك الحاسبات، وجميعها يرفع شعار «شاشة واحدة لا تكفي»، وتقدم شاشة ثانية أثناء العمل تحت اسم «أسوس سكرين باد 2».

    وجاءت هذه الأجهزة بمزيج من المواصفات القوية، من بينها العمل بأحدث مُعالجات الجيل الثامن من «إنتل»، وبطاقات رسومية طراز «جي تي إكس 1650» من «إنفيديا»، وذاكرة الكترونية 16 غيغابايت، ووسائط تخزين سريعة وبطاقات شبكة عالية السرعة، وشاشات لمس متطورة، مع أفضل التصميمات وأخفها على مستوى العالم.

    «استوديو»

    أما شركة «إنفيديا» فكشفت عن خط حاسبات محمولة جديد يحمل اسم «استوديو» ينافس حسابات «ماك بوك برو» المحمولة من «أبل» والعاملة بشاشة 15 بوصة. ويعمل الحاسوب الجديد بوحدة معالجة رسوميات «آر تي إكس» الخاصة بها، ومنصة برمجيات جديدة، لجعل عرض الرسوميات ومهام أخرى أسرع، وتستهدف هذه الحواسب المحترفين المبدعين، مثل محرري الفيديو والمصورين ومصممي الرسوميات.

    وستأتي حاسبات «ستوديو» فى 17 حاسباً محمولاً، مصنعة مع شركاء «إنفيديا»، مثل «آيسر» و«أسوس» و«ديل» و«إتش بي» و«إم إس آي». وسيبدأ بيع الحاسبات الجديدة في يونيو بأسعار تبدأ من 1599 دولاراً.

    لوحات وبطاقات

    إلى ذلك، ركزت شركة «إس روك» في جناحها على عرض أحدث منتجاتها من اللوحات الأم، والحاسبات الصغيرة والبطاقات الرسومية الصغيرة الحجم، وعرضت اللوحة الأم الجديدة «إكس 750» التي تدعم الجيل الرابع من معيار «بي سي آي إكسبريس» الذي يضاعف سرعة تبادل البيانات داخل الحاسب خصوصاً بين المعالج ووحدات التخزين، والانتقال به إلى مستويات الحوسبة عالية الأداء المطلوبة في تشغيل الجيل الخامس للمحمول، وعرض المحتوى بدقة «8 كيه» عالية التحديد، ويتوافق مع الجيل السادس لـ«واي فاي»، ويتضمن حلولاً افضل لتبريد الحاسب والتخلص من حرارة المعالج، ما يفتح الأبواب نحو عصر تقني جديد.

    «كمبيوتكس تايبيه»

    ينظم مجلس تنمية التجارة الخارجية التايواني، وجمعية تايبيه للحاسبات، سنويا معرض «كمبيوتكس تايبيه» الذي تأسس عام 1981، وأصبح حاليا من المعارض العالمية الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

    وتنعقد دورة العام الجاري من المعرض «كمبيوتكس 2019» رسميا خلال الفترة من 28 مايو إلى 1 يونيو 2019.

    طباعة