تعمل بتقنيتي الواقع المعزز والتعرف البصري إلى المواقع من خلال كاميرات الهواتف

«غوغل» تنفّذ أول اختبار ميداني لـ «خرائط المشاة»

الخدمة الجديدة توفّر عرضاً حياً للواقع عبر كاميرا الهاتف متبوعاً بأسهم توجيه تتغير باستمرار حتى الوصول إلى الهدف. من المصدر

نفذت شركة «غوغل»، أخيراً، أول اختبار ميداني لخدمتها الجديدة لتشغيل «خرائط غوغل المخصصة للمشاة»، بتقنية الواقع المعزز، ونظام التعرف البصري إلى المواقع وتحديد الاتجاه. وجرى الاختبار في شوارع مدينة سان فرانسيسكو الأميركية، بحضور فريق مطوري الخدمة في الشركة، وفريق من محرري التقنية في موقع «بيزنس إنسايدر»، الذين استخدموا هواتفهم المثبتة عليها النسخة التجريبية من الخدمة الجديدة، للبحث عن مقهى وسط مدينة سان فرانسيسكو.

وعبر رحلة بحث بدأت من جسر مطل على خليج المدينة، وخلال الرحلة التي تمت سيراً على الاقدام، استطاعت الخدمة الجديدة تقديم عروض للواقع الحي والعالم الحقيقي المحيط بخط سير الرحلة، من خلال كاميرات الهواتف الخلفية، متبوعة بأسهم توجيه تتغير اتجاهاتها باستمرار، حتى الوصول إلى الهدف.

وكانت «غوغل» كشفت عن تلك الخدمة في مؤتمرها الأخير للمطورين، الذي عقدته يونيو الماضي، لكنها لم تعلن بدء تشغيلها على نطاق تجريبي عملي إلا الأسبوع الماضي، وبعد ذلك نفذت تجربة الاستخدام الميدانية الحية، التي جرت في سان فرانسيسكو.

تحديد المسار

وبحسب فريق محرري موقع «بيزنس إنسايدر»، الذين شاركوا في الاختبار، ونشروا تقريراً حوله، فإن الخدمة الجديدة تبدأ بالضغط على أيقونة الخدمة في شاشة الهاتف، لتبدأ «خرائط غوغل» التقليدية في الظهور، فيتم تحديد الوجهة النهائية المراد الوصول إليها، وعندها يظهر على شاشة الهاتف المسار المحدد من الموقع الذي يقف فيه الشخص، إلى النقطة المراد الوصول إليها في نهاية الرحلة.

وأضاف التقرير أنه في الخطوة التالية، يقوم المستخدم برفع الهاتف إلى مستوى نظر عينيه، ثم يشغل كاميرا الهاتف الخلفية، ومن ثم يضغط على أيقونة خدمة خرائط المشاة العاملة بالواقع المعزز، لتبدأ تقنية خرائط الواقع المعزز ونظام التعرف البصري إلى المواقع وتحديد الاتجاه في العمل، وعندها تعرض شاشة الهاتف المشهد الحي الفعلي والواقعي حول الشخص، وتظهر عليها أسهم توجيه لليسار أو لليمين أو للسير للأمام، حيث تقوم تقنية الواقع المعزز بإسقاط أسهم التوجيه على الصورة الملتقطة من الواقع الحي الفعلي المحيط بالهاتف.

مزج

وأوضح تقرير «بيزنس إنسايدر» أنه بعد ذلك تصبح عناصر تقنية خرائط المشاة بالواقع المعزز ونظام التعرف البصري إلى المواقع قيد العمل، إذ يتم المزج لحظياً بين نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي إس)، الذي يعمل عبر الأقمار الاصطناعية، لتحديد الموقع الفعلي للشخص، والموقع الفعلي للموقع المراد الوصول إليه، ورسم المسار بينهما، وإخفاء كل ذلك عن الشاشة، وبدلاً منه يعرض صورة من الواقع الحي عبر الكاميرا، ويجري إسقاط أسهم التوجيه عليها، وتغيير وتحديث نوعية واتجاهات الأسهم طبقاً للتغييرات التي تحدث في موقع الشخص، نتيجة المشي والانتقال من موقع لآخر.

وتابع التقرير أن الخوارزمية، التي تعمل بها التقنية الجديدة والمطورة استناداً لتقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، تعمل بمضاهاة تلك التغييرات، مع المسار الذي تم تكوينه، وموقع المكان المراد الوصول إليه، لتحديث الموقع مع كل خطوة يخطوها الشخص وهو ممسك بالهاتف، ثم إسقاط أسهم التوجيه على الشاشة تبعاً لذلك.

وأشار إلى أنه مع مواصلة السير، تتضح خصائص النظام الجديد الذي تقدمه «غوغل» تحت اسم «التعرف البصري إلى المواقع وتحديد الاتجاهات»، وهو المسؤول عن ظهور الصور على شاشة الهاتف من الواقع الحي الفعلي بالبيئة المحيطة في موقع الهاتف، والشخص الذي يحركه، حيث تظهر صور المباني والشوارع كأنها صورة منقولة بالكاميرا.

العمل تقليدياً ثم بصرياً

ولفت التقرير إلى أنه ليس من الواقعي أو السهل أن يستمر المستخدم طوال الرحلة في الإمساك بالهاتف مرفوعاً في مستوى النظر، ويظل مشغولاً فقط بما يظهر على شاشة الهاتف، لأنه من الضروري أن يقوم بتنزيل الهاتف للأسفل لرؤية الشارع وحركة المرور والأشياء من حوله بالطريقة المعتادة، حتى يتفادى التعرض لأي مكروه، موضحاً أنه يمكن للشخص إنزال الهاتف، واستكمال سيره بصورة طبيعية، دون النظر لشاشة الهاتف، لتعود الخريطة التقليدية، والمسار العادي للظهور على الشاشة، لكن إذا أحس بالارتباك، وبأنه على وشك أن يفقد مساره، أو يشك في أنه يمضي في الطريق الصحيح للهدف، فيمكنه في هذه الحالة رفع الهاتف مرة أخرى، لتعود تقنية خرائط الواقع المعزز ونظام التعرف البصري إلى الموقع للعمل، وتظهر الأسهم من جديد.

الهدف

وذكر التقرير أنه عند الاقتراب من الهدف، يفضل أن يعود المستخدم لرفع الهاتف إلى مستوى النظر لتعمل خاصية خرائط الواقع المعزز، مشيراً إلى أنه عندها ستبدأ نقاط متنوعة الألوان في الظهور على الشاشة، وتحديداً على المباني التي تظهر على الشاشة، لتتعرف إلى موقع الهدف المراد الوصول إليه، عبر العثور مثلاً على لافتة تحمل اسم المقهى، أو السينما أو خلافه.

وأضاف عند العثور على الهدف، يظهر على شاشة الهاتف «الدبوس»، المستخدم عادة في الدلالة على موقع الهدف، لافتاً إلى أنه هنا لا تكتفي الخدمة بإعلان الوصول إلى الهدف، وإنما يمكن أن يكون ذلك مصحوباً بمعلومات عن الهدف.


دعم التنقل والبحث

أفادت شركة «غوغل» بأن خدمتها الجديدة «الخرائط المخصصة للمشاة»، تأتي لدعم المستخدم في التنقل، والبحث عن الوجهات عند السير في مواقع جديدة، وذلك عن طريق تقنية الواقع المعزز، التي تستخدم الكاميرا الخلفية للهاتف لتوضيح المؤشرات على الطريق، مشيرة إلى أن تطبيق الخرائط يعمل على تحديد موقع المستخدم بشكل دقيق، ومن ثم توجيهه بمؤشرات على الشاشة للوجهة المراد الوصول إليها.

وبينت أن هذه الميزة لا يمكن استخدامها أثناء القيادة، حيث يتطلب تحريك الهاتف بشكل مستمر في الموقع المحدد لتوجيه المستخدم، كما تنفصل ميزة التوجيه بالواقع المعزز عند وضع الهاتف، لذا تشكل صعوبة على المستخدم أثناء القيادة.

طباعة