«تنظيم الاتصالات» تُطلع شركاءها على ممارساتها في مجال الابتكار

بن غليطة (الثاني إلى اليمين) أكد خلال اللقاء أن الابتكار يعتبر محركاً أساسياً لعمل هيئة تنظيم الاتصالات. من المصدر

عقدت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، في مقرها في دبي، لقاءً تعريفياً لاطلاع شركاء الهيئة الاستراتيجيين على أفضل ممارساتها في مجال الابتكار، وذلك من خلال استعراضها ومناقشتها منظومة الابتكار في الهيئة، وما تتضمنه من إجراءات ومعايير وأنظمة محددة، وحضر الاجتماع الذي يأتي كإحدى فعاليات شهر الابتكار في الهيئة، ممثلون عن وزارة العدل، ودائرة الطاقة، وبرنامج الشيخ زايد للإسكان. وقال مدير إدارة شؤون تنظيم تطوير التكنولوجيا الرئيس التنفيذي للابتكار في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، المهندس سيف بن غليطة: «يعتبر الابتكار محركاً أساسياً لعمل الهيئة، وعليه توجب علينا كجهة منظمة لهذا القطاع دعم الابتكار والمبتكرين، وتبني كل الحلول الجديدة التي من شأنها تسريع وتيرة العمل، وتحقق التميز في هذا القطاع، بحيث نحصد أفضل النتائج في مؤشرات الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ونحن محظوظون لأننا نعيش في كنف وطن يحتضن المبتكرين، وقيادة رشيدة تتخذ الابتكار منهجاً». وخلال اللقاء، قدم المهندس سيف بن غليطة، شرحاً مفصّلاً عن منظومة الابتكار في الهيئة، تضمن استعراض نتائج الهيئة في الفترة السابقة 2015-2017، والتغيرات خلال الفترة المقبلة، بناء على الدروس المستفادة والسياسات المتبعة في هذا المجال، والتي أدت لقفزة نوعية حققتها الهيئة في مجال الابتكار.

ويأتي هذا الاجتماع في سياق حرص الهيئة على مشاركة تجربتها الناجحة في مجال الابتكار مع شركائها الاستراتيجيين في القطاعين الحكومي والخاص، وذلك بما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة، التي تحث على تشارك التجارب والعمل كفريق واحد بهدف تحقيق رؤية الإمارات 2021 والأجندة الوطنية. وتطرق الاجتماع إلى تقديم شرح تعريفي بآلية ومعايير لجنة تقييم الأفكار وإطار عمل إدارة الابتكار في الهيئة. كما تضمن اللقاء زيارة الضيوف لمركز إبداع الحكومة الذكية، حيث استعرض مدير أول مركز إبداع الحكومة الذكية عضو فريق الابتكار في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، المهندس ماجد المظلوم، الأعمال والمشاريع التي ينفذها مركز إبداع الحكومة الذكية، والدور المهم الذي يلعبه في عملية التحول الرقمي وفق منهجية مرتكزة على الابتكار.

 

طباعة