تضم التحوّل الرقمي والجيل الخامس والروبوتات و«الدرونز» والواقع الافتراضي

2.1 تريليون دولار الإنفاق العالمي المتوقع على 5 مجالات تقنية حتى عام 2022

أولوية الإنفاق على التحوّل الرقمي ستكون للتصنيع الذكي. من المصدر

من المتوقع أن ينفق العالم ما يقرب من تريليونين و161.7 مليار دولار على خمسة مجالات للتقنية خلال الفترة المقبلة الممتدة من 2019 إلى 2022، وهي: عمليات التحول الرقمي التي ستستحوذ على نصيب الأسد وبقيمة تصل إلى تريليوني دولار، وشبكات الجيل الخامس للمحمول التي سيكون نصيبها 26 مليار دولار، مع تقدم عمليات بناء الشبكات والتطبيقات العاملة على هذا الجيل، بجانب تقنيات «الواقع المعزز»، و«الافتراضي» التي سيصل الإنفاق عليها إلى 20 مليار دولار، وأنظمة الإنسان الآلى «الروبوتات»، وأخيراً الطائرات من دون طيار «الدرونز» التي سيكون نصيبها من الإنفاق نحو 115.6 مليار دولار.

وجاءت هذه التوقعات في سياق سلسلة تقارير التوقعات الخاصة بنهاية العام، التي تصدر سنوياً عن مؤسسة «آي دي سي» الدولية، العاملة في مجال استشارات وبحوث سوق تقنية المعلومات، التي نشرت على غرفة الأخبار بموقع الشركة idc.com خلال الأيام القليلة الماضية.

التحوّل الرقمي

من المتوقع أن يصل الإنفاق العالمي على التقنيات والخدمات التي تمكن من التحول الرقمي للممارسات التجارية، والمنتجات، والمؤسسات إلى ما يقرب من تريليوني دولار حتى عام 2022، وذلك وفقاً لآخر تحديث تم على دليل إنفاق التحول الرقمي نصف السنوي الذي تديره مؤسسة «آي دي سي»، بمعدل نمو سنوي قدره 16.7%. وبحلول عام 2020، سيكون لدى 30% من الشركات ميزانية رأسمالية مخصصة للتحول الرقمي تساوي 10% على الأقل من الإيرادات لدعم استراتيجياتها الرقمية.

وستكون أربع صناعات مسؤولة عن نصف ما يقرب من 1.25 تريليون دولار من الإنفاق العالمي على التحول الرقمي في عام 2019، وهي التصنيع المنفصل (220 مليار دولار)، وتصنيع العمليات (135 مليار دولار)، والنقل (116 مليار دولار)، والتجزئة (98 مليار دولار).

وبالنسبة للصناعات التحويلية المنفصلة والمعالجة، فإن أولوية الإنفاق على التحول الرقمي ستكون للتصنيع الذكي، وتستثمران أكثر من 167 مليار دولار في قطاع التصنيع الذكي في العام المقبل، إلى جانب استثمارات كبيرة في مجال الابتكار الرقمي (46 مليار دولار)، والتوظيف الرقمي لسلسلة التوريد (29 مليار دولار).

وفي صناعة النقل، ستكون الأولوية الاستراتيجية الرئيسة هي تحسين سلسلة التوريد الرقمية، التي تترجم إلى ما يقرب من 65 مليار دولار في الإنفاق على إدارة الشحن والجدولة الذكية.

وفي الوقت نفسه، تعد التجارة أولوية قصوى لقطاع البيع بالتجزئة، التي من شأنها أن تدفع استثمارات بأكثر من 27 مليار دولار في منصات التجارة العادية، والتجارة الافتراضية المستندة لتقنية «الواقع المعزز».

أمّا الجهود الممولة بشكل مستقل، التي تدعم هدفاً وبرنامجاً محدداً، ستشهد أكبر استثمار في جميع الصناعات في عام 2019، يصل في إدارة الشحن إلى (60 مليار دولار)، والعمليات اللاإرادية (54 مليار دولار)، والتصنيع الآلي (46 مليار دولار)، والذكاء وإدارة الشبكات التنبؤية للكهرباء والغاز والماء (45 مليار دولار).

الروبوتات و«الدرونز»

سيصل الإنفاق العالمي على أنظمة الروبوتات والطائرات من دون طيار «الدرونز» إلى 115.7 مليار دولار في عام 2019، بزيادة قدرها 17.6% عن عام 2018. وبحلول عام 2022، سيصل هذا الإنفاق إلى 210.3 مليارات دولار بمعدل نمو سنوي قدره 20.2%، وستكون أنظمة الروبوتات هي الأكبر من هاتين الفئتين على مدار فترة السنوات الأربع المتوقعة (2019 - 2022)، حيث يتوقع أن يبلغ الإنفاق العالمي على الروبوتات إلى 103.4 مليارات دولار في عام 2019، وسيبلغ إجمالي الاستثمارات في الطائرات من دون طيار 12.3 مليار دولار في عام 2019 ولكن سينمو بمعدل أسرع (30.6%) من أنظمة الروبوتات التي ستنمو بمعدل 18.9% فقط.

وستهيمن عمليات شراء الأجهزة الآلية في عام 2019 على شراء الأجهزة، حيث يتجه نحو ثلثي الإنفاق إلى الأنظمة الآلية، وأجهزة الروبوتات في السوق، وستقوم عمليات شراء الروبوتات الصناعية وروبوتات الخدمة بتحقيق ما يقرب من 30% من إجمالي الفئة في عام 2019، أما إنفاق البرمجيات المتعلقة بالروبوتات فسيذهب إلى حد كبير على شراء تطبيقات التحكم والقيادة والتطبيقات الخاصة بالروبوتات وسيتم توزيع الإنفاق على الخدمات عبر العديد من القطاعات، بما في ذلك تكامل الأنظمة وإدارة التطبيقات ونشر الأجهزة والدعم. ومن المتوقع أن ينمو الإنفاق على البرمجيات بمعدل أسرع قليلاً يصل إلى 21.7% (من الإنفاق على الأجهزة الذي سيبلغ 19%).

الواقع المعزز والافتراضي

من المتوقع أن يبلغ حجم الإنفاق العالمي على الواقع المعزز والواقع الافتراضي ما يقرب من 20.4 مليار دولار في عام 2019، بزيادة قدرها 68.8%، وستقود القطاعات التجارية الإنفاق العالمي على حلول الواقع المعزز والافتراضي، حيث ستشهد زيادة حصتها في إجمالي الإنفاق من 64.5% في عام 2019 إلى أكثر من 80% في عام 2022.

ومن المتوقع أن تنفق هذه الشركات على الخدمات الشخصية والاستهلاكية (1.6 مليار دولار)، والتجزئة (1.56 مليار دولار)، والتصنيع المنفرد (1.54 مليار دولار).

وسيحدد حجم الإنفاق الاستهلاكي، ثلاثاً من أكبر أربع حالات استخدام للواقع المعزز والافتراضي في عام 2019، وهي: ألعاب الواقع الافتراضي (4 مليارات دولار)، وعرض الفيديو (مليارا دولار)، وألعاب الواقع المعزز (616 مليون دولار). وستكون حالة الاستخدام التجاري الوحيدة لكسر المراكز الثلاثة الأولى في عام 2019 هي التدريب (1.8 مليار دولار)، لكن تطبيقين تجاريين آخرين، هما عرض التجزئة على الإنترنت (558 مليون دولار)، والصيانة الصناعية (413 مليون دولار)، سيصبحان راسخين، مع معدل نمو سنوي مركب قدره 119.2%.

الجيل الخامس

ويتوقع أن يصل صافي إيرادات شبكات الجيل الخامس للمحمول إلى 26 مليار دولار في عام 2022 مع تقدم عمليات بناء الشبكات والتطبيقات، وستواصل صناعة الهواتف المحمولة تجربة الحلول المبتكرة التي تستفيد من الطيف الجديد، والمحاكاة الافتراضية للشبكة، والتعلم الآلي والذكاء الاصطناعي لتكوين قيمة جديدة من خدمات الشبكة الحالية. وتتوقع «اي دي سي» أن تنمو سوق البنية التحتية للشبكات من نحو 528 مليون دولار في عام 2018 إلى 26 مليار دولار في عام 2022، بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 118%.


الجيل الخامس

تمثل تقنية الجيل الخامس «جي 5» معلماً رئيساً في الجيل المقبل للهاتف المحمول، إذ ستتيح سرعات أكبر وسعة معززة بكلفة أقل لكل (بت)، وتشير أنماط المشتريات إلى أن مزودي خدمات الاتصالات سيحتاجون إلى الاستثمار في العديد من المجالات لدعم الدفع المستمر إلى البنى التحتية السحابية، التي تقودها البرمجيات.

115.6

مليار دولار حصة الطائرات من دون طيار (الدرونز) من الإنفاق المتوقع عالمياً.

طباعة