«ويندوز 10» يُبلغ المستخدمين بانتهاء تراخيص «برو» والتحوّل إلى «هوم» - الإمارات اليوم

في خطأ جديد لـ «تحديث أكتوبر 2018» خلال شهر

«ويندوز 10» يُبلغ المستخدمين بانتهاء تراخيص «برو» والتحوّل إلى «هوم»

الخطأ الجديد في «تحديث ويندوز» موجود في أداة تنشيط تراخيص الاستخدام الخاصة بالنظام. من المصدر

ظهرت رسالة تحذيرية لعدد كبير من مستخدمي نظام التشغيل «ويندوز 10» على حواسيبهم، خلال اليومين الماضيين، تفيد بإلغاء ترخيص الاستخدام الخاص بهم لنسخة نظام «ويندوز 10» للمحترفين «برو»، والتحول إلى ترخيص الاستخدام الخاص بنسخة «ويندوز 10» للاستخدام المنزلي «هوم»، ما أثار القلق بين مئات الآلاف من مستخدمي «ويندوز 10» حول العالم، لما تحمله من مشكلات قانونية ومالية وعملية، وإرباك لدورات العمل داخل الشركات والمؤسسات، وذلك قبل أن يتبين أن الرسالة غير صحيحة، بل هي خطأ جديد ظهر في «تحديث ويندوز 10 أكتوبر 2018»، واتضح أنه موجود في أداة تنشيط تراخيص الاستخدام الخاصة بالنظام.

شكاوى

وجرى الإبلاغ عن المشكلة الجديدة، أخيراً، مع ظهور الشكاوى الأولى منها عبر منتدى إجابات «مايكروسوفت ويندوز»، ومنتدى «ريد ديت» للبرمجة، حيث كتب بعض المستخدمين: «فجأة وبعد سنوات من الحصول على ترخيص الاستخدام ومفتاح التشغيل القانوني الذي حصلت عليه بعد شراء (ويندوز 8 برو)، ثم الترقية والانتقال بصورة قانونية الى (ويندوز 10 برو)، تلقيت إخطاراً بأن مفتاح التشغيل الخاص بي أصبح (ويندوز 10 هوم)، وأنني بحاجة إلى تثبيته».

وبعد دقائق ظهرت شكوى أخرى من مستخدم آخر بالمشكلة نفسها على المنتدى، ومن ثم توالت البلاغات. كما تلقت شبكة «زد دي نت» المتخصصة في تقنية المعلومات شكوى من أحد متابعيها يقول فيها إنه «تلقى رسالة بتحويل ترخيص استخدامه لـ(ويندوز 10) من نسخة المحترفين (برو) الى نسخة الاستخدام المنزلي (هوم)، مع أن ترخيص تشغيله لنسخة (برو) أصلية وقانونية».

ولفت هذا المستخدم إلى أنه عندما دقق في لوحة «المعلومات حول النظام» على جهازه، وجد الجهاز لايزال يشير إلى أنه نسخة «ويندوز 10 برو»، كما أنه لايزال يتمتع بحق الوصول الى الميزات غير المتوافرة في نسخة «هوم».

رد «مايكروسوفت»

ونشر أحد الأعضاء في منتدى «إجابات مايكروسوفت» ما قال إنه رد أو اقتباس من أحد مسؤولي الدعم في شركة «مايكروسوفت»، يدعى دانيل راندي، وذكر فيه أن «(مايكروسوفت) أصدرت بياناً بشأن مشكلة ناشئة تختص بخدمة تنشيط تراخيص الاستخدام في (ويندوز 10)، وأن هذه المشكلة تحدث في اليابان وكوريا وأميركا، والعديد من البلدان الأخرى».

وأضاف راندي مخاطباً المستخدم: «أنا آسف جداً لإخبارك بوجود مشكلة مؤقتة مع خادم تنشيط (مايكروسوفت) في الوقت الحالي، وقد يواجه بعض العملاء هذه المشكلة، حيث يتم عرض (ويندوز) على أنه غير نشط، فيما يعمل مهندسونا لحل هذه المشكلة».

وتتبع محللو ومحررو شبكة «زد دي نت»، وكذلك موقع «كمبيوتر وورلد»، المشكلة الجديدة، إذ وجدوا أن الحساب الخاص بخاصية «مايكروسوفت للمساعدة» أو «مايكروسوفت هلب» على شبكة «تويتر»، يقوم بتوجيه المستخدمين الذين يبلغون عن الواقعة إلى صفحة دعم استكشاف الأخطاء وإصلاحها القياسية، ويرسل ردوداً للمستخدمين بأنه «لا توجد مشكلات معروفة تتعلق بإلغاء الترخيص».

«التحديث الملعون»

وكانت «مايكروسوفت»، طرحت «تحديث ويندوز 10 أكتوبر 2018»، للمستخدمين في الثاني من الشهر الماضي، لكن بعد أيام تبين أنه يمحو بيانات المستخدمين المسجلة على حاسباتهم الشخصية، فقررت «مايكروسوفت» سحبه من صفحة التنزيلات الخاصة به، وكان هذا هو الخطأ الأول، ثم تبين لاحقاً أن محو الملفات يتم عند استخدام خاصية التخزين السحابية الخاصة بـ«مايكروسوفت»، وكان هذا هو الخطأ الثاني، وبعد ذلك جرى الإبلاغ عن أن التحديث الجديد يمحو البيانات عند فك المجلدات المضغوطة بنمط الضغط «زد اي بي»، وكان ذلك الخطأ الثالث في «تحديث ويندوز 10 أكتوبر 2018»، وعند هذه المرحلة أطلق عليه المحللون «التحديث الملعون» الذي يتعين تجنبه.

«ويندوز كخدمة»

واعتبر العديد من المحللين أن هذا الخطأ يدفع باستراتيجية «ويندوز كخدمة» إلى غرفة الإنعاش، وهي استراتيجية خاصة وضعتها «مايكروسوفت» لتحويل «ويندوز» من منتج يتم شراؤه والدفع فيه مرة واحدة، إلى خدمة يتم الحصول عليها والدفع فيها بالاشتراك باستمرار.

وفي هذا السياق نشرت «زد دي نت» تقريراً حول المشكلة أكدت فيه أن «مايكروسوفت» تضع عملاءها «في الظلام»، وهي تخطو الخطوة الأولى نحو تحويل «ويندوز» كخدمة، فلا تعلمهم بما يجري، ولا تفصح عن ما لديها من أخطاء في الوقت المناسب.


فشل

قال المحلل في شبكة «زد دي نت»، إد بوت، إنه «في عصر تقديم (ويندوز) كخدمة، سيكون من المتوقع والمفهوم أن تنشأ مشكلات في بعض الأحيان، لكن العملاء لديهم الحق في توقع إعلام سريع ودقيق عند حدوث تلك المشكلات».

وأضاف بوت أنه «على مدى الشهر الماضي، فشلت شركة (مايكروسوفت) فشلاً ذريعاً في هذا الصدد، فبعد أن كانت قد بدأت تحويل (ويندوز) الى خدمة في عام 2015، وبدأت الأمور كفكرة جيدة، وصلت الأمور الى مفترق طرق مع ما حدث في أكتوبر جراء الأخطاء القاتلة لـ(تحديث ويندوز 10 أكتوبر 2018)».

طباعة