«أبل» تكشف عن 5 تطوّرات رئيسة في مؤتمرها السنوي - الإمارات اليوم

أبرزها إطلاق 3 هواتف وطراز جديد من الـ «فابلت» وتحسين في أجهزة «آي باد»

«أبل» تكشف عن 5 تطوّرات رئيسة في مؤتمرها السنوي

أفادت تسريبات نشرها موقع متخصص في أخبار شركة «أبل» العاجلة، فضلاً عن تسريبات أخرى، بأن الشركة الأميركية ستكشف خلال مؤتمرها السنوي، الأربعاء المقبل، عن خمسة تطورات رئيسة مهمة، تتمثل بإطلاق ثلاثة هواتف جديدة من طراز «آي فون»، فضلاً عن جيل جديد من الساعات الذكية، إلى جانب النسخة الرسمية من نظام التشغيل «آي أو إس 12»، علاوة على ترقية وتحسين في أجهزة «آي باد» لم يحدثا منذ أربع سنوات، إضافة إلى طراز جديد من أجهزة الـ«فابلت» الذي يجمع بين الهاتف والحاسب اللوحي.

هواتف جديدة

وأوضحت تسريبات موقع 9to5mac.com، والتسريبات التي صاحبت بدء وصول دعوات حضور المؤتمر الذي ستنظمه «أبل» في مقرها الجديد المصمم على شكل طبق فضائي عملاق وكلّف خمسة مليارات دولار في مدينة كوبرتينو بولاية كاليفورنيا، أنه ستطلق ثلاثة هواتف «آي فون» جديدة، الأول «آي فون» بشاشة كبيرة قياس 6.5 بوصات، والثاني يعتبر نسخة محدثة من «آي فون إكس»، الذي يأتي بشاشة قياس 5.8 بوصات، فيما سيكون الثالث إصداراً أقل كلفة من «آي فون إكس»، ويعمل بشاشة من الحافة الى الحافة ومعرّف للوجه. وأضافت التسريبات أن الطرز الثلاثة ستتميز باللون الذهبي، وستعمل بمعالجات طراز «إيه 12»، مع شاشات «أو إل إي دي» للطرازين الكبيرين، فيما يأتي الطراز الأقل كلفة، بشاشة «إل سي دي»، وجميع تلك الشاشات تحتوي على ماسح ضوئي للتعرف الى الوجه، وخصائص التعامل مع تقنية الواقع المعزز.

وبين محلّلو موقع 9to5mac.com، أن الهواتف الجديدة العاملة بالشاشات الأكبر حجماً قياس 6.5 بوصات يمكن أن تستقطب المهنيين الذين ينجزون أعمالهم على هواتفهم بشكل متزايد، مشيرين إلى أنه مع التشكيلة الجديدة، تسعى «أبل» إلى إعادة إحياء المبيعات من خلال تقديم نموذج للجميع.

وقال المحلل في الموقع وأحد مؤسسي شركة «لوب فنتشرز» ومراقب «أبل»، جين مونستر، إن «الهواتف الجديدة تعد صفقة كبيرة لمن يرغب في ترقية قابلة للقياس في حجم الشاشة». ولفت إلى أن أياً من الهواتف الثلاثة لن يتضمن تصميمات جديدة تماماً مثلما كان الحال مع «آي فون إكس» العام الماضي، بل ستكون أجهزة جديدة تحتفظ بالتصميم السابق، مع إضافة ميزات داخلية جديدة.

«أبل فابلت»

وأشارت التسريبات إلى أن «أبل» بدأت تركز أكثر على مفهوم الـ«فابلت» أو الجهاز الذي يجمع بين صفات الحاسب اللوحي والهاتف الذكي، حتى وإن لم تطلق هذه الصفة بصورة صريحة على أحد منتجاتها، موضحة أن أقرب منتج لفئة الـ«فابلت» هو هاتف يحمل الاسم الكودي «دي 33»، وهو بحجم «آي فون 8 بلس»، لكنه يأتي بشاشة اكبر بمقدار بوصة بفضل تصميم الحافة. وبينت أنه من المرجح أن يستقطب هذا الطراز اهتمام المستخدمين في عالم الأعمال، ما يسمح لهم بكتابة رسائل البريد الإلكتروني، وإدارة جداول البيانات على شاشة بحجم كبير مثل الحاسب اللوحي الصغير.

وبحسب التسريبات، فإن هذا الطراز يستخدم معالج A12 من الجيل التالي، ويتضمن حواف من الفولاذ المقاوم للصدأ مع ظهر من الزجاج.

ساعة جديدة

إلى ذلك، ستكشف «أبل»، وفقاً للتسريبات، عن الجيل الرابع من ساعاتها الذكية، الذي يتضمن تحسينات، منها التصميم الجديد، حيث ستغطي الشاشة مساحة أكبر من سطح الساعة وبحواف أقل، حيث إن حجم الشاشة سيزداد بنحو 15% مقارنة بساعات «أبل» السابقة مع دقة أكبر، حيث سترتفع دقة الشاشة من (390×312 بيكسل) في ساعة «أبل» الأخيرة إلى (480×384 بيكسل) في الساعة الجديدة، ما يزيد من حجم المحتوى المعروض على الشاشة. كما تتضمن التحسينات بطارية أكبر ستعطيها القدرة على العمل باستمرار دون الحاجة الى إغلاق الشاشة في أوقات عدم الاستخدام مثلما كان الحال في ساعات «أبل» السابقة، إضافة إلى القدرة على متابعة النوم. وستعمل الساعة الجديدة بخاصية اللمس ثلاثي الأبعاد، ونظام تشغيل «ووتش أو إس 5»، كما سيكون لها متجر تطبيقات خاص بها للمرة الأولى.

«آي باد برو»

وأكدت التسريبات، وبشكل نهائي، أن «أبل» ستطرح خلال المؤتمر طرازين جديدين محسّنين من الحاسبات اللوحية فئة «آي باد برو»، إذ سيكونان بالمواصفات نفسها تقريباً، مع اختلاف حجم الشاشة فقط ليكون بين 10.5 بوصات للأصغر، و12.9 بوصة للكبير، مع اختلاف جذري في التصميم مقارنة بأجهزة «آي باد» السابقة. وبحسب التصاميم المسربة للأجهزة اللوحية فإن الجهازين سيأتيان بشاشة من الحافة إلى الحافة، ليكون الجهاز الجديد بتصميم مشابه للغاية لهاتف «آي فون إكس» بحواف صغيرة من جوانب الجهاز الأربعة، مع اختفاء خاصية «النوتش» ومفتاح التشغيل الرئيس «هوم»، واستبداله بنظام الإيماءات.

«آي أو إس 12»

ومن المقرر أن يتم خلال مؤتمر «أبل» الإعلان عن خروج النسخة النهائية من نظام التشغيل «آي أو إس 12» للمستخدمين، حيث إن الموعد المحدد لوصولها فعلياً هو أسبوع بعد المؤتمر. وتحتوي النسخة الجديدة، تغييرات جوهرية عديدة، أهمها تعميق التكامل والتشغيل المتبادل بين هواتف «آي فون» وأجهزة «آي باد» وغيرها من أجهزة «أبل»، ومساعدها الصوتي الرقمي «سيري» الذي بات أكثر نضجاً واعتماداً على تقنيات الذكاء الاصطناعي في التفاعل مع المستخدمين.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

«أبل» تطلق الجيل

الرابع من ساعتها

الذكية.. والنسخة

النهائية من

«آي أو إس 12».

طباعة