هواتف «الاستخدامات الشاقة» تشهد نمواً كبيراً - الإمارات اليوم

هواتف «الاستخدامات الشاقة» تشهد نمواً كبيراً

خبراء ينصحون بالتحقق من مستوى مقاومة الهواتف للكسر. من المصدر

أفادت البوابة الإلكترونية «Inside-Handy.de» الألمانية، بأن هواتف الاستخدامات الشاقة تمتاز بأنها مصمّمة لتواجه أصعب الظروف؛ إذ إنها تتمتع بحماية ضد الماء، والارتطام والكسر، كما أنها توفر مختلف أنواع الوظائف الإضافية.

وقال الخبير مايكل شتوب، من البوابة الإلكترونية، إن هواتف الاستخدامات الشاقة هي موديلات خاصة شهدت نمواً كبيراً، وتمتاز بالاعتماد على مواد خاصة مقاومة للكسر، كما أنها توفر وظائف حماية إضافية، مثل وظائف الملاحة والخرائط بهاتف «لاندروفر» Land Rover Explore المقدم بالتعاون بين شركة «لاندروفر» ومجموعة Bullit المتخصصة في صنع الهواتف القوية، لافتاً إلى أن هذا الهاتف يهدف إلى تلبية متطلبات فئة المغامرين الرياضيين.

وأضاف أن جهاز Cat S61 من شركة «كاتربيلر» يضم جهاز قياس المسافة بالليزر، وكاميرا تصوير حرارية، ومستشعراً لتلوث الهواء، والذي يعد مؤشراً للتعرف الى المواد الضارة في الدهانات أو المذيبات أو المواد اللاصقة.

ولفت الخبير إلى وجود إقبال على هواتف الاستخدامات الشاقة، نظراً لأن سوق هذه الهواتف الخاصة آخذ في الازدياد.

وتابع: «في بعض الأحيان، تتعدى هذه الهواتف كونها متينة وقوية؛ فالهاتف Cat S61 يستهدف مثلاً أصحاب الأعمال اليدوية ورجال الأمن والإطفاء، ويتمتع هذا الجهاز بغطاء قوي يحميه من الماء والكسر والحرارة، فيما تقوم كاميرا التصوير الحراري بالعثور على جسور حرارية في المباني، وتتعرف الى الأسلاك والعثور على الأشخاص في الظلام، وعلى الرغم من أن الكاميرا الحرارية لا يمكن مقارنتها بالأجهزة المتخصصة باهظة الكلفة، فإنها توفر تشخيصاً سريعاً».

وبحسب البوابة الألمانية، فإن شركات أخرى مثل Crosscall تعتمد على وقت التشغيل الأطول وسهولة نقل البيانات، بينما تقدم شركة Ruggear شاشة عرض حديثة بغلاف صلب أو مقابس شحن مغناطيسية.

وينصح الخبراء عند الشراء، بالاعتماد على العلامات التجارية الشهيرة، والتحقق من مستوى المقاومة للكسر، ودرجة الحماية من الماء والأتربة.

 

طباعة