«إل جي» و«إنتل» تزيحان الستار عن سماعات أذن ذكية

السماعة تملك مستشعراً مدمجاً قادراً على قراءة عدد من المؤشرات الحيوية لمستخدمها. من المصدر

أخذ كل من شركتي «إل جي» الكورية الجنوبية و«إنتل» الأميركية سماعات الأذن التقليدية إلى مستوى أكثر تطوراً، وذلك بعد أن كشفت الشركتان عن سماعات ذكية، خلال مشاركتهما في معرض CES الذي افتتح، أمس، في لاس فيغاس الأميركية.

وأزاحت «إل جي» الستار عن سماعة أذن، LG heartbeat earphones، تملك مستشعراً مدمجاً قادراً على قراءة عدد من المؤشرات الحيوية لمستخدمها، وذلك عبر قياس إشارات تدفق الدم من صيوان الأذن.

وأوضحت أن السماعة قادرة على جمع معلومات حول معدل ضربات القلب ونسبة استهلاك الأكسجين، إضافة إلى أداء وظائفها التقليدية مثل الاستماع إلى الموسيقى والرد على المكالمات الهاتفية.

وفي المقابل، أطلقت شركة «إنتل» سماعة أذن ذكية، smart earbuds، تملك وظيفة سماعة «إل جي» الأساسية نفسها، وهي تتبع معدل ضربات القلب لمستخدمها وعرضه على التطبيق الخاص بالهواتف الذكية. وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة «إنتل»، بريان كرزانيتش، أن السماعة لا تحتاج إلى مصدر طاقة منفصل حيث تستمد طاقتها من الهواتف المرتبطة بها عبر منفذ السماعات.

كما كشفت «إنتل» عن سماعة «يارفس» (Jarvis earpiece)، التي يمكن ربطها بالأجهزة الذكية عبر «بلوتوث»، واستخدامها لطرح أوامر وأسئلة على مساعد شخصي شبيه بالمساعد Siri في أجهزة «أبل» الذكية.

وأطلقت «إنتل» اسم «يارفس» (Jarvis) على المساعد الذكي والسماعة الذكية، التي يمكن أن يستخدمها مرتديها عبر الأوامر الصوتية للتحقق من الرسائل الواردة إلى هاتفه وتسجيل المواعيد في تطبيق الروزنامة.

طباعة