العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    زيادة خسائر هجمات الفدية الخبيثة 10 آلاف ضعف منذ 2016

    لم تتجاوز قيمة الفدية التي دفعت في 2016 حاجز 500 دولار. من المصدر

    استعرضت شركة «بالو ألتو نتوركس»، مجموعة من الخطوات والنصائح للحماية من هجمات برامج الفدية الخبيثة، لاسيما مع ارتقاع وتيرة وخسائر هذه الهجمات في السنوات القليلة الماضية.

    وفي حين لم تتجاوز قيمة الفدية التي دفعت في عام 2016 حاجز 500 دولار، فإننا نسمع اليوم عن طلبات فدية تصل قيمتها إلى 10 آلاف ضعف هذا المستوى، فقد شهدت شركة «بالو ألتو نتوركس» تسديد فديات بقيمة تتجاوز حاجز 500 ألف دولار، كما شهدنا طلب فدية تجاوزت قيمتها 10 ملايين دولار أميركي.

    ونصحت الشركة المتعاملين بثلاث خطوات للحماية من هجمات برامج الفدية الخبيثة: الأولى الحذر من رسائل التصيّد الإلكتروني، حيث تنتشر هجمات برامج الفدية بشكل أساسي من خلال رسائل التصيّد الإلكتروني التي تحتوي ملفات مرفقة ضارة المحتوى. ومن خلال التظاهر بكونها مراسلات عادية، تحاول رسائل التصيّد الاحتيالي خداع المستلم ودفعه للاستجابة لهذه الرسالة.

    وتتضمن الخطوة الثانية ترقية الأجهزة بآخر تحديثات البرامج، حيث لا يدّخر المتسلّلون جهداً في استغلال أية ثغرات في البرمجيات المستخدمة لنشر برامج الفدية، فهذه الثغرات تعدّ نقاط ضعف البرنامج. وفي المقابل، فإن تحديث البرنامج إنما يحاول المساعدة في إيجاد الحلول لهذه الثغرات الأمنية التي يتم اكتشافها في البرنامج، وذلك للحيلولة دون استغلال المتسلّل لهذه الثغرات، وغالباً ما يتم إصدار هذه التحديثات بصورة تلقائية من قبل الشركة المنتجة لهذه البرامج، فاحرص على الاستفادة منها.

    بينما تركز الخطوة الثالثة والأخيرة على محاولة استرجاع أية ملفات مشفرة بواسطة النسخ الاحتياطية، ففي حال التعرض لهجمات برامج الفدية، فلا داعي للقلق في ما لو توافرت نسخة احتياطية من الملفات، حيث بالإمكان استعادة أحدث نسخة احتياطية منها، وهذه تعدّ أسرع الطرق لاستعادة الملفات من جديد، أما في حال عدم وجود نسخة احتياطية من الملفات فهذه الملفات ذهبت إلى غير رجعة.

    طباعة