تعتمد على زجاج منخفض الانعكاس وعالي النفاذية يجعل الشاشة شفافة

«زد تي إي» تطلق أول هاتف ذكي بتقنية «كاميرا تحت الشاشة»

التقنية الجديدة توفر هاتفاً بكاميرا أمامية قوية وشاشة مكتملة خالية من «الشوائب البصرية». من المصدر

كشفت شركة «زد تي إي» الصينية عن إطلاقها، الشهر المقبل، أول هاتف ذكي يعمل بتقنية الكاميرا الأمامية غير المرئية المخفية تحت الشاشة، وهي تقنية تمثل الجيل الرابع من كاميرات الصور الشخصية «السيلفي»، وتعتمد على نوعية خاصة من الزجاج منخفض الانعكاس وعالي النفاذية، وتسمح بجعل شاشات الهواتف الذكية كاملة صافية خالية من أي «شوائب بصرية»، وفي الوقت نفسه مزوّدة بكاميرا أمامية قوية قادرة على التقاط أقوى صور السيلفي.

وأوضحت الشركة في بيان نشرته على غرفة الأخبار في موقعها الرسمي أن الهاتف الجديد يحمل اسم «إكسون 20 - جي 5» أي يدعم الجيل الخامس للمحمول، مشيرة إلى أنه من المقرر أن يصل إلى الأسواق الصينية بداية سبتمبر المقبل، ليصبح بذلك أول هاتف في العالم يعمل بتقنية «كاميرا تحت الشاشة» الجديدة، ويطرح على النطاق التجاري الواسع، وبكميات كبيرة.

لكن الشركة لم تذكر أي تفاصيل عن مواصفات الهاتف، أو تحدد موعداً لطرحه في الأسواق العالمية.

الجيل الرابع

تمثل تقنية «كاميرا تحت الشاشة» الجيل الرابع من التقنيات التي تتعامل مع الكاميرات الأمامية المخصصة للصور الشخصية «السيلفي»، حيث كانت التقنية الأولى هي تقنية «الشق»، التي جعلت الكاميرا تبدو كنقطة سوداء دائرية أعلى الشاشة، سواء في المنتصف أو على اليمين أو اليسار، فيما الجيل الثاني كان تقنية «قطرة الماء»، التي جعلت الكاميرا تبدو على الشاشة وكأنها قطرة ماء على الزجاج، للتخفيف من مظهر النقطة السوداء، وتقليل المساحة التي تحتلها، بينما الجيل الثالث كان الكاميرات المنبثقة، التي تنبثق وتظهر عند التقاط الصورة، ثم تتراجع وتختفي بعد ذلك.

وظهر من الجيل الثالث نمطان، الأول يجعل الكاميرا تنبثق وتختفي في مكانها المعتاد أعلى الشاشة، سواء في المنتصف أو اليمين أو اليسار، وأشهر هواتف استخدمت هذا النمط، كانت بعض طرز «سامسونغ غالاكسي»، في حين النمط الثاني يجعل الكاميرا تنبثق وتختفي من الجانب الأيسر أو الأيمن للهاتف، وليس من الشاشة، وهو نمط ظهر في بعض هواتف «لينوفو» وحاسباتها اللوحية.

كاميرا مخفية

ويأتي الجيل الرابع من التقنية الجديدة ليستغني عن الحلول الثلاثة مجتمعة، ويجعل الكاميرا مخفية وغير مرئية بالكامل بعد تثبيتها في مكان ما تحت الشاشة، ومن ثم لا تترك أثراً على الإطلاق، ما يجعل الشاشة تبدو كاملة صافية، خالية من أي تشويش بصرى بأي درجة، كما هي الحال مع تقنية الشق أو قطرة الماء أو الانبثاق والاختفاء.

تطوير التقنية

في ما يتعلق بجهود تطوير «كاميرا تحت الشاشة»، قدمت شركة «أبو» شاشة تتضمن جزءاً موضوعاً فوق العدسة، مصنوع من مادة فريدة عالية الشفافية، مع بنية بكسل معاد تصميمها لضمان النفاذية المثلى للضوء. كما طوّرت «أبو» خوارزمية خاصة بهذه التقنية أطلق عليها «التوازن الأبيض رقم 1»، هدفها معايرة اللون ضد أي مصادر ضوء قد تعيق التقاط الصور، والتقليل من الإضاءة المفرطة في التعريض الضوئي وزيادة معدل السطوع في الظلال.

أما شركة «تشاومي»، حلت مشكلة الشفافية، من خلال دمج منطقة صغيرة مستطيلة في شاشة الهاتف تستخدم زجاجاً خاصاً يتمتع بدرجة منخفضة جداً من الانعكاس الضوئي، مع معدل مرتفع جداً من النفاذية وتمرير الضوء، ما يجعل الشاشة في وضعية شفافة بالنسبة للكاميرا، ومن ثم يمكن للكاميرا أن تلتقط الصور، بينما الشاشة تعمل بصورة طبيعية، ولا يظهر عليها التأثر بالكاميرا، حتى في لحظات التقاط الصور، وهذا ما استخدمته شركة «زد تي إي» أيضاً.


رابع شركة.. وأول هاتف

على الرغم من أن «زد تي إي» ستكون أول من يطرح الهواتف العاملة بتقنية «كاميرا تحت الشاشة» تجارياً، فإنها ليست أول من أعلن عن امتلاكها أو العمل عليها، إلا أنها كانت تعمل على هذه التقنية، إلى جانب ثلاث شركات أخرى، هي: «تشاومي» و«أبو» و«فيفو»، حيث عرضت «تشاومي» مفهوم «الكاميرا السيلفي» تحت الشاشة العام الماضي، وكانت الشركة أول من أدخل هذه التقنية تجريبياً على الهواتف، واستخدمتها مع هاتف «ماي ميكس 4»، مشيرة إلى أنه سيأتي خلال عام 2020 مزوّداً بها، لكنها عادت وأعلنت أنها واجهت بعض العقبات، وأن الإطلاق التجاري للهاتف المزوّد بها سيتأخر بعض الوقت، وربما يصل التأخير للعام المقبل.

أما «فيفو» فأعلنت مطلع العام الجاري عن قرب طرحها لهاتف مزوّد بالتقنية الجديدة من طراز «فيفو أبيكس»، وأن الكاميرا المخفية ستكون بدقة 16 ميغا بيكسل، وسيتم اخفاؤها تحت شاشة منحنية للغاية مقاس 6.45 بوصات، تنحني بزاوية 120 درجة على الجانبين، لكنها لم تقدم موعداً للطرح التجاري للهاتف.

من جانبها، ذكرت شركة «أوبو»، مطلع العام، أنه بات لديها نموذج أولي للهواتف المزوّدة بكاميرا تحت الشاشة، وأن هذا النموذج سيتحول إلى هاتف تجاري في القريب العاجل، موضخة أن شاشة النموذج المشار إليه، ليست فقط خالية من الكاميرا، بل خالية من الأزرار أو المنافذ.

طباعة