تُعد الأكبر لـ «أبل» بالنسبة لأنظمة تشغيل الحاسبات المكتبية والمحمولة

«ماك أو إس بيج سور» يشهد تحديثات جديدة تشمل معظم مكونات «النظام»

أبرز التغييرات جاءت في واجهات التفاعل مع النظام ولوحات التحكم في الإعدادات وضبطها. من المصدر

حمل نظام تشغيل «ماك أو إس بيج سور»، المخصص لتشغيل حاسبات شركة «أبل» المكتبية والمحمولة، أكبر نسبة تغيير على الإطلاق أحدثتها الشركة الأميركية في هذه الفئة من الأنظمة خلال السنوات الأخيرة، حيث شملت التغييرات معظم مكونات النظام، ليبدو في تصميم جديد كلياً، ويغير من خبرة الاستخدام بصورة كبيرة وواضحة.

وجاءت أبرز التغييرات في واجهات التفاعل مع النظام، ولوحات التحكم في الإعدادات وضبطها، إضافة إلى متصفح «سفاري»، و«خرائط أبل»، فضلاً عن تطعيم النظام بمجموعة من المزايا والخصائص الموجودة في نظام «آي أو إس 14» الجديد الذي يعمل مع هواتف «آي فون» وأجهزة «آي باد» اللوحية.

تحليل

جاء ذلك، في تحليل عميق للنظام، أجراه محللو موقع «ديجيتال تريند» المتخصص في التقنية، على مدار الأسابيع الأربعة الماضية، التي أعقبت طرح شركة «أبل» للنسخة التجريبية العامة للنظام. وانتهى التحليل إلى أن «أبل» قدمت في «ماك أو إس بيج سور» أفضل تحديث شهدته أنظمة «ماك» منذ سنوات، وخالفت فيه طريقتها المعروفة، في تقديم تغييرات وتحديثات لا تتسم عادة بالضخامة والشمول على هذا النحو.

أيقونات التطبيقات

ووصف المحللون التغييرات التي أدخلتها «أبل» على واجهات التفاعل مع النظام، بأنها عملية دقيقة، تضمنت الكثير من التغييرات الصغيرة في مجالات مختلفة، مشيرين إلى أنه عند أخذها معاً في الاعتبار تكون النتيجة مختلفة تماماً عما هو معهود في نظم تشغيل «ماك».

وأوضحوا أن من أبرز الأمثلة على ذلك، أن جميع رموز أيقونات التطبيقات الموجودة في النظام، باتت تتخذ الآن الشكل المربع الدائري فقط، بعد أن كانت تظهر في مجموعة من الأنماط المختلفة، حيث تأخذ رموز التطبيقات الواردة من متجر التطبيقات شكل الدائرة، و«فيس تايم» شكل المربعات الدائرية، والتذكيرات شكل المستطيلات ذات الزوايا.

النص

وأضاف المحللون أنه تم كذلك تعديل تباعد الخطوط في قوائم التطبيقات، لمنح النص مساحة أكبر، وتعديل أزرار التأكيد لتكون أكثر سلاسة، مع الاحتفاظ بخصائص «ماك»، كما أصبح شريط القوائم نصف شفاف ويتخذ ألوان الخلفيات التي يختارها المستخدم، علاوة على أن «أبل» أدخلت أشرطة جانبية كاملة الارتفاع، لتستخدم مع التطبيقات بدلاً من أشرطة العناوين المعدنية كاملة العرض القديمة، لافتين إلى أن هذه ليست سوى أمثلة على التعديلات المتتالية المتنوعة التي شكلت التجربة البصرية الجديدة في النظام.

مراكز التحكم

ووفقاً لمحللي «ديجيتال تريند»، فإنه في نظام التشغيل الجديد، أصبح التحكم في الحاسب الشخصي المكتبي أو المحمول، أقرب لطريقة التحكم في «آي فون»، لأن مركز التحكم السريع البسيط الموجود في نظام «آي أو إس» المخصص لتشغيل أجهزة «آي باد» اللوحية وهواتف «آي فون»، بات هو مركز التحكم في الخيارات وعناصر الضبط والتطبيقات في أجهزة «ماك»، إذ إنه ما أن يتم الضغط فوق الرمز الموجود بالزاوية العلوية اليمنى حتى تظهر لوحة من الإعدادات، تتضمن «عدم الإزعاج» و «بلوتوث» ومستوى السطوع وعناصر التحكم في تطبيق الموسيقى، وغيرها مما يختار المستخدم أن يكون في هذه اللوحة السريعة.

«خرائط أبل»

وجاء في التحليل، أن تطبيق «خرائط أبل» شهد تحسينات مهمة بين تطبيقات «ماك كاتاليست»، فقد أصبحت عناوين الأقسام الآن أكثر بروزاً، ما يوضح دائماً مكان المستخدم في التطبيق. كما تمت إعادة تصميم رموز وأدوات التنقل، وفي بعض الحالات تم نقلها، فضلاً عن أن «أبل» أضافت خاصية دليل البيانات التفصيلي لبعض المواقع على الخريطة، مثل المطارات ومحطات القطارات، وكذلك خاصية «انظر حولك» التي تنافس خدمة «ستريت فيو» من شركة «غوغل»، وخاصية التوجيه المحسّن للدراجات والمركبات الكهربائية.

«سفاري» أكثر أمناً

وبالنسبة لمتصفح «سفاري»، فإنه شهد تحسينات وإضافات تُعد الأقوى من نوعها خلال السنوات الأخيرة، فبعد هذه التحسينات سجل المتصفح 104.18 درجات على مقياس «جيت ستريم» الخاص بقياس كفاءة المتصفحات، مقابل 89.75 درجة لمتصفح «كروم» و63.63 درجة لمتصفح «فايرفوكس».

وفي الإصدار الثاني من مقياس السرعة «سبيدو ميتر» حقق «سفاري» 51.01 درجة، مقابل 71.63 درجة لـ«كروم» و53.08 لـ«فايرفوكس»، كما حقق «سفاري» وضعية الأكثر تميزاً من حيث الأمان والحماية، وحفظ الخصوصية.


نقطة الضعف

أظهر تحليل موقع «ديجيتال تريند» أن نقطة الضعف الوحيدة في نظام «ماك أو إس بيج سور» كانت التطبيقات العابرة للأجهزة، أو تطبيقات «ماك كاتاليست» التي تعمل بصورة متزامنة على حاسبات وأجهزة «أبل» وهواتفها في وقت واحد، حيث جاءت مخيبة للآمال، ولم توضع بشكل صحيح، بينما البعض منها في حالة «ضياع» بحسب ما قاله المحللون، مثل تطبيق الموسيقى بعدما تم تجريده من المربعات التي تعلن عن العروض الجاري بثها.

طباعة