تشمل حاسوبين محمولين وسماعتين ووحدة توصيل

«مايكروسوفت» تطلق 5 منتجات جديدة من فئة «سيرفس»

حاسب «سيرفس جو 2» يعمل كحاسب محمول ولوحي في الوقت نفسه. من المصدر

أطلقت شركة «مايكروسوفت» الأميركية خمسة منتجات جديدة، جميعها ينتمي إلى فئة «سيرفس» من الأجهزة والملحقات، وتشمل حاسب «سيرفس بوك 3» المحمول الجديد، وحاسب «سيرفس جو 2» الذي ينتمي لفئة (حاسبات اثنين في واحد)، إضافة إلى سماعة رأس «سيرفس هيدفون 2»، وسماعة أذن «سيرفس آيربود»، فضلاً عن وحدة توصيل منافذ «سيرفس دوك» التي جرى تقديمها تحت اسم «يو إس بي سي ترافيل هب».

وبحسب تدوينة نشرها رئيس منتجات وأدوات «ويندوز»، بانوس باتاي، ونائب رئيس «مايكروسوفت» للأجهزة، روبن سيلر، على مدونة «ويندوز»، فإن الأجهزة الجديدة ستصل للأسواق مع بداية الشهر المقبل.

«سيرفس بوك 3»

وقال باتاي وسيلر في تدوينتهما، إن حاسب «سيرفس بوك 3» باعتباره أقوى حاسب محمول يمكن اقتناؤه، فهو يحقق أداء أفضل بنسبة 50% من «سيرفس بوك 2»، حيث تعمل بطاريته لمدة 17.5 ساعة متواصلة، ويأتي في قياسين للشاشة (13 و15 بوصة)، ويعمل بمعالج «إنتل كور» من الجيل العاشر الجديد.

وأضافا أن «سيرفس بوك 3» يمكنه العمل مع وحدة معالجة رسوميات منفصلة من «إنفيديا»، فيما تصل سعة ذاكرته الإلكترونية «الرامات» الى 32 غيغابايت، موضحين أن الطراز (15 بوصة) يحتوي على بطاقة معالجة رسوميات طراز «جي فورس» مناسبة لتشغيل الألعاب، أو بطاقة رسوميات «إنفيديا كوادرو آرتي إكس 3000» للعاملين بمجالات التعليم والأعمال.

«سيرفس جو 2»

ووفقاً للشرح الذي قدمه باتاي وسيلر، فإن حاسب «سيرفس جو 2» من فئة (اثنين في واحد) أي يعمل كحاسب محمول ولوحي في الوقت نفسه، هو تطور وإضافة جديدة لما جاء به الطراز الأصلي «سيرفس جو»، لكنه يأتي بشاشة قياس 10.5 بوصات، وأكبر قليلاً من «سيرفس جو»، علاوة على أنه يتميز بإطارات أصغر، وأسرع من «سيرفس جو» بنسبة 64%، كونه يعمل بمعالج «إنتل كور» من الجيل الثامن الجديد، ومزود ببطارية محسنة تستمر في العمل 10 ساعات.

وأشارا إلى أن «مايكروسوفت» أضافت إلى «سيرفس جو 2» ميكروفونات مزدوجة، وكاميرا أمامية بدقة خمسة ميغابكسل، مبينين أنه سيتم شحن «سيرفس جو 2» مع نظام تشغيل «ويندوز 10» النسخة المنزلية، ما يعني أنه سيقوم بتشغيل تطبيقات متجر «ويندوز» فقط، لكن يمكن ترقيته مجاناً ليتمكن من الحصول على تطبيقات اخرى.

الملحقات الجديدة

وبالنسبة للملحقات الجديدة قال باتاي وسيلر، إنه تم تصميم سماعات الرأس «سيرفس هيدفون 2» لتنزلق بشكل مريح على الأذن، وتصبح جودة الصوت مذهلة، بما في ذلك 13 مستوى من التحكم في الضوضاء المحيطة، كما تم تحسين جودة الصوت وعمر البطارية، ما يوفر ما يصل إلى 20 ساعة من الصوت الواضح.

وذكرا أنه يمكن إلغاء الضجيج النشط من خلال أقراص بديهية يتم ضبطها خصيصا لحجب الأصوات البشرية أو تضخيمها، حيث يكون هذا مفيداً عند العمل من المنزل أو مع الزملاء أو الآخرين، دون إزعاج.

أما سماعات «سيرفس آيربود»، فتم تطويرها لتناسب الاستماع إلى الموسيقى أثناء الخروج للركض أو إجراء مكالمة أثناء الانخراط في أعمال أخرى.

وتتميز بالراحة والاستقرار الفائقين في الأذنين، وتوفر أدوات تحكم باللمس، تمكن المستخدم من إجراء مكالمة هاتفية أو تغيير الأغنية دون إخراج لمس الهاتف.

وبالنسبة لوحدة توصيل منافذ «سيرفس دوك»، فإنها تساعد، بحسب باتاي وسيلر، على توسيع مساحة العمل من خلال توصيل العديد من الملحقات بضغطة بسيطة، وتوفير شحن أسرع، ومعدلات نقل بيانات أعلى، مع المزيد من الطرق للاتصال بالشبكات وشاشات العرض والملحقات الاخرى.


تحسين نسبي

نقلت شبكة «زد دي نت» المتخصصة في تقنية المعلومات عن محللين تابعوا وقائع حدث إطلاق منتجات «مايكروسوفت» الجديدة التي جرت عبر الإنترنت، قولهم إن المراجعات الأولية تشير إلى أن المنتجات الجديدة تأتي وفق شعار «التحسين النسبي» وليس «التغيير الثوري»، وذلك مقارنة بالطرز السابقة من المنتجات نفسها، والتي كان البعض منها يكشف عنه للمرة الأولى.

وأوضح المحللون أن الحاسبين الجديدين تضمنا إضافة بعض الخواص والوظائف الجديدة، مثل رفع السرعة، والسعة التخزينية، وتحسين الأداء العام، كما حدث الأمر نفسه مع الملحقات الثلاث: سماعتي الرأس والأذن، ووحدة منافذ التوصيل، حيث تضمنت تحسينات في العزل الصوتي والمدي الذي تعمل به ونقاء الصوت بالنسبة للسماعتين، وقدرات أعلى في نقل وتبادل البيانات وتنوع أغراض الاستخدام بالنسبة لوحدة منافذ التوصيل.

طباعة