الصحف الألمانية: نهاية دولة كروية عظمى

ألمانيا تودع المونديال من الباب الضيق. رويترز

صبّت الصحف الألمانية جام غضبها على منتخبها الكروي الذي خرج بخفّي حُنين من الدور الأول لمونديال قطر في كرة القدم، رغم فوزه على كوستاريكا 4-2، أول من أمس، في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة.

وكانت مجلة «كيكر» الأكثر شراسة في توجيه الانتقادات إلى المسؤولين عن الاتحاد الألماني وفي المنتخب وقالت «المنتخب الألماني أصبح قزماً تدريجياً والأسوأ من ذلك عدم تطوّرنا وكأس أوروبا المقبلة (تستضيفها ألمانيا من 14 يونيو إلى 14 يوليو 2024) على الأبواب». وتحدّثت عن «غرق الاتحاد الألماني بالكامل وهو أمر لا يمكن أن يستمر. المسؤولية تطال بعض المسؤولين الكبار بدءاً بالمدرب هانزي فليك مروراً بالمدير الرياضي أوليفر بيرهوف وصولاً إلى رئيس الاتحاد برند نويندورف».

أما صحيفة «بيلد» فقالت «إنها بلا شك، نهاية دولة كروية عظمى».

وأضافت «يعتبر هذا الخروج المبكر أحد أسوأ الأمسيات في تاريخنا. يجب ألا نبحث بعيداً عن المسؤولين عن هذا السقوط: الاتحاد، المدرب واللاعبون ولا أحد آخر. سيبقى تاريخ الأول من ديسمبر 2022 في الأذهان وسيمثل نهاية حقبة لدولة كانت كبيرة وفخورة في كرة القدم أحرزت كأس العالم أربع مرات وكأس أوروبا ثلاث مرات. هذا الأمر بات بعيداً».

وأضافت «الواقع مرير، خروج من دور المجموعات في مونديال 2018، ومن ثمن النهائي في كأس أوروبا 2021 ثم الخروج مجدداً من الدور الأول في مونديال 2022».

 للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة