رياضيون قالوا إن 4 سنوات كافية لتجهيز «الأبيض».. ويؤكدون:

5 خطوات فنية تقود المنتخب لمونديال 2026.. أبرزها الجدية في الإعداد

صورة

حدد رياضيون ومحللون فنيون بالتزامن مع أحداث كأس العالم 2022 المقامة حالياً في قطر، خمس خطوات وصفوها بالمهمة حتى يتمكن المنتخب الوطني لكرة القدم من التواجد في كأس العالم المقبل 2026، مشيرين إلى أن هذه الخطوات تتمثل في وضع رؤية واستراتيجية واضحة للمنتخب، والجدية من الآن في عملية الإعداد من الجوانب كافة، وحشد كل الطاقات والإمكانات لهذا الهدف، بجانب اختيار اللاعبين المناسبين لهذه المهمة، والعمل على تدارك الأخطاء والسلبيات التي صاحبت مسيرة المنتخب في الفترة الماضية تفادياً لتكرارها مستقبلاً، إضافة للتركيز على العناصر الشابة من خلال تقليص معدل أعمار اللاعبين ليكون منتخباً شاباً بحيث يكون معدل الأعمار بين 22 و25 عاماً، بجانب أن قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم بزيادة عدد المنتخبات المشاركة في النسخة المقبلة من 32 منتخباً إلى 48 من شأنه أن يعزز من فرصة المنتخب في التأهل، معتبرين أن الفترة المقبلة للمونديال المقبل وهي أربع سنوات تعد كافية لتجهيز المنتخب ليحجز مقعده في هذا الحدث، وتكرار سيناريو الإنجاز الذي حققه قبل نحو 32 عاماً، بتأهله لكأس العالم 1990 في إيطاليا.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «على الرغم من أنه من السابق لأوانه الحديث عن إمكانية تكرار المنتخب سيناريو التأهل للمونديال من عدمه نظراً لأنه لايزال هناك أربع سنوات متبقية على الحدث، فإن إثارة الموضوع في هذا التوقيت تزامناً مع أحداث مونديال 2022 ستسلط الضوء على أهمية البدء من الآن في وضع الخطط اللازمة التي تمكن من إعداد منتخب قوي للمستقبل».

وأخفق المنتخب الوطني في الوصول للمونديال الحالي 2022 رغم أنه كان قاب قوسين أو أدنى بعدما تأهل للمحلق الآسيوي المؤهل للمونديال لكنه خسر أمام أستراليا.

وأكد مدرب المنتخب الوطني السابق وفريق حتا الحالي الدكتور عبدالله مسفر، أن مسألة تكرار المنتخب سيناريو التأهل للمونديال للمرة الثانية في تاريخه خلال المونديال المقبل 2026، مرتبطة بأمور كثيرة من بينها تصحيح الأخطاء التي صاحبت مشوار المنتخب في الفترة السابقة والجدية في العمل على بناء فريق قوي للمستقبل من الآن، معتبراً أن مقومات الفريق الذي سيتواجد في كأس العالم تعد مختلفة عن مقومات الفريق العادي لأنه يجب أن يكون لديه مستوى فني عالٍ.

وأوضح مسفر: «ظللنا في كل مرة ومع كل كأس عالم نردد ضرورة التواجد في المونديال، لكن الخطوات التي تمت بالنسبة للمنتخب في هذا الخصوص لم تكن إيجابية بصورة حقيقية وفي مستوى الحدث».

واعتبر اللاعب الدولي السابق والمحلل الفني عبدالرحمن محمد، أنه من السابق لأوانه الحديث عن إمكانية تأهل المنتخب لكأس العالم 2026، مشدداً على أن هناك خطوات مهمة يجب أولاً القيام بها قبل الحديث في هذا الخصوص، تتمثل في قيام اتحاد الكرة بوضع هدف وسياسة واضحة لبناء منتخب قوي والتركيز على اللاعبين الشباب وتقليص معدل الأعمار، بحيث تراوح أعمار لاعبي المنتخب بين 22 و25 سنة بجانب اختيار اللاعبين المناسبين، معتبراً أن أربع سنوات تعد كفيلة بتجهيز منتخب قوي يمكنه مقارعة كبار آسيا.

وأشار عبدالرحمن محمد إلى أن زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم المقبلة ستزيد كذلك من فرصة المنتخب في التأهل للمونديال المقبل، وشدد على أهمية استمرارية اللاعبين الحاليين مع المنتخب وعدم إحداث تغييرات كثيرة لأنها لن تكون مفيدة.

من جانبه اعتبر مدرب المنتخب الأولمبي السابق والمحلل الفني عبدالمجيد النمر، أن تجهيز المنتخب لابد أن يكون بشكل صحيح والبدء من الآن وليس بعد انطلاق التصفيات المؤهلة لكأس العالم المقبلة، إذ إن الاستعداد لكأس العالم يجب أن يبدأ قبل أربع سنوات من بداية الحدث. وشدد النمر على أنه رغم حاجة المنتخب لبعض اللاعبين أصحاب الخبرة فإنه يجب من الآن التركيز على اللاعبين الشباب وصغار السن بحيث يتم تقليص متوسط أعمار اللاعبين.

وأضاف: «بالنسبة للمنتخب فإننا للأسف نبني في بداية السنة ويتم الهدم في نهاية السنة، إذ إنه بمجرد خسارة بطولة وعدم تحقيق نتائج يتم تغيير كل شيء».

الخطوات الـ 5

1- قيام اتحاد الكرة بوضع رؤية واستراتيجية واضحة للمنتخب.

2- الجدية في البدء من الآن بإعداد منتخب قوي وحشد كل الإمكانات والطاقات لهذا الهدف.

3- اختيار اللاعبين المناسبين لهذه المهمة من خلال التركيز على العناصر الشابة.

4 - تدارك الأخطاء التي صاحبت مسيرة المنتخب في الفترة الماضية تفادياً لتكرارها.

5- قرار «فيفا» بزيادة عدد المنتخبات المشاركة بالمونديال المقبل، سيعزز من فرصة المنتخب في التأهل.

 للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة