«هدية» بوعلام «نقطة التحوّل» أمام السنغال

أخطاء الدفاع تعصف في المونديال بأحلام «العنابي»

صورة

تلقّى منتخب قطر أمس، خسارته الثانية في كأس العالم 2022 المقام على أرضه وبين جمهوره، وذلك بهزيمته أمام السنغال 3-1، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى، ليودع «العنابي» المونديال رسمياً، وتظل مباراته الأخيرة أمام هولندا لتأدية الواجب، وذلك لكون نقاطه في حال الفوز على هولندا لن تتعدى 3، بينما السنغال لديها 3 نقاط، وهولندا والإكوادور بأربع نقاط بعد تعادلهما 1-1 أمس، ما يعني أن التأهل سيظل حكرا بين المنتخبات الثلاثة.

ودفع «العنابي» ثمن أخطاء الدفاع وحراسة المرمى للمرة الثانية، بعدما شهدت المباراة الافتتاحية هزيمة للعنابي أمام الإكوادور بهدفين دون رد من ركلة جزاء وكرة غابت خلالها الرقابة عن المهاجم فالنسيا الذي أحرز الهدفين.

في المقابل، أسهم الخطأ الفادح الذي ارتكبه خوخي بوعلام في منح «أسود التيرانغا» التفوق، بعدما أبعد مدافع قطر الكرة عن طريق الخطأ لتصل إلى المهاجم بولاي ديا الذي سدد الكرة بقوة في مرمى الحارس مشعل برشم في الدقيقة 41 من الشوط الأول، لتصبح «نقطة التحوّل» في اللقاء في الوقت الذي كان قد تحسن فيه أداء «العنابي» وكاد أن يحرز الهدف الأول.

وشهد الشوط الثاني تكرار سيناريو مباراة قطر والإكوادور، بعدما تلقّى الفريق الهدف الثاني بالطريقة نفسها التي أحرز بها فالنسيا الهدف الثاني للمنتخب اللاتيني، عندما أحرز فامارا دييدهيو الهدف الثاني من ركلة ركنية لعبها إسماعيل جاكوبس.

ورغم إحراز البديل محمد مونتاري أول هدف في تاريخ قطر وتقليصه الفارق في الدقيقة 78، ولكن «العنابي» تلقّى ضربة موجعة بإحراز السنغال الهدف الثالث في الدقيقة 84 عن طريق بامبا دينغ من خطأ دفاعي آخر في رقابة مهاجمي «أسود التيرانغا» لتنتهي آمال منتخب قطر في العودة إلى أجواء اللقاء، وتنتهي المباراة بفوز السنغال.

ولم يستفد بطل آسيا 2019 من إقامة اللقاء على أرضه ووسط جمهوره، إلى جانب التحضيرات الاستثنائية التي حصل عليها اللاعبون في آخر ثلاث سنوات، بالمشاركة في العديد من البطولات خارج نطاق قارة آسيا بالاحتكاك مع منتخبات أميركا الجنوبية وأميركا الشمالية وأوروبا، بخوض منافسات كوبا أميركا والكونكاكاف وتصفيات قارة أوروبا المؤهلة إلى كأس العالم، إلى جانب عدد كبير من المباريات الدولية الودية.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة