تنطلق بعد غد بصالة النصر

بعد انسحاب «النفط العراقي».. «سلة دبي» تعتمد مشاركة 9 فرق

من المؤتمر الصحافي للإعلان عن تفاصيل النسخة 32 من بطولة دبي الدولية لكرة السلة. تصوير: أسامة أبوغانم

اعتمدت اللجنة المنظمة لبطولة دبي الدولية لكرة، أمس، مشاركة تسعة فرق في النسخة 32، المقامة برعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، وتستضيفها صالة نادي النصر في دبي خلال الفترة من 27 يناير الجاري إلى الخامس من فبراير المقبل، وذلك بعد انسحاب فريق النفط العراقي.

وجاء الإعلان عن تفاصيل البطولة، وتثبيت الفرق التسعة ضمن مجموعتي الدور التمهيدي، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس، وحضره رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي لكرة السلة، اللواء إسماعيل القرقاوي، ونائب رئيس اتحاد السلة عبداللطيف الفردان، والأمين العام للاتحاد ومدير البطولة سالم المطوع، وممثلو الشركات الراعية للنسخة 32، وممثلا شركتي «بريزما» و«الجيل الجديد» المنظمتين للحدث.

وأقرت اللجنة المنظمة في المؤتمر تثبيت فرق المجموعة الأولى الخمس التي أفرزتها القرعة الأسبوع الماضي، وهي منتخب الإمارات، وسترونغ جروب الفلبيني، والنصر الليبي، والوحدة السوري، ودينامو اللبناني، على أن تقتصر المجموعة الثانية بعد انسحاب النفط العراقي على أربعة فرق، هي: فريقا الرياضي وبيروت اللبنانيان، وسلا المغربي، والإفريقي التونسي، بحيث تتأهل جميع فرق المجموعة إلى الدور ربع النهائي الذي يقام يومي الخميس والجمعة الثاني والثالث من فبراير المقبل، ويلتقي فيه متصدر المجموعة الأولى مع رابع المجموعة الثانية، ووصيفا المجموعتين مع ثالث المجموعة الأخرى.

وعبّر رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي، اللواء إسماعيل القرقاوي، عن سعادة اللجنة المنظمة العليا بعودة البطولة، بعد توقف دام عامين، مشيداً بالرعاية الكريمة لسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، موجهاً الشكر إلى مجلس دبي الرياضي على دعم البطولة الأعرق والأكثر استمرارية على صعيد قارة آسيا.

وقال القرقاوي في كلمته بالمؤتمر: «قدمت بطولة دبي الدولية لكرة السلة على مدار أكثر من ثلاثة عقود فوائد جمة، لم يقتصر تأثيرها على منتخب الإمارات فحسب، بل طال جميع الأندية ودوريات المنطقة».

وأضاف: «تحظى البطولة على الدوام بمشاركة نخبة أندية ومنتخبات القارتين الآسيوية والإفريقية، ما يؤكد المكانة التي تحتلها، بجانب تأثيرها الإيجابي على واقع كرة السلة في دول المنطقة».

واختتم: «نتطلع لنسخة استثنائية بكل المقاييس من حيث النواحي التنظيمية والفنية، وأوجه الشكر إلى نادي النصر لاستضافته البطولة، وإلى نادي شباب الأهلي على استقباله تمارين منتخب الإمارات».

واعتمدت اللجنة المنظمة في ختام المؤتمر جدول المنافسات الجديد، حيث تم تحديد إقامة مباراتين فقط في اليوم الافتتاحي، خصصت كلتاهما لحساب المجموعة الأولى، تنطلق في السابعة مساءً بلقاء النصر الليبي مع الوحدة السوري، متبوعاً في التاسعة بلقاء المنتخب الإماراتي أمام سترونغ جروب الفلبيني.

8 جوائز و14 حكماً دولياً

كشفت اللجنة المنظمة عن ثماني جوائز للمتميزين في البطولة، هي أفضل صانع ألعاب، وجناح، ولاعب ارتكاز، وهداف البطولة، وهداف الثلاث نقاط، واللاعب الشامل، واللاعب الواعد، بجانب جائزة لأفضل مدرب، على أن ينال كل منهم 1000 دولار مقدمة من الشركات الراعية.

وأعلن مقرر اللجنة الفنية للبطولة، قاسم دعدوش، عن مشاركة 14 حكماً دولياً في إدارة مباريات النسخة 32، من بينهم أربعة حكام تمت الاستعانة بهم من الخارج، هم رباح نوجيم من لبنان، ووسام زين من سورية، وسيف الدوسري من قطر، وطه الحشيدي من اليمن.

وتقرر عقد الاجتماع الفني لاعتماد قوائم الفرق مساء بعد غدٍ الخميس، مع اعتماد 14 لاعباً في قائمة كل فريق، من بينهم 10 لاعبين ثابتين، وأربعة تتم المفاضلة بين اثنين منهم في كل مباراة، كما تم تحديد مشاركة ثلاثة لاعبين أجانب في كل فريق، مع اقتصار وجود اثنين منهم على أرضية الملعب خلال المباريات.

• 27 يناير الجاري موعد انطلاق بطولة دبي الدولية لكرة السلة وتستمر حتى الخامس من فبراير المقبل.

طباعة