الكتبي: يقدم خدمات طبية راقية وفقاً لأفضل المعايير

افتتاح المقر الجديد لـ «مركز فيفا الطبي» في دبي

صورة

افتتح أمس مركز فيفا الطبي في دبي مقره الجديد في منطقة الجداف، في استمرار لعمل المركز الذي يعد أول مشروع من نوعه داخل الدولة لخدمة الرياضة والرياضيين، وتم افتتاحه أول مرة سنة 2016، وهو حاصل على شهادة اعتماد من الاتحاد الدولي لكرة القدم، ويعد من بين شبكة التميز الطبي التي تضم 49 مركزاً في العالم، وتقدم خدمات طبية للرياضيين، وفقاً لأحدث المعايير التشغيلية والعلمية التي يتم وضعها وتحديثها من قبل اللجنة الطبية للاتحاد الدولي.

وافتتح المقر الجديد المدير العام لهيئة الصحة في دبي، عوض الكتبي، بحضور مدير عام بلدية دبي المهندس داوود الهاجري، ورئيس مركز فيفا الطبي سامي القمزي، ورئيس الاتحادين الإماراتي والعربي لكرة السلة اللواء «م» إسماعيل القرقاوي، وعدد من الشخصيات الرياضية.

وأقيم على هامش الافتتاح ملتقى طب كرة القدم، بمشاركة مدير القسم الطبي في الاتحاد الدولي، الدكتور اندي ماسي، والدكتور غورتشاران سينغ رئيس اللجنة الطبية بالاتحاد الآسيوي، ورئيس اللجنة الطبية في اتحاد الإمارات لكرة القدم، الدكتور مصطفى الهاشمي. وأثنى الكتبي في تصريح صحافي على الجهود التي تبذل في استضافة أكبر المنشآت الطبية بمواصفات مطابقة للمعايير التي تقدم أفضل الخدمات الصحية للرياضيين، وتسهم في الارتقاء بالطب الرياضي، مؤكداً أن المركز يقدم خدمات طبية راقية وفق أفضل المعايير، إلى جانب إقامة دورات وملتقيات تعود بالفائدة على أهل الاختصاص، وتسهم في تطوير الطب الرياضي في الدولة.

ويحتوي المقر الجديد على مرافق العلاج والتأهيل والاستشفاء، وملعبين خارجيين من العشب الطبيعي والصناعي، ومسبح (25 متراً)، ومرافق استشفاء للعلاج بالماء البارد، والبخار، وتم تدعيمه بأجهزة حديثة في العلاج الطبي.

ويملك أحدث الأجهزة الطبية المطابقة لمواصفات «فيفا»، ووحدة قياس وتطوير مؤشرات الأداء اللياقي والذهني التي تعتمد عليها الأندية العالمية لإجراء الفحوص الطبية الخاصة بالتعاقد مع اللاعبين العالميين. وقال القمزي في تصريح صحافي: «مرتاحون للمضي قدماً في تطبيق خطتنا الاستراتيجية للارتقاء بالمركز بما يواكب أهدافنا في تقديم أرقى الخدمات الطبية للرياضيين من داخل الدولة وخارجها، وزيادة الإشعاع العالمي ضمن خطة دبي للسّياحة العلاجية، وبما يدعم مكانة دبي كوجهة مفضلة لنجوم الرياضة في العالم». من جانبه، أكد مدير المركز، الدكتور مراد الغرايري، حصول المركز على شهادة الاعتماد من قبل الاتحاد الآسيوي، إلى جانب كونه معتمداً أيضاً من الاتحاد الدولي، مشيراً إلى أن ذلك يعزز من مكانة المركز، ومن مكانة دبي كوجهة علاجية سياحية سباقة في هذه المجالات، وفي استقطاب النجوم العالميين للعلاج والاستشفاء.

طباعة