الأرقام تكشف قصوراً فنياً في خطوط الأبيض

أسوأ مشاركة في تاريخ المنتخب «خليجياً».. المُحصلة «نقطة»

مهاجم المنتخب الوطني كايو كانيدو فشل في هزّ الشباك القطرية. أ.ب

سجّل المنتخب الوطني لكرة القدم أسوأ حصيلة له في مشاركاته ببطولة «خليجي 25» المقامة حالياً في مدينة البصرة العراقية، بعد أن حل في المركز الأخير بالمجموعة الثانية برصيد نقطة واحدة، بعد خسارته أمام البحرين 1-2، ومن الكويت بهدف دون رد، والتعادل مع قطر بهدف لكل منتخب.

ولم يسبق للأبيض أن تعرض إلى خسارتين في مرحلة دور المجموعات إلا في النسخة الخامسة التي جرت في العراق أيضاً، بعد أن هُزم في مباراتين من السعودية 1-2، والثانية أمام البحرين صفر-3، ليحل في المركز السادس في البطولة التي جرت وقتها بنظام الدوري من دور واحد.

ولم يعرف المنتخب الوطني طعم الخروج من الدور الأول لبطولات كأس الخليج إلا في أربع نسخ فقط، وذلك خلال البطولتين اللتين استضافهما العراق في 1979 و2023.

وغادر الأبيض البطولة من الدور الأول في نسخة «خليجي 17» في قطر 2004، برصيد نقطتين من تعادلين في المجموعة التي تصدرها عمان برصيد ست نقاط، مقابل خمس لقطر الوصيف، ونقطتين للعراق الرابع.

وشهدت نسخة «خليجي 19» في عمان 2009، خروج الأبيض من الدور الأول حينما حل ثالثاً أيضاً في ترتيب المجموعة الثانية، برصيد أربع نقاط، مقابل سبع للسعودية «المتصدر»، وخمس لقطر «الوصيف»، فيما حل اليمن في المركز الأخير من دون نقاط.

وعلى صعيد الأرقام، خرج المنتخب بحصيلة ضعيفة من الدور الأول في خليجي 25، إذ لم يتمكن خلال مباراة البحرين الافتتاحية من صناعة أي فرص خطرة على المرمى، وبلغت نسبة تسديداته ست محاولات، على الرغم من تفوقه على صعيد الاستحواذ بنسبة بلغت 52% مقابل 48% للمنتخب البحريني الذي كانت له الأفضلية في نسبة التسديدات على المرمى وسجّل هدفين.

وفي مباراة الكويت تفوّق الأبيض على صعيد الاستحواذ بنسبة 54% مقابل 46% للأزرق، متفوقاً أيضاً في إجمالي التسديدات على المرمى بـ14 محاولة دون أن يُسجل أي هدف، كما تفوق كذلك في عدد تمريرات الكرة بعدد قُدّر بـ443 مقابل 400 مرة للمنتخب الكويتي.

وجاءت مباراة قطر لتشهد أقل نسبة استحواذ للفريق الوطني أمام منافسيه في خليجي 25 وبنسبة 49% مقابل 51% للعنابي، وتفوق المنتخب القطري أيضاً هجومياً بقيامه بـ15 محاولة على المرمى مقابل سبع فقط لمنتخبنا الوطني، كما دانت للعنابي الأفضلية على مستوى التمريرات الصحيحة بـ359 تمريرة مقابل 345 للأبيض.

30 هدفاً

شهد الدور الأول تسجيل 30 هدفاً خلال المباريات الـ12 التي جرت في مرحلة المجموعات بواقع 2.5 هدف في المباراة الواحدة.

وتفوقت المجموعة الأولى تهديفياً بتسجيل 17 هدفاً، مقابل 13 هدفاً للمجموعة الثانية، إذ تصدر المنتخب العراقي قائمة المنتخبات الأقوى هجوماً بعدما سجل سبعة أهداف.

وجاءت منتخبات الإمارات والكويت واليمن، الأقل نسبة تسجيل في المباريات ولكل منها هدفان فقط.

واحتسبت الصافرة ست ضربات جزاء سُجل منها أربعة أهداف، وأضاع منتخبا الإمارات واليمن عن طريق كل من كايو ومحمد عبدالله.

وأشهر الحكام 31 بطاقة صفراء، وبطاقة حمراء واحدة حصل عليها لاعب المنتخب الكويتي، حمد القلاف، خلال مباراة البحرين في الجولة الأخيرة.

وتصدّر المنتخب البحريني قائمة المنتخبات الأكثر حصولاً على البطاقات الصفراء بتسع بطاقات، بينما كان العراقيون الأقل تلقياً للبطاقات الصفراء ببطاقة واحدة.


أرقام من الدور الأول

أكثر المنتخبات جمعاً للنقاط:

• العراق: 7 نقاط.

• عُمان: 7 نقاط.

• البحرين: 7 نقاط.

أقل المنتخبات جمعاً للنقاط:

• اليمن: بدون نقاط.

• الإمارات: نقطة واحدة.

أكثر المنتخبات تهديفاً:

• العراق: 7 أهداف.

• عُمان: 5 أهداف.

• البحرين: 5 أهداف.

أقل المنتخبات تهديفاً:

• الإمارات: هدفان.

• الكويت: هدفان.

• اليمن: هدفان.

أكثر المنتخبات حصولاً على البطاقات الصفراء:

• البحرين: 9 بطاقات.

أقل المنتخبات حصولاً على البطاقات الصفراء:

• العراق: بطاقة صفراء واحدة.

أكثر المنتخبات استقبالاً للأهداف:

• اليمن: 10 أهداف.

هداف البطولة:

• أيمن حسين (العراق): هدفان.

• أحمد علاء الدين (قطر): هدفان. 

طباعة