تحسّر على التشكيلة الفائزة بأول لقب إماراتي في كأس الخليج

نواف مبارك: طموحي تدريب المنتخب

صورة

قال لاعب المنتخب الوطني السابق لكرة القدم والمدرب الحالي باتحاد كرة القدم نواف مبارك، إنه فخور بكونه ضمن المنتخب الذي حقق الفوز بكأس الخليج 18 في أبوظبي عام 2007 للمرة الأولى في تاريخ كرة الإمارات، معتبراً أن الاهتمام الذي حظي به الأبيض في ذلك الوقت من قبل القيادة الرشيدة في الدولة كان على أعلى المستويات، بجانب أن كل لاعبي المنتخب كانوا خلال هذه البطولة على قلب رجل واحد، وكان ذلك وراء تحقيق هذا الإنجاز التاريخي لكرة الإمارات، مشيراً إلى أنه كلاعب سابق ومدرب حالي في كرة القدم يحلم بتدريب المنتخب الوطني الأول إذ يواصل حالياً مشواره التدريبي بخوض دورات تدريبية في مجال التدريب.

وقال نواف مبارك لـ«الإمارات اليوم»: «للأسف، المنتخب الذي حقق الفوز بلقب خليجي 18 لم تتم المحافظة عليه وتوزعت عناصره بشكل سلبي، على الرغم من أن المجموعة التي كانت موجودة تضم أفضل اللاعبين المؤثرين في أنديتهم».

وأوضح «كان يفترض في ذلك الوقت أن تتم المحافظة على منتخب نجح في تحقيق أول بطولة في كأس الخليج للإمارات، وكان يفترض أن يتم دعمه بعناصر شابة في حال كانت هناك حاجة لذلك، على أن يتم الإبقاء على القواعد الأساسية الموجودة في المنتخب في ذلك الوقت كونها كانت ستعطي المنتخب الثبات والقوة والدافع والحيوية».

وأشار نواف مبارك الذي شارك مع المنتخب في خليجي 18 وكذلك خليجي 19 في البحرين إلى أن الإصابة التي تعرض لها في 2009، وخضوعه في ذلك الوقت لعملية جراحية حرمته الوجود مع المنتخب في عهد المدرب السلوفيني كاتانيتش، مشيراً إلى أنه كان يتواجد مع كاتانيتش خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده اتحاد الكرة لتقديم المدرب في ذلك الوقت تمهيداً لتولي تدريب الأبيض. وأكد نواف أنه انتقل من نادي الشارقة إلى بني ياس في 2012 -2013، لكن مدرب المنتخب في ذلك الوقت مهدي علي لم يقم باستدعائه للمنتخب، رغم أنه كان من أبرز العناصر.

وأكمل نواف مبارك «من أجمل لحظاتي في المنتخب أن وجودي معه أتاح لي الفرضة في مواجهة منتخبات عريقة، واللعب ضد لاعبين عالميين على أرض الواقع في وقت كنا نعتبرهم قدوة ونجوماً».

واعتبر نواف مبارك أن مدرب المنتخب الوطني السابق الراحل برونو ميتسو يُعد من أفضل المدربين الذين تركوا بصمة في مشواره كلاعب كرة قدم، مشيراً إلى أن ميتسو لم يكن ينظر للأسماء وإنما للاعب الأكثر جاهزية، وكانت لديه قناعة بالعناصر الموجودة في المنتخب.

وشدد نواف مبارك على أن المنتخب الحالي عنده الإمكانات التي تجعله يقدم أفضل ما عنده، مشيراً إلى أن المنتخب افتقد في الفترة السابقة الهيبة التي كان يتميز بها، وفقد المنتخب حالة الاستقرار التي كان يتميز بها أيضاً من خلال وجود تغييرات في العناصر بشكل مستمر، رغم أن المنتخب كان في الفترة الماضية يلعب مباريات جميلة وطريقة لعب مميزة.

وعن الفرق بين لاعبي جيل خليجي 18 وجيل 90 الذي وصل إلى كأس العالم 90 في إيطاليا، وكذلك جيل عمر عبدالرحمن الذي حقق الفوز بلقب كأس الخليج 21 في البحرين للمرة الثانية في تاريخ كرة الإمارات، أكد نواف مبارك أن كل جيل من هذه الأجيال قام بأداء الأدوار التي أسندت إليه في ذلك الوقت.

وختم نواف مبارك: «الجيل الذي أتى بعدنا - وهو جيل عموري وأحمد خليل وعلي مبخوت - لم يقصر وإنما أكمل المشوار الذي بدأه جيل خليجي 2007».

نواف مبارك:

• «ميتسو أفضل المدربين الذين تركوا بصمة في مشواري كلاعب كرة قدم».

• «كان يفترض المحافظة على منتخب نجح في تحقيق أول بطولة للإمارات».

• «جيل عموري وخليل ومبخوت لم يقصر.. وأكمل مشوار منتخب 2007».

• 2009 العام الذي تعرض فيه مبارك لإصابة حرمته الوجود في توليفة كاتانيتش.

• 2007 العام الذي توج فيه المنتخب الوطني بكأس الخليج للمرة الأولى في تاريخ الكرة الإماراتية.

طباعة