الفريقان مستمران في نزف النقاط

العين والوصل يكتفيان بـ «نقطة» في لقاء «الفرص الضائعة»

صورة

سيطر التعادل الإيجابي 1-1 على قمة الجولة 12 لدوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم أمس، والتي جمعت العين بضيفه الوصل، في مباراة ارتقت إلى مستوى التوقعات، إذ قدم الفريقان وجبة كروية دسمة، وكان الحماس ملازماً لأداء طرفي المواجهة لكن الفريقين تفننا في إضاعة الفرص المحققة، كما شهدت المباراة زيادة في معدل التدخلات الخشنة والاحتجاج المستمر على قرارات الحكم عادل النقبي، ليقتسم الجانبان نقطة التعادل التي لا ترضي طموحهما، إذ استمرا في نزف النقاط بالدوري، ولدى العين 19 نقطة، وللوصل 22 نقطة. في جانب آخر استمرت عقدة الـ13 عاماً للوصل على ملعب العين، حيث لم يحقق خلالها الفوز.

ولم ينتظر العين كثيراً للكشف عن نواياه، إذ رمى بثقله هجومياً منذ الدقائق الأولى، وهو ما أثمر في الدقيقة 8 عقب هجمة منظمة وصلت معها الكرة إلى المغربي سفيان رحيمي الذي أرسل كرة عرضية إلى زميله لابا كودجو، الذي لم يتوان في وضعها في الشباك.

وشكلت انطلاقات البرازيلي جونتاس إزعاجاً كبيراً للجبهة اليمنى للوصل الذي حاول بشتى السبل إيقافه لكن مع مرور الوقت غير لاعبو العين الاستراتيجية بالاعتماد أكثر على الجبهة اليسرى مع محاولات مستمرة للاختراق من عمق الملعب.

وفيما بدا «الزعيم» الطرف المسيطر، فإن ذلك ترك مساحات في دفاعه، وهو ما استغله فابيو ليما وسجل هدف التعادل بعد أن توغل داخل منطقة الجزاء، وأرسل كرة أرضية استقرت على يمين الحارس خالد عيسى في الدقيقة 33.

وانطلق الشوط الثاني بتخلي الفريقين عن الحذر الزائد، ما أنتج عدداً من الفرص، لكن عامل التسرع والدقة كان سبباً في استمرار التعادل الإيجابي، ومع مرور الدقائق رمى مدرب العين ريبروف بأسلحته الهجومية المعتادة على غرار الأوكراني أندريه يارمولينكو وكايو كانيدو، ما نشط الجانب الهجومي أكثر لصالح أصحاب الأرض، وفي المقابل أضاع الوصل عدداً من الفرص في اللحظات الأخيرة، منها تسديدة رائعة لليما تصدى لها بنجاح حارس العين خالد عيسى، ليقتسم الطرفان النقاط.

 

طباعة