محترفون وأصحاب الهمم في تجربة غير مسبوقة للسباحة بمياه «نخلة جميرا»

التحدي يقام غداً في المياه المفتوحة حول «نخلة جميرا». من المصدر

تسعى مجموعة من الرياضيين والسبّاحين المحترفين وأصحاب الهمم لتسجيل رقم قياسي تاريخي غداً، في المياه المفتوحة حول «نخلة جميرا» بدبي. وتجري هذه المحاولة غير المسبوقة، ضمن فعاليات «تحدّي دبي للياقة»، وبالتعاون مع «تاتش»، وهي وكالة مواهب شاملة، تمثّل الخبراء والرياديين في العديد من القطاعات، احتفاءً بالتنوع والشمولية والتمكين التي يتميّز بها عالم الرياضة.

ويقود أليكس ميلينجتون من وكالة «تاتش» الشهير في رياضة الـ«كروس فيت»، والعضو في فريق «إف 3» الفائز في «الألعاب الحكومية» في 2021، تحدّي السباحة، وذلك برفقة سبّاحين محترفين ورياضيين شباب ينتمون إلى نوادي سباحة في الإمارات، إضافة إلى أطفال وبالغين من أصحاب الهمم وعائلاتهم الذين سيدعمونه، وذلك بهدف إكمال السباحة لمسافة 18 كيلومتراً حول الجزيرة. وسيبدأ أليكس السباحة عند غروب الشمس انطلاقاً من «بالم ويست بيتش» في «نخلة جميرا» في اتجاه الهلال الخارجي الأيسر وحول المياه المفتوحة المحيطة بالجزيرة. وسيعود إلى نقطة البداية لمواصلة السباحة بالقرب من «30 فبراير» و«كوكو باي».

وسيسبح هذا الرياضي المحترف في فترات زمنية مدتها 30 دقيقة، بمساعدة سبّاحين محترفين، مثل: كيفن بول، الفائز مرتين بذهبية الألعاب البارالمبية؛ ومايك بورن الحائز ذهبية ألعاب الكومنولث؛ وبيري جاردنر، صاحب الرقم القياسي البريطاني في سباق التتابع الحر لمسافة 100 متر، وآخرون. وسينضم إلى أليكس سبّاحون يافعون من أندية في جميع أنحاء دبي، ورياضيون مؤهلون من «تاتش» في آخر 500 متر من التحدّي، في حين أن آخر 25 متراً من السباحة سيرافقهم أطفال وبالغون من أصحاب الهمم وعائلاتهم. ويتميّز أصحاب الهمم المشاركون في هذا التحدّي بمواهب متنوعة، مثل الجمباز والفنون والشعر. من المتوقع أن تكتمل السباحة في غضون ست إلى ثماني ساعات. وقال عمر خوري، الرئيس التنفيذي لإدارة الأصول لدى شركة «نخيل»: «مبادرات التأثير الاجتماعي التي تعزز الشمولية والسعادة بين المقيمين والزائرين، تشكل جزءاً كبيراً من مهمتنا في شركة نخيل».

 

طباعة