رياضيون: كثرة العقوبات تدل على عدم إلمام إداريي الأندية بمهامهم

أخطاء إدارية بسيطة تكلف أندية خسائر مالية كبيرة

صورة

تسببت أخطاء إدارية بسيطة في عقوبات كبيرة مالية وانضباطية، تم توقيعها من قِبل لجنة الانضباط في اتحاد كرة القدم على بعض الأندية، نتيجة أخطاء وقع فيها الجهاز الإداري لهذه الأندية بشكل عام، بما فيها سكرتارية الأندية، وذلك بحسب إحصائية رصدتها «الإمارات اليوم»، من خلال قرارات سابقة للجنة الانضباط.

ويعود السبب في ذلك بشكل عام إلى عدم إلمام عدد من الإداريين بمهامهم وواجباتهم بالشكل المطلوب، الأمر الذي تسبب، على سبيل المثال، في عقوبات مالية وصلت إلى 500 ألف درهم، بسبب مخالفة قواعد تسجيل اللاعبين دون السن القانونية (القصر)، وذلك باستخدام مستندات غير صحيحة، وهي العقوبة التي أوقعتها لجنة الانضباط في اجتماعها الأخير على كل من ناديي دبا والبطائح، واللذين تم تغريمهما نصف مليون درهم لكل منهما.

يُضاف إلى هذا غرامات مالية تصل إلى 40 ألف درهم بسبب مخالفة بروتوكول المباريات، وإدخال فحوص طبية غير صحيحة للاعبي الفريق على النظام الإلكتروني لاتحاد الكرة، وعدم وجود طبيب الفريق على دكة البدلاء، والتخلف عن حضور الفريق للمباراة، بجانب عدم وجود سيارة إسعاف في ملعب المباراة، وعدم وجود مُسعف مع الفريق، وكذلك وصول الفريق متأخراً إلى ملعب المباراة، بجانب دخول الفريق إلى ملعب المباراة وهو ناقص العدد، وغيرها من الأخطاء البسيطة التي كان يمكن تفاديها.

ورش تثقيفية

وأكد رياضيون أن هكذا أخطاء إدارية كان يمكن تفاديها، بيد أنها تكلف بعض الأندية خسائر كبيرة، منها فنية بخسارة نتيجة مباراة أو نتائج مباريات كاملة وليس فقط غرامات مالية وعقوبات انضباطية، مشددين على أهمية محاسبة الإداريين الذين يقعون في مثل هذه الأخطاء. وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن «مثل هذه الأخطاء تدل على عدم دراية وإلمام بعض الإداريين بأبسط المهام والمسؤوليات التي يجب أن يقوموا بها».

وشددوا على أهمية توعية وتثقيف إداريي الأندية في مختلف الدرجات بمهامهم وواجباتهم، حتى لا تتعرض فرقهم إلى عقوبات وخسائر كبيرة مالية ومعنوية في الوقت ذاته.

وشدد رئيس مجلس إدارة نادي اتحاد كلباء سابقاً، عيسى الذباحي، على «أهمية تنظيم اتحاد الكرة أو إدارات الأندية دورات توعية وورش عمل في هذا الخصوص لتثقيف الإداريين»، مطالباً اتحاد الكرة بمساعدة الأندية في تعريف إدارييها باللوائح والقوانين، لاسيما المتعلقة بلجنة الانضباط، وإرسال رسائل تنبيه للأندية بشكل دوري في هذا الخصوص.

محاسبة المقصرين

بدوره أكد عضو لجنة المسابقات باتحاد الكرة السابق، خالد عوض، أهمية أن تكون الأندية واعية وتتحمّل مسؤوليتها حتى تتجنب التعرض لمثل هذه الغرامات والعقوبات الانضباطية، معتبراً أن الغرامات المالية التي توقع على النادي تعد مالاً عاماً، لذلك يجب على إدارات الأندية محاسبة الجهاز الإداري للفريق في هذا الخصوص، مؤكداً أن «الاعتماد الكلي على سكرتارية الفريق لا يعفي مدير الفريق أو الإداري من تحمّل المسؤولية»، وقال: «إن هذا الأمر خطأ كبير جداً».

وأوضح عوض: «أجد لهؤلاء الإداريين العذر في حالة واحدة فقط، وهي دخول الفريق متأخراً للملعب، كون هذا الأمر تدخل فيه أطراف عدة، مثل الجانبين الفني والطبي، واللاعبين أنفسهم، لذلك فإن إدارة الفريق لا يمكنها التحكم في هذا الأمر، رغم أن التأخر في النزول إلى أرضية الملعب يمثل شيئاً غير حضاري، خصوصاً عندما يكون هناك بث تلفزيوني للمباراة». وأضاف: «هناك بعض الإجراءات مثل البروتوكول الخاص بالمباريات، وهو أمر يجب على الجهة المسؤولة، خصوصاً رابطة المحترفين، وكذلك اتحاد الكرة، أن تكون هناك مرونة في هذا الخصوص في بعض الأمور التي يمكن تجاوزها، بحيث يتم إعطاء لفت نظر فيها، أما موضوع الغرامات فيفترض أن يتحمّله الفريق المعني، مع مراعاة الرابطة أو اتحاد الكرة تخفيف العبء على الأندية».

أخطاء مكلفة

من جانبه، أكد الدولي السابق والمستشار القانوني، سالم حديد، أنه «بالفعل قد تكون هناك أخطاء إدارية بسيطة جداً لكنها تكلف النادي كثيراً، سواء من ناحية الغرامات المالية، أو قد تصل حتى إلى خسارة نتيجة مباراة»، مشيراً إلى أن «كثرة العقوبات الانضباطية التي تتعرض لها بعض الأندية تدل على عدم دراية وإلمام هذا الإداري أو ذاك بمسؤولياته، وأن الإداري المعني غير جدير بأن يكون في هذا المنصب». وأضاف: «يجب محاسبة هؤلاء الإداريين الذين يقعون في مثل هذه الأخطاء الإدارية، كون النادي يتضرر منها كثيراً».

أبرز الأخطاء الإدارية

1- مخالفة قواعد تسجيل اللاعبين بمستندات غير صحيحة، وعقوبتها تصل إلى غرامة 500 ألف درهم.

2- مخالفة البروتوكول الخاص بالمباريات.

3- إدخال فحوص طبية غير صحيحة للاعبين في النظام الإلكتروني لاتحاد الكرة.

4- عدم وجود سيارة إسعاف في ملعب المباراة.

5- وصول الفريق متأخراً إلى أرضية الملعب.

6- دخول الفريق إلى الملعب ناقص العدد.

7- عدم وجود طبيب الفريق على دكة البدلاء.

8- التخلف عن حضور المباراة.

9- عدم وجود مُسعف مع الفريق.

تعرّض ناديا البطائح ودبا لغرامة مالية كبيرة من قِبل لجنة الانضباط تصل إلى 500 ألف درهم لكل منهما، وذلك بسبب تسجيل لاعبين دون السن القانونية (قصر) بمستندات غير صحيحة. 

طباعة