مدرب شباب الأهلي تفوق على كارفالهال وكايزر وريبيروف

جارديم.. «بروفيسور» في إدارة المباريات الكبيرة

صورة

أثبت المدرب البرتغالي، ليوناردو جارديم، أنه أحد أبرز المدربين في النسخة الحالية من دوري أدنوك للمحترفين، بعدما تفوق فنياً في إدارة المباريات الكبيرة، وأسهم في عودة شباب الأهلي إلى المنافسة على مراكز الصدارة، بتغلبه على ثلاثة أندية من أبرز المرشحين للمنافسة على اللقب.وحقق شباب الأهلي فوزاً مهماً على العين، أول من أمس، بهدفين مقابل هدف في الجولة الثامنة، ليرفع شباب الأهلي رصيده إلى 16 نقطة، ويتوقف رصيد «الزعيم» عند 13.

وأكد جارديم أنه «بروفيسور» في إدارة المباريات الكبيرة فنياً، بعدما تفوق على المدربين، البرتغالي كارفالهال، المدرب السابق للوحدة، ومدرب الجزيرة، الهولندي مارسيل كايزر، وأخيراً مدرب العين، الأوكراني ريبيروف. وخسر شباب الأهلي في الجولة الأولى على ملعبه أمام الشارقة بهدفين دون رد، وهي الهزيمة الوحيدة للمدرب البرتغالي في المباريات التي خاضها أمام المنافسين المباشرين على اللقب، إذ كانت المواجهة الرسمية الأولى لجارديم، الذي رغم خسارته أمام الروماني كوزمين، إلا أنه قدم مباراة قوية، وكاد يحقق التعادل على أقل تقدير.

في المقابل، أظهر جارديم، الفائز بلقب أبطال آسيا في النسخة الماضية مع الهلال السعودي، قدراته بشكل رائع أمام الوحدة والجزيرة والعين، بفضل تدخلاته الفنية، والتبديلات التي أجراها في كل مباراة. وتعامل مع أحداث مباراة شباب الأهلي والعين بشكل جيد جداً، رغم تقدم الفريق الضيف بهدف مبكر، أحرزه محمد مرزوق بالخطأ في مرماه، إلى جانب الإصابة التي تعرض لها عيد خميس، لكن جارديم دفع بالأوزبكي غانييف، الذي كان نقطة التحول في أداء «فرسان دبي»، وأسهم في تحسن أداء الأرجنتيني كارتابيا، والبرازيلي سيزار، بعدما منح غانييف الفريق السيطرة على وسط الملعب، بوجود الإيراني أحمد نورالله.

ورغم تقدم العين بهدف مبكر، إلا أن الفريق الضيف لم يستفد من هذه الأفضلية، وفرض جارديم أسلوب لعبه، بفضل طريقة الضغط العالي على وسط «الزعيم». وأسهم هدف السوري عمر خريبين، قبل نهاية الشوط الأول، في عودة صاحب الأرض إلى أجواء اللقاء، بينما شهد الشوط الثاني أفضلية من شباب الأهلي، الذي أضاف الهدف الثاني عن طريق البديل الأوزبكي غانييف.

وقال جارديم في المؤتمر الصحافي إن «التفوق على فريق كبير مثل العين، حامل اللقب، له لذة وسعادة كبيرة». وأضاف: «التزام لاعبو شباب الأهلي داخل الملعب، وعقليتهم وتركيزهم العالي رجّح كفتنا لتحقيق فوز مهم وثمين». وعن تألق غانييف، بعدما شارك بديلاً، قال: «غانييف لاعب مهم، ويؤدي بقوة دائماً، بصرف النظر عن عدد الدقائق التي يلعبها».

• شباب الأهلي فاز بالنتيجة نفسها 2-1 على الوحدة والجزيرة والعين.

طباعة