النسخة الـ 38 من الحدث العالمي تقام في 2024

دبي تفوز باستضافة المؤتمر الدولي للطب الرياضي

الرحومي يتسلم علم المؤتمر الدولي للطب الرياضي. من المصدر

فازت مدينة دبي بحق استضافة النسخة الـ38 من المؤتمر الدولي للطب الرياضي، الذي يقام في عام 2024، وجاء ذلك على هامش انعقاد النسخة الـ37 للمؤتمر في المكسيك خلال الفترة (22 – 25) من شهر سبتمبر الماضي، وشاركت فيه لجنة الطب الرياضي باللجنة الأولمبية الوطنية.

ومثّل الإمارات في المؤتمر الذي شهد حضور أكثر من 1000 مشارك و117 لجنة طب رياضي من جميع أنحاء العالم، الدكتور عبدالله الرحومي، نائب رئيس لجنة الطب الرياضي باللجنة الأولمبية الوطنية، حيث شارك نخبة من المنتسبين لمجال الطب الرياضي، سواءً من جراحي العظام أو المعالجين الطبيعيين وأخصائيي التغذية وأخصائيي العلاج الوظيفي والطب النفسي، إذ تم استعراض طلب استضافة دبي، الذي تم تقديمه لإدارة اللجنة المنظمة للمؤتمر بداية العام الجاري بعد العديد من النقاشات واللقاءات الدورية للجنة الطب الرياضي باللجنة الأولمبية برئاسة الدكتور هاشل الطنيجي.

وجاء فوز الإمارات بعد منافسة مع كرواتيا وتشيلي، ليقام المؤتمر المقبل في دبي. وتسلم الدكتور عبدالله الرحومي علم المؤتمر من فيليبو جوميز، رئيس لجنة الطب الرياضي بالمكسيك، عقب إعلان فوز دبي بتنظيمه، وتوقيع اتفاقية الاستضافة.

وثمّن الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير التربية والتعليم، رئيس الهيئة العامة للرياضة، النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس المكتب التنفيذي «أهمية هذه الخطوة التي تأتي مؤكدة على مكانة الإمارات كأفضل الخيارات لدى أصحاب القرار على الصعيدين الإقليمي والعالمي في مختلف مجالات العمل الرياضي»، مشيداً بتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، بضرورة بناء الشراكات مع مختلف الجهات والهيئات والمنظمات الدولية، بما يحقق الفائدة المرجوة لرياضة الإمارات.

وقال هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، في تصريح صحافي، إن «فوز دبي باستضافة المؤتمر الدولي للطب الرياضي يأتي ثمرة للتعاون البناء مع شركائنا في القطاعين العام والخاص، لاسيما مع لجنة الطب الرياضي باللجنة الأولمبية الوطنية، حيث تم تقديم عرض استضافة متكامل وجذاب للفوز بهذا المؤتمر الدولي، وذلك بناءٍ على ما تتمتع به دبي من إمكانات هائلة، وبنية تحتية متطورة، وقدرة تنظيمية، وسجل حافل باستضافة فعاليات وأحداث عالمية كبرى».

طباعة