يمتد لمدة 20 يوماً استعداداً للموسم الجديد

عجمان إلى معسكر صربيا بـ 28 لاعباً

صورة

تغادر بعثة الفريق الأول لكرة القدم في نادي عجمان، اليوم، متجهة إلى صربيا، للانتظام في معسكر خارجي يمتد حتى 16 أغسطس المقبل، استعداداً للموسم الجديد، بمشاركة 28 لاعباً، وتحت القيادة الفنية للمدرب الصربي غوران توفيغدزيتش.

وقال مدير الكرة في نادي عجمان، محمد حسين، لـ«الإمارات اليوم»، إن «المعسكر الخارجي الممتد لقرابة 20 يوماً، يأتي استكمالاً لمراحل الإعداد للموسم الجديد 2022-2023، والتي استهلت بالنادي منذ 17 يوليو الجاري بتدريبات صباحية ومسائية».

وأضاف: «تتجه بعثة النادي بكل لاعبي الفريق، بمن فيهم المحترفون الأجانب، المغربي وليد آزارو، والتونسي فراس بالعربي، والمدافع السلوفيني ميرال ساماردجيتش، والبحريني علي مدن، على أن يتخلل المعسكر إقامة خمس مباريات ودية مع فرق محلية وخليجية وصربية في ظل وفرة بالفرق الكويتية والإماراتية والسعودية التي تعسكر بالفترة ذاتها في صربيا».

وأضاف: «تستكمل التجارب الودية فور العودة إلى الإمارات، على أن نلتقي فريق الرفاع البحريني 21 أغسطس، متبوعة في 26 من الشهر ذاته بودية أخيرة لم يتم بعد تحديد هوية الفريق الذي سنلتقيه فيها»،

وعن التعاقدات الجديدة، قال: «نبحث حالياً عن تعاقدات مع محترف أجنبي خامس، ولاعب مقيم، بانتظار ما ستؤول إليه المفاوضات، إلا أننا بصورة عامة نركز في الفترة الحالية وخلال المعسكر على عامل الاستقرار الفني والإداري، خصوصاً أننا نتجه إلى صربيا بذات هوية الفريق الذي حقق الموسم الماضي أفضل نتيجة له في دوري المحترفين بالحلول بالمركز السابع».

وأشار محمد حسين في ختام حديثه إلى طموحات «البرتقالي» للموسم الجديد، بقوله: «الاستقرار الإداري والفني ركيزة أساسية في قدرة الفريق على إكمال مسيرته التصاعدية، والتقدم خطوات على سلّم الترتيب، إلا أن المهمة لن تكون سهلة في الموسم الجديد، والذي أتوقع أنه أقوى وأكثر ندية، وذلك بالاستناد إلى ما تم الكشف عنه من تعاقدات الأندية من لاعبين ومدربين من طراز رفيع».

ويذكر أن فريق الكرة في نادي عجمان قدم موسماً استثنائياً في 2021-2022، بعد أن نجح «البرتقالي» في إنهاء «دوري أدنوك» للمحترفين في المركز السابع برصيد 35 نقطة، متأخراً بفارق النقطة عن الوصل صاحب المركز السادس، ومتفوقاً بفارق النقطتين عن النصر صاحب المركز الثامن، إذ تمكن فريق عجمان على مدار 26 جولة من عمر الدوري، في الفوز بـ10 مباريات، والاكتفاء بالتعادل في خمس مباريات، مقابل التعرض للهزيمة في 11 مباراة. 

طباعة