مهدي علي يشيد بتأهل فريقه إلى دور الـ 16 رغم تعرّضه «لقرارات تحكيمية خاطئة»

شباب الأهلي ممثل الإمارات الوحيد في آسيا حتى 2023

صورة

أشاد مدرب شباب الأهلي، مهدي علي، بتأهل فريقه إلى دور الـ16 من مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، لافتاً إلى أن الاتحاد الآسيوي يجب أن يعيد النظر في قرار عدم تطبيق تقنية الفيديو في دور المجموعات من البطولة القارية، مشدداً على أهمية وجودها، وأن شباب الأهلي تعرّض للعديد من القرارات الخاطئة من جانب الحكام، في ظل عدم الاستعانة بـ«الفار».

وكان شباب الأهلي قد تأهل إلى دور الـ16 عقب تعادله مع فولاد خوزستان الإيراني 1-1، أول من أمس، في الجولة السادسة والأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة، بعدما تقدم الفريق الإيراني بركلة جزاء أحرزها البرازيلي لوسيانو، وتعادل شباب الأهلي عبر اللاعب يحيى الغساني، ليحتل «فرسان دبي» المركز الثاني في المجموعة برصيد 10 نقاط، وتصدر فولاد لائحة الترتيب برصيد 12 نقطة.

واستفاد شباب الأهلي من تعثر كل من القوة الجوية العراقي، الذي خسر أمام مومباي سيتي الهندي بهدف دون رد، وخسارة التعاون السعودي أمام باختاكور الأوزبكي بخمسة أهداف مقابل أربعة، ليتأهل «فرسان دبي» ضمن أفضل ثلاثة أندية احتلت المركز الثاني في المجموعات الخمس لأندية غرب آسيا.

أصبح شباب الأهلي ممثل الإمارات الوحيد في دور الـ16 بعد خروج الشارقة والجزيرة رسمياً من البطولة.

وسيتابع شباب الأهلي مشواره في دور الـ16 من البطولة الآسيوية مطلع عام 2023 المقبل، لأن البطولة ستتوقف هذا العام لاتاحة الفرصة أمام إقامة كأس العالم 2022 في قطر. وقال مهدي علي، في مؤتمر صحافي: «إن المباراة كانت قوية على المستوى البدني، وظهر الإرهاق على الفريقين بسبب الحرارة والرطوبة، إذ أسهمت حرارة الطقس بالتأثير في الأداء بشكل عام، بينما أتوجه بالشكر إلى اللاعبين على الجهد الذي بذلوه، ونحن سعداء بالتأهل إلى ثمن النهائي».

وتحدث عن تقنية الفيديو، وقال: «يجب على الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن يعيد النظر في التحكيم، وضرورة الاستعانة بتقنية الفيديو، إذ إن الفريق تأثر بقرارات الحكام في الموسم الماضي، كما أن ركلة الجزاء المحتسبة لفريق فولاد سبقتها مخالفة لم يحتسبها الحكم».

ولفت المدرب إلى أن الفريق أهدر العديد من الفرص في الشوط الأول، مبيناً أن التبديلات الاضطرارية أثرت في اختيارات الجهاز الفني في إجراء التغييرات، وقال: «حالفنا التوفيق في العودة وتسجيل التعادل، وأبارك مرة أخرى صعود الفريق إلى الدور المقبل، رغم الظروف الصعبة التي واجهها الفريق والتغييرات الاضطرارية التي أجريناها».

وتابع: «التأهل أمر جيد للفريق، ونتطلع إلى تحضير اللاعبين بشكل جيد للمرحلة المقبلة، وما حققناه سيعطي اللاعبين مزيداً من الثقة بالمستقبل».

ورداً على سؤال حول سبب تبديل الأرجنتيني فيدريكو كارتابيا في وقت مبكر من الشوط الأول، قال: «كارتابيا كان يعاني آلاماً قبل المباراة، بعد أن تعرّض لضربة قوية في اللقاء السابق، وعندما شعر بالألم بعد مرور 15 دقيقة فضلنا تبديله، وكذلك ماجد حسن أيضاً يعاني آلاماً أدت إلى تبديله، وأتمنى عودتهما بصورة أفضل في المباريات المقبلة». وحول ضغط المباريات التي تنتظر الفريق، قال مهدي: «لدينا مباراة يوم 30 الجاري أمام العين في دوري المحترفين، وبعدها يوم الرابع من مايو مباراة نهائي الكأس أمام العين أيضاً، لذلك قمنا بإراحة بعض اللاعبين، لأن أداء ثماني أو سبع مباريات، خلال فترة قصيرة، يُعدّ أمراً صعباً، لذلك نسعى إلى التدوير ومنح اللاعبين الراحة المطلوبة».

مهدي علي:

• «الاتحاد الآسيوي يجب أن يعيد النظر باستخدام تقنية (الفار)».

• «ما حققناه سيعطي اللاعبين مزيداً من الثقة بالمستقبل».

• «كارتابيا كان يعاني آلاماً، كذلك ماجد حسن عانى آلاماً أدت إلى تبديله».

•«أداء ثماني أو سبع مباريات، خلال فترة قصيرة، يُعدّ أمراً صعباً».

طباعة