الوحدة يهزم الظفرة بسيناريو مجنون ويقلص الفارق مع العين

الوحدة قلص الفارق مع العين إلى 4 نقاط. تصوير: إريك أرازاس

خرج الوحدة بفوز صعب أمام منافسه الظفرة 3/2 في المباراة التي جمعتهما على استاد آل نهيان مساء أمس الجمعة في افتتاح المرحلة 21 من دوري أدنوك للمحترفين. وقلص العنابي الفارق بينه وبين العين صاحب الصدارة إلى 4 نقاط، بعد أن رفع رصيده إلى النقطة 45.

وكان الظفرة البادىء بالتسجيل عن طريق، جيليرمي، "19"، ليتقدم بعدها الوحدة بهدفين عن طريق، خليل إبراهيم، وأدريان سيلفا، "26 و37"، لكن البديل محمد الجنيبي، نجح في إدراك التعادل للظفرة "58"، وتمكن روبن فيلبس، من تسجيل هدف الفوز "90+4".

وقدم الوحدة وجهين مختلفين أمام الظفرة، اذ لم يحتج لأي مقدمات للدخول في أجواء المباراة، فضغط منذ الدقيقة بغية إحراز هدف مبكر، وسنحت له فرصة مثالية للتسجيل من ضربة ثابتة نفذها إسماعيل مطر من على حافة الصندوق، ردتها العارضة بالإنابة عن الحارس عبدالله سلطان "12"، وأبعدها الدفاع بعد ذلك لضربة ركنية.
ولكن الظفرة باغت أصحاب الأرض بهجمة مرتدة منظمة عن طريق وليد عمبر الذي انطلق من جهة اليمين ووزع كرة أرضية ارتطمت بالدفاع ووصلت على طبق من ذهب إلى جيليرمي، والذي لم يكن مراقبا، ليحولها بسهولة إلى داخل الشباك.

وحاول الوحدة العودة سريعا للمباراة ولم يطل أمده في احراز التعادل، بعد تمريرة سحرية من مطر على رأس خليل إبراهيم، الذي تحرك بشكل مثالي خلف دفاع الظفرة ولعبها على يسار الحارس. وواصل أصحاب السعادة مساعيهم للتقدم وبالفعل نجحوا من خلال هجمة منظمة، وزع منها مارتنيز كرة عرضية على رأس سيلفا، ليرتقي إليها قبل عصام العدوى ويودعها على يسار الحارس.

وظل الوحدة على مساعيه الهجومية لتوسيع الفارق وأهدر جواو بيدرو فرصة التسجيل من كرة سددها من داخل الصندوق وأفسدها الدفاع لضربة ركنية، لينتهي الشوط الأول عند تلك النتيجة.

وظهر الوحدة بصورة غير جيدة في الشوط الثاني رغم الأفضلية المُطلقة التي كان عليها في الحصة الأولى، فبدت خطوطه "مفككه"، ولم يكن هناك تمركز إيجابي من لاعبيه خصوصا رباعي خط الدفاع، الأمر الذي استغله الظفرة بالشكل المطلوب، اذ نجح لاعبه المتألق جيليرمي، في ضرب دفاع العنابي، بكرة طولية إلى محمد الجنيبي، انفرد على أثرها بالمرمى وأودعها الكرة على يمين "الشامسي".

وفي الوقت الذي توقع الجميع ردت فعل قوية من الوحدة، إلا أن الأفضلية ظلت لمصلحة الظفرة، الذي هدد مرمى الوحدة في أكثر من مناسبة لم تُستغل على النحو المطلوب، وكانت أخطر تلك المحاولات قبل دقيقتين من النهاية، حينما مرر ماخيتي ديوب كرة مثالية إلى كانيدو وهو على بوابة المرمى، لكنه لعبها في الأخير بمحاذاة القائم.

ومع الدقيقة الأخيرة تمكن روبن فيلبس، من انقاذ الوحدة بتسجيل هدف الفوز بكرة حاول توزيعها على رأس جواو بيدرو، لتسقط خلف عبدالله سلطان المتقدم، مسجلاً أغلى أهداف العنابي هذا الموسم.

طباعة