أكد أن النجاحات رفعت سقف التطلعات

أحمد نقي: هدف «جلف إف سي» أن يصبح أول نادٍ خاص في دوري المحترفين

صورة

وصف رئيس نادي «جلف إف سي» أحمد نقي، مشاركة فريقه في دوري الدرجة الأولى، ووصوله إلى النقطة 24، وتفوقه على عدد من الأندية التي تفوقه بالإمكانات والتاريخ الكروي بأنها إنجاز كبير، مشدداً على أن هدف النادي هو أن يكبر ويصبح أول نادٍ خاص في دوري المحترفين في المواسم المقبلة.

وعبر نقي عن سعادته للنتائج المتحققة بعد أول مشاركة لأحد فرق المؤسسات في دوري الدرجة الأولى، مؤكداً أن المكاسب المتحققة رفعت من سقف التطلعات للعب في الأضواء، مشيراً إلى أن الإدارة ستدرس تعزيز النجاح الحالي نحو الأفضل. وقدم نقي الشكر لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم، برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي، للاستراتيجية التي مهدت لفريقه ولكثير من الفرق لتحقيق تطلعاتها بالمشاركة في البطولات الرسمية، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «سعداء لما تم تحقيقه لحد الآن بعد أن تحول حلمنا إلى حقيقة، حيث كان في بادئ الأمر أكاديمية كرة قدم خاصة تسعى لتطوير المواهب وفرز قدرات اللاعبين الناشئين، وتطويرها ليصبح نادياً خاصاً تمكن لاحقاً من الفوز بأول بطولة لدوري الدرجة الثانية في الموسم 2020-2021 ومن أول مشاركة، إضافة إلى أول ناد خاص يستكمل الشروط والإجراءات الخاصة بدوري الدرجة الأولى، ويتمكن من الوجود في منتصف جدول الترتيب، متفوقاً على بعض الأندية أصحاب الخبرة والإمكانات».

وأضاف: «هدفنا أن يكبر النادي، وأن يكون ضمن أندية دوري أدنوك للمحترفين في أحد المواسم المقبلة، والمؤشرات تؤكد أننا لسنا بعيدين عن ذلك، ونتطلع إلى المساهمة بدورنا في بناء مجتمع رياضي صحي مثقف يحافظ فيه الشباب على أوقاتهم من خلال ممارسة كرة القدم وتطوير مواهبهم وتقديم المتعة، ومن خلال حرص ومتابعة مجلس الإدارة على أدق التفاصيل والعمل على تطوير المنظومة». وأوضح «النادي يعتمد على إدارة وتشغيل المشروعات الرياضية، وتقديم الخدمات الرياضية وإقامة المعسكرات والبطولات مصدراً للدخل، إضافة للرعاة لتغطية المصروفات والخدمات في النادي، كما نسعى للعمل والتعاون مع المدارس الخاصة لتفعيل النشاط الرياضي، وتنشيط المرافق الرياضية واكتشاف المواهب والتعاون مع أندية المحترفين لاستقطاب أفضل اللاعبين في جميع المراحل السنية حتى الفريق الأول، ونسعى في الموسم المقبل لخلق شراكة محلية ودولية، تسهم في رفع مستوى اللاعبين».

من جهته، أكد المدير التنفيذي للنادي عبدالله عمر، أن «مشروع النادي يسير وفقاً لما تم التخطيط له، والنتائج تبشر بمستقبل جيد، على الرغم من الإمكانات المحدودة إلا انه نجح في خلق منافسة واضحة في دوري الدرجة الأولى وزج بعدد من اللاعبين المواطنين والمقيمين لأكثر من نادٍ، ويضم حالياً 32 لاعباً في الفريق الأول و20 لاعباً في فريق الشباب، و28 لاعباً في دوري الدرجة الثالثة، وجهاز متكامل من 15 مدرباً وإدارياً مسجلين رسمياً في كشوفات اتحاد كرة القدم». وأوضح: «أكاديمية النادي تضم نحو 200 لاعب في دبي والشارقة، ونعمل على رفع الطاقة الاستيعابية تدريجياً». وبخصوص التطلعات، قال «إن الطموح لا يعرف المستحيل ونرى أن النادي على أبواب مرحلة جديدة تحتاج للدعم والمساندة من قبل جميع الأطراف المعنية لتطوير كرة القدم في الدولة بشكل عام، ودوري الدرجة الأولى بشكل خاص، لذلك نجدد الدعوة بضرورة النقل التلفزيوني للمباريات، كون ذلك سيسهم في زيادة اهتمام الرعاة، وتوفير إمكانات أقوى لدعم المنافسة».

طباعة