الإمارات تتأهل إلى ملحق المونديال.. وتلاقي أستراليا

ضرب المنتخب الوطني لكرة القدم، موعداً مع أستراليا في مباراة ستجمعهما بالعاصمة القطرية الدوحة في السابع من يونيو المقبل لتحديد هوية المنتخب الذي سيلاقي خامس الترتيب العام في تصفيات أميركا الجنوبية للتأهل إلى مونديال قطر 2022.

ونجح الأبيض في حجز مقعده في المُلحق الآسيوي، بفوز على منتخب كوريا الجنوبية بهدف دون رد في المباراة التي جرت بينهما اليوم في دبي في المرحلة الأخيرة من التصفيات.

وخدم الأبيض نفسه بنفسه دون الانتظار لنتيجة مباراة العراق وسورية والتي أقيمت في ذات الوقت وانتهت نتيجتها بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

ويدين الفريق الاماراتي بهذا الانتصار إلى لاعبه الشاب حارب عبد الله الذي سجل هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 54، رافعا رصيد منتخب بلاده إلى النقطة 12، وبفارق ثلاث نقاط عن اسود الرافدين الذي حل رابعا في الترتيب المجموعة الأولى.

لم يغير مدرب المنتخب الوطني أسلوبه الذي خاض به مباراة العراق، فبدا متحفظا من الناحية الدفاعية أمام المنتخب الكوري، وانكمش لاعبوه في وسط ملعبه، ما منح الضيوف الأفضلية من حيث السيطرة والأرقام فبلغت نسبة الاستحواذ 71% مقابل 29% فقط للفريق الاماراتي، كما تحصل في الحصة الأولى من المباراة على سبع ركنيات دون أي ركنية للأبيض.

وافتقد المنتخب الوطني لأهم ميزة في كرة القدم وهي الضغط على حامل الكرة على نحو لم يكن منتظرا من لاعبينا الذين وقفوا حائرين أمام تناقل الفريق الكوري للكرة في وسط الملعب في محاولة لامتصاص الحماس الذي كان يُفترض أن يكون حاضراً من الفريق الإماراتي مع انطلاقة المباراة، فبلغ عدد نقالات الفريق الكوري للكرة في الشوط الأول 336 محاولة مقابل 137 تمريرة فقط للأبيض.

ورغم تلك الأفضلية الا أن خطورة الفريق الكوري لم تظهر بشكل جاد سوى في الدقائق العشر الأخيرة من هذا الشوط، والذي استغل خطأ بندر الاحبابي في المراوغ ليخطفها هي تشان ويوزع كرة على رأس سونغ وضعها من حُسن حظ خالد عيسى بجوار القائم.

وتصدى القائم لتسديدة هي تشان التي لعبها من خارج الصندوق والحارس خارج مرماه ليبعدها الدفاع بعد ذلك.

وفي الشوط الثاني لعب الأبيض بنضج كروي أفضل مما كان عليه في سابقه فأغلق أروابارينا كافة المحاولات التي كان يعتمد عليها الضيوف خصوصا من على الأطراف، لكن مع افضلية استغلال الهجمات المرتدة والتي تحسن تنفيذها بصورة ظهرت مع محاولة حارب عبدالله الذي استغل تمريرة طولية وانطلق بها إلى داخل الصندوق ووضع الكرة على يسار الحارس هيون وو، لحظة خروجه من مرماه لملاقاته.

وأظهر الفريق الكوري ردة فعل قوية بعد الهدف في محاولة لإدراك التعادل، ولكن يقظة خالد عيسى حالت دون تلقي مرماه لهدف من ضربة رأس لعبها سونغ، وهو على مقربة من المرمى ليحولها الحارس إلى ضربة ركنية.

طباعة