اللاعبون الشباب والحكم الأجنبي أبرز المكاسب

الجولتان 18 و19 تعيدان البريق إلى الدوري.. أرقام «العين» تتحدث

صورة

شهدت الجولتان 18 و19 من دوري أدنوك للمحترفين ارتفاعاً في مستوى المنافسة بشكل كبير بين فرق الصدارة والقاع، ما أدى إلى ارتفاع في مستوى الأداء وقوة المباريات، وظهر ذلك جلياً خلال قمة الوحدة والعين، التي شهدت زخماً إعلامياً كبيراً قبل المباراة بأيام، وأوفت بوعدها بتقديم مستوى فني مميز أمتع الحضور الجماهيري الكبير. وحققت البطولة حتى الآن العديد من المكاسب التي ستكون في مصلحة لاعبي المنتخب الوطني قبل مباراتهم المهمة أمام العراق 24 الجاري، التي يبحث فيها الأبيض عن حسم بطاقة المركز الثالث في المجموعة الأولى من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022.

وأنصفت أرقام وإحصاءات بطولة الدوري صدارة العين المطلقة، بعد أن سيطر على صدارة الهدافين والأكثر صناعة للأهداف والأكثر تسديداً على المرمى، كما يتساوى مع الوصيف الوحدة في استقبال أقل عدد من الأهداف حتى الآن، ونرصد خلال التقرير التالي أهم مكاسب بطولة الدوري قبل التوقف الطويل للبطولة بسبب المشاركات الآسيوية للأندية ومباراتي المنتخب.

الأرقام تنصف «صدارة الزعيم»

تتحدث أرقام العين عن نفسها، فالفريق يتصدر بفارق سبع نقاط عن الوحدة، ويتصدر أيضاً هدافي الدوري من خلال التوغولي لابا كودجو برصيد 18 هدفاً، كما يتصدر اللاعب نفسه قائمة الأكثر تسديداً على المرمى بـ88 تسديدة في 19 جولة فقط. وعلى مستوى صناعة الأهداف يعتبر نجم العين، المغربي سفيان رحيمي، الأكثر صناعة للأهداف أيضاً، ليؤكد الزعيم أنه استحق الصدارة المنفردة مغرداً بالأكثر تسديداً وصناعة والأقل خسارة واستقبالاً للأهداف في البطولة.

اللاعبون الصاعدون

قدمت فرق كثيرة عدداً من اللاعبين الصاعدين الذين يبشرون بمستقبل واعد وقد يكونون سنداً للمنتخب الوطني في المستقبل، وأبرزهم لاعبا شباب الأهلي بدر ناصر وحارب سهيل، وكل منهما حجز مكاناً في التشكيل الأساسي لـ«فرسان دبي»، إضافة إلى يوسف المهيري من الوصل، وحارس الإمارات سهيل المطوع، وحارس كلباء عيسى أحمد، إضافة إلى لاعبين آخرين يمثلون الجيل الحالي للمنتخب الأولمبي بقيادة قائد الوصل علي صالح، صاحب الـ22 عاماً.

الكلاسيكو المثير

شهدت بطولة الدوري واحدة من أقوى مباريات الدوري في المواسم الأخيرة، وجمعت الوحدة والعين في مباراة مثيرة كان بطلها الجمهور واللاعبين وطاقم التحكيم. وقدمت المباراة كل ما يتعلق بكرة القدم من حيث الأداء والقوة والمتعة الكروية، وانتهت بهدف سجل بطريقة رائعة من هداف الدوري ونجم العين التوغولي لابا كودجو، وسّع من خلاله الفارق بين العين المتصدر ووصيفه الوحدة إلى سبع نقاط.

عودة بني ياس

أثبت فريق بني ياس أنه من الفرق القوية بعد أن استعاد جزءاً من هيبة الموسم الماضي، حيث نجح في تحقيق الفوز على النصر بطريقة «درامية» وفي الدقائق الأخيرة، ليقترب من شباب الأهلي وفرق المربع الذهبي. وبات بني ياس، الذي أنهى الموسم الماضي في مركز الوصيف، متفوقاً على العديد من الفرق في الدوري خلال الفترة الأخيرة، وظهر تأثير العمل الكبير من الجهاز الفني، ما قاد بني ياس لاستعادة مستواه بشكل كبير.

الحكم الأجنبي

قدّم طاقم الحكام الهولندي بقيادة داني ماكيلي الذي أدار قمة الوحدة والعين دروساً كبيرة في إدارة مباريات كرة القدم، وأجمع جمهور الفريقين والنقاد على القيادة الرائعة للحكم ومساعديه وكيفية إدارة الوقت وعدم الوقوف في كل هجمة، ليثبت الفارق الكبير في الجانب التحكيمي والعمل الذي يجب أن تقوم به لجنة الحكام لتطوير منظومة التحكيم.

• العين يتصدر الدوري وقائمة الهدافين و«الأكثر تسديداً» و«الأكثر صناعة للأهداف»، كما أنه الأقل خسارة واستقبالاً للأهداف.


الذوادي: آخر جولتين أعادتا المعنى الحقيقي للمنافسة

أكد المحلل الفني في قناة أبوظبي الرياضية، رياض الذوادي، أن «آخر جولتين في الدوري أعادتا المعني الحقيقي للمنافسة، وقدمتا أوراق اعتماد بطولة الدوري من حيث المستوى الفني الرائع وقوة الأداء، وأبرزها مباراة الكلاسيكو». وأضاف لـ«الإمارات اليوم»: «أبرز الأمور الإيجابية قبل توقف الدوري هي الوجوه الصغيرة التي قدمتها الفرق ومنها لاعبو شباب الأهلي الصاعدون، وحارس كلباء ولاعب في الوصل، ما يشير إلى وجود خامة جيدة من اللاعبين في الطريق إلى بطولة الدوري والمنتخبات الوطنية، هؤلاء اللاعبون نالوا الفرصة وتمكنوا من التواجد بقوة في البطولة وهم بالتأكيد مكسب كبير».

وأضاف: «الحكم الأجنبي أيضاً في كلاسيكو الوحدة والعين قدم أداء رائعاً، وأعطى دروساً لقضاة الملاعب المواطنين في كيفية إدارة المباريات وعدم إضاعة الوقت، وكل هذه الإيجابيات ستسهم في استمرار قوة التنافس بالجولات السبع الأخيرة المتبقية».

طباعة