اليوم الأول أبرز تفوق ونجاح أبوظبي في استضافة كبرى الأحداث الرياضية العالمية

«قمة القيادات» تناقش مستقبل التسويق ومختلف التحديات والفرص في عالم الرياضة

عارف العواني متحدثاً في الجلسة الأولى أمس خلال فعاليات «قمة القيادات». من المصدر

انطلقت، أمس، أعمال قمة القيادات الرياضية العالمية، في مركز المؤتمرات بحلبة مرسى ياس بأبوظبي، بمشاركة 400 من رواد وصنّاع القرار الرياضي الدولي، وذلك بتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي. وركزت محاور الجلسات الستة على مجموعة كبيرة من المحاور المهمة والتحولات المؤثرة التي يشهدها العالم الرياضي، كما سلطت الضوء على تحديات الفترة السابقة، والتي تمثلت في استضافة الفعاليات الكبرى في زمن الجائحة، وقدرة العاصمة أبوظبي على احتضان نخبة الفعاليات، رغم تداعيات المرحلة الصعبة، كما ناقشت القمة في برنامجها لليوم الأول مستقبل تسويق كرة القدم، وتطورها على مستوى العالم، وواقعها بين الماضي والحاضر، إلى جانب مجموعة مهمة من المحاور التي شهدت تفاعلاً مميزاً من قبل الحضور الكبير.

وافتتح جيمي وورل، مؤسس ورئيس «ليدرز»، أعمال القمة، مشيداً بالمجهود الكبير الذي قدمه مجلس أبوظبي الرياضي لاستضافة أعمال القمة، وخصوصاً بعد نسخة سابقة تمت بصورة (افتراضية). من جانبه، قال أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، عارف حمد العواني: «شهد العامان الماضيان تحدياً كبيراً خلال الجائحة، لكننا أثبتنا أن أبوظبي قادرة على استضافة الفعاليات العالمية والمحلية على حد سواء»، مشيراً إلى تفوق أبوظبي ونجاحها في استضافة أحداث عالمية كبرى بحضور جماهيري واسع، على غرار جائزة الاتحاد للطيران للفورمولا 1، وبطولة العالم للسباحة للمسافات القصيرة 25 متراً، والعديد من بطولات الكريكت كالدوري الهندي الممتاز، وماراثون أدنوك أبوظبي، وبطولة العالم للسبارتن، ومونديال الأندية وغيرها من البطولات المختلفة.

وناقشت الجلسة الثانية موضوع تسويق كرة القدم في العصر الجديد، وتطرقت الجلسة الثالثة إلى تحديات زمن كورونا وكيفية تسويق كرة السلة، بينما ألقت الجلسة الرابعة الضوء على إمكانات أبوظبي الاستثنائية في استضافة الفعاليات والبطولات العالمية الكبرى، رغم ظروف الجائحة.

وناقشت الجلسة الخامسة تطور كرة القدم حول العالم، وواقعها بين الماضي والحاضر. وفي الجلسة الختامية تحدثت كندة إبراهيم، مديرة المحتوى العالمي للشركاء في الشرق الأوسط وتركيا في «تويتر»، عن فوائد تعدد مواقع التواصل الاجتماعي، التي مكنت الجماهير من متابعة اللاعبين، كما شرحت استراتيجيات بناء قنوات إعلامية خاصة برياضة المرأة وأهميتها، وضرورة تثقيف الجماهير برياضة المرأة.

وتستكمل اليوم أعمال القمة بست جلسات تتطرق إلى موضوعات عدة من شؤون لعبة الكريكت إلى مستقبل الاستثمار في الغولف، وموضوعات عديدة مختلفة من قبيل تكوين روابط قوية مع المشجعين.

طباعة