استفاد من التعادل الإيجابي أمام الجزيرة في مباراة الذهاب

العين يعود إلى الأجواء بعد غياب 11 عاماً

التعادل السلبي حسم لقاء الإياب بين العين والجزيرة. من المصدر

ضرب فريق العين موعداً مع منافسه شباب الأهلي في نهائي كأس رابطة المحترفين لكرة القدم، رغم تعادله السلبي في إياب نصف النهائي أمام الجزيرة في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء أمس، على استاد هزاع بن زايد، فيما كان لقاء الذهاب يوم الثلاثاء الماضي في استاد محمد بن زايد قد انتهى بالتعادل الإيجابي 1-1.

ومن المقرر أن تحدد رابطة دوري المحترفين موعد المباراة النهائية خلال الأيام المقبلة، في وقت ستكون فيه روزنامة الدوري مزدحمة، خصوصاً مع مشاركة شباب الأهلي في مرحلة المجموعات لدوري أبطال آسيا، التي تنطلق يوم السابع من شهر أبريل المقبل.

وهي المرة الأولى التي يتأهل فيها فريق العين للمباراة النهائية منذ موسم 2010-2011، حينما خسر النهائي أمام الشباب، فيما كان قد توّج باللقب للمرة الأولى والأخيرة في موسم 2008-2009 على حساب الوحدة.

وبالعودة للمباراة، فقد سيطر أصحاب الأرض على مجريات الشوط الأول، لكن لاعبيه أهدروا جملة من الفرص التي كانت كفيلة بحسم اللقاء، إذ أضاع البرازيلي جونتاس ثلاث فرص حقيقية من بينها تسديدة احتفلت خلالها الجماهير ظناً منها أن الكرة ولجت شباك الحارس علي خصيف.

وارتفع نسق اللقاء في الشوط الثاني من جانب الطرفين بعد إجراء مدرب العين، الأوكراني سيرجي ريبروف، تبديلاً بدخول الثنائي كريستيان جوانكا ولابا كودجو في مكان سفيان رحيمي وجونتاس، فيما دفع مدرب الجزيرة الهولندي مارسيل كايزر بكل من علي مبخوت وجواو فيكتور، بدلاً من برونو أوليفيرا وعبدالله إدريس.

ومع مرور الوقت انحصرت الكرة في وسط الملعب مع بعض المحاولات الهجومية المتقطعة من الجانبين، وتراجع أصحاب الأرض في الدقائق الأخير لمناطقهم الخلفية للمحافظة على أفضلية لقاء الذهاب، وهو ما سمح للجزيرة بفرض حصار عليهم في نصف ملعبهم، لكن شباك الفريقين لم تهتز لتنتهي المواجهة بالتعادل السلبي الذي منح أصحاب الأرض التأهل للنهائي، مستفيدين من أفضلية التعادل الإيجابي 1-1 ذهاباً.

طباعة