قاد البطائح إلى إنجازات عديدة في فترة زمنية قصيرة

الهولي يدخل تاريخ «الصالات» من الباب الواسع.. 5 بطولات في 3 سنوات

صورة

دخل مدرب فريق كرة الصالات بنادي البطائح، مساعد مدرب المنتخب الوطني، عدنان الهولي، تاريخ اللعبة من الباب الواسع، حيث بات من أبرز الأسماء التدريبية على المستويين الإماراتي والعربي، التي حققت ألقاباً عديدة في فترة زمنية قصيرة، ومن دون أن يحترف اللعبة كلاعب سابقاً. وفرض الهولي نفسه بعد أن خاض مع فريقه، سبع مباريات نهائية في ثلاثة مواسم، حصد خلالها خمس بطولات مختلفة، وحل وصيفاً في اثنتين. وتوّج الهولي أخيراً مع البطائح بلقب دوري الصالات بعد التفوق على الشارقة، بينما تنتظره في الموسم الجاري بطولتان، الأولى في كأس رئيس الدولة، والثانية في «دولية خورفكان» في الشهر الجاري.

وعن هذه الطفرة في النتائج المميزة، قال الهولي لـ«الإمارات اليوم»: «كل ذلك بفضل الله ثم دعم أسرة الصالات عموماً واللجنة التنفيذية للصالات ونادي البطائح بشكل خاص، وعائلتي التي وفرت لي عناصر النجاح». وأضاف: «لا أزال في البداية وأمامي الكثير لأعمله». وتابع: «لم أكن لاعباً في كرة الصالات قبل أن أصبح مدرباً، بل كنت محباً ومتابعاً لهذه الرياضة بقوة، لذلك كنت حريصاً على متابعة كل صغيرة وكبيرة فيها، ولم أبخل عليها من وقتي لتطوير نفسي، وهو ما أكسبني فوائد كثيرة في الوقت الحاضر».

وقال أيضاً: «نادي البطائح وفّر لي بيئة ممتازة لتحقيق النجاح في هذه اللعبة، وقد تمكنا من بناء فريق قوي، وسندعمه باستمرار بالمواهب والطاقات المثمرة حتى يواصل مسيرة النجاح وحصد الألقاب، فعدد كبير من لاعبي الفريق يلعبون في المنتخبات الوطنية». وأكمل: «لدينا نخبة من اللاعبين الموهوبين والإداريين والفنيين، وهم من أسهموا في تحقيق كل الإنجازات».

وأضاف: «أعتز بجميع المدربين المواطنين الذين سبقوني، وبالمستمرين منهم حالياً، وهم أساتذتي في التدريب، ولهم إنجازاتهم التي لا تُنسى ولهم كل الشكر والتقدير». وختم: «أطمح إلى تحقيق بطولة آسيا سواء للأندية مع البطائح، أو على مستوى المنتخبات مع (أبيض الصالات)، كما نطمح بشدة للتأهل إلى كأس العالم والمنافسة فيه، وأن أكون عنصراً يخدم الرياضة الإماراتية، ويهمني كثيراً استكشاف اللاعبين المواطنين الموهوبين».

• المدرب عدنان الهولي تُوّج أخيراً مع البطائح بلقب دوري الصالات، بعد الفوز على الشارقة في النهائي.

طباعة