«كأس العالم للأندية» بريئة.. وخالد عبيد: الدوري الضعيف لا يجلب المشجعين

3 أسباب لغياب الجمهور الملحوظ عن الجولة 14

عادت عجلة دوري أدنوك للمحترفين للدوران من جديد بعد توقف عقب نهاية الدور الأول وخوض المنتخب الوطني لمباراتين في تصفيات كأس العالم، جولة ضعيفة «مملة» لم تشهد الإثارة في أي مباراة، وربما يكون السبب هو خوض الجولة في توقيت مباريات كأس العالم للأندية المقامة في أبوظبي، وأيضاً كأس الأمم الإفريقية والمستويات القوية، فضلاً عن ضعف الدوري فنياً بشكل عام.

وحافظ العين على صدارة الدوري بفارق النقاط الست نفسه، لكنه لم يحافظ على جمهوره الذي غاب بشكل ملحوظ عن مباراة فريقه أمام خورفكان، حيث لم يتخط عدد الحضور 1500 مشجع، لكنه حقق الأهم بالفوز والصدارة، كما غاب جمهور الوصل الذي أخرج الزعيم من كأس رئيس الدولة، قبل توقف الدوري ليحضر 87 مشجعاً فقط في مباراة يخوضها الإمبراطور على أرضه.

وعلى الحال نفسه حضر في مباريات الدوري عدد خجول جداً من الجماهير، ولا يعرف السبب في هذا العزوف الجماهيري، حيث اختلفت الأسباب بين تغيير توقيت بعض المباريات لتقام الساعة الرابعة والربع عصراً، كما تحدث البعض عن خوض بطولة كأس العالم للأندية في التوقيت نفسه، والبعض الآخر أكد أن ضعف الدوري هو السبب الرئيس.

واستغلت فرق الصدارة هذا الوضع لصالحها ونجحت في خطف ثلاث نقاط سريعة بعيداً عن الضغط الجماهيري، ففاز العين والوحدة وشباب الأهلي والشارقة، وجميعها من فرق الصدارة والمنافسة على اللقب والمربع الذهبي، وربما تكون النتيجة المفاجئة، والمتوقعة في الوقت نفسه، هي فوز عجمان على النصر في مباراة غريبة من صاحب الأرض الذي رفض مصالحة جمهوره حتى بعد تغيير مجلس الإدارة وخسر مرة أخرى.

واشتعل صراع الوجود في مربع الكبار بين أربعة متنافسين وهم الوحدة، شباب الأهلي، الشارقة، الجزيرة، تتبعها منافسة أخرى بين خمسة فرق على بعد نقطة واحدة فقط، بني ياس، النصر، عجمان، اتحاد كلباء، والوصل، وهو ما يعطي الدوري طابعاً مختلفاً بسبب صعوبة توقع نتيجة أي مباراة.

ورصدت «الإمارات اليوم» سؤالاً عن رأي الجمهور في العزوف الجماهيري عن مدرجات الجولة بسؤال على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: «شاركنا الرأي.. ما سبب غياب الجمهور بشكل ملحوظ عن مباريات الجولة 14 من دوري أدنوك للمحترفين؟، وتم رصد أربع إجابات وهي التوقيت الخاطئ، كأس العالم للأندية، ضعف المباريات، كل ما ذكر». وخلال التصويت الذي شارك فيه 216 مشاركاً اتفق 42.9٪ على اختيار كل ما سبق، بينما اختار 33.2٪ ضعف المباريات، 12.2٪ التوقيت الخاطئ، كأس العالم للأندية 11.7%. واتفق المحلل الفني، خالد عبيد، تقريباً مع رأي الجمهور حيث أكد أن ضعف مباريات الدوري هو السبب الرئيس لغياب الجمهور، حيث لا يقارن المستوى الفني للموسم الجاري مع الموسم الماضي بعد توقف كورونا مباشرة، مشيراً إلى أن الموسم الماضي كان استثنائياً بكل ما تعنية الكلمة، ولهذا السبب كان الموسم أفضل على مستوى الحضور الجماهيري. وقال خالد عبيد: لـ«الإمارات اليوم»: «ضعف مستوى الدوري هو السبب الرئيس في غياب الجمهور، ولا أعتقد أن مباريات كأس العالم للأندية هي السبب، هناك ضعف كبير في المستوى الفني لفرق البطولة، وأثر بدوره في نتائج وعروض المنتخب الوطني، النتائج والعروض هي السبب الرئيس في وجود الجماهير بالمدرجات، هناك ضعف في كل شيء المستوى الفني، اختيارات اللاعبين الأجانب، صفقات غير موفقة، أثرت بشكل كبير في بطولة الدوري».

للإطلاع على صدارة الهدافين وترتيب الفرق للجولة 14، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة