ما حدث مع محمد جمال لا يصدّق بعد 48 ساعة من مغادرة العين

لاعب الجزيرة «المحظوظ»: في إعارتين فزت بلقبين

صورة

بات لاعب وسط فريق الجزيرة محمد جمال (المعار من العين)، أكثر المحظوظين بصعوده إلى منصات التتويج مع فريقه «فخر أبوظبي»، الجمعة الماضي، إثر إحرازه لقب كأس السوبر للمحترفين بكرة القدم على حساب شباب الأهلي، وذلك بعد 48 ساعة من انتقاله إلى فريقه الجديدة على سبيل الإعارة، للمرة الثانية.

وكان محمد جمال (27 عاماً) قد انضم إلى الجزيرة، يوم الأربعاء، أي قبل يومين من مباراة السوبر، وشارك مع فريقه الجديد الجزيرة في الدقائق التسع الأخيرة من المباراة، ليتوج بعدها فريقه بطلاً للسوبر بركلات الترجيح 5/3، بعد التعادل في الوقت الأصلي 1-1، وهي المرة الثانية التي يصعد فيها للتتويج بطريقة مشابهة، بعدما تمت إعارته للمرة الأولى منتصف الموسم الماضي من العين إلى الجزيرة أيضاً، ليحقق لقب الدوري.

وعبّر محمد جمال بكلمة واحدة لوصف ما حدث معه بتتويجه بلقبين خلال إعارتين، قائلاً إنه «الحظ»، مؤكداً أنه يؤمن بالقدر، وأن كل شيء يمكن النظر إليه على أنه ضار للشخص فإنه يحمل في طياته الخير له.

ويقول جمال لـ«الإمارات اليوم»: «ما حدث يمكن وصفه بأنه الحظ، فرب ضارة نافعة، فحينما تغلق الأمور أمامك في مكان، فإن الله يفرجها في مكان آخر، بالتأكيد سعادتي لا توصف بأنني خلال إعارتين فزت بلقبين، من بينهما لقب شاركت فيه بمباراة لمدة تسع دقائق فقط». وأضاف لاعب الوسط: «أهدي هذا اللقب الذي حققناه على حساب شباب الأهلي لشخص عزيز عليّ، وهو زميلي علي مبخوت، الغائب عن الملاعب، كما أهديه لجميع زملائي الذين غابوا عن اللقاء بداعي الإصابة، وبالتأكيد لا ننسى الجماهير التي ظلت تشجع الفريق طوال وقت اللقاء».

وشكل فوز للاعب محمد جمال بلقبين، خلال إعارتين، قصة لافتة لدى الجماهير، ولدى نادي الجزيرة، الذي غرّد عبر حسابه الرسمي، واصفاً اللاعب بأنه «وجه السعد»، لكن جمال سيعود في نهاية الموسم إلى صفوف نادي العين مجدداً، وفقاً لتفاصيل الإعارة. وقال محمد جمال: «المستقبل غامض جداً، ولا أعرف ما يمكن أن يحدث لي في نهاية الموسم، فلايزال لدي عقد مع نادي العين، تبقت فيه سنة كاملة».

وبات الجزيرة هو النادي الوحيد في الدولة الذي ينافس على ست بطولات، إذ بعد تحقيق لقب السوبر، تنتظره مشاوير صعبة، محلياً وآسيوياً وعالمياً. ويرى محمد جمال أن فريقه قادر على أن يكون في قلب المنافسة في كل الجبهات، وأن الإيمان بالحظوظ موجود لدى جميع لاعبي الفريق. وقال: «لقد حققنا لقباً، وتبقت لدينا خمس منافسات، فعلى سبيل المثال مسابقة دوري أدنوك للمحترفين لاتزال في المنتصف، ومن المستحيل القول إن نادي العين حقق اللقب، فلا يمكن أن تتنبأ بما قد يحدث في الدور الثاني، ومن المؤكد أنه ستكون هنالك متغيرات، بالنسبة لنا نريد المنافسة على كل شيء، الدوري، كأس رئيس الدولة، وكأس رابطة المحترفين، الآسيوية، وحتى كأس العالم للأندية».

طباعة