«الملك» أصبح «عقدة الدور الأول» لفريق العين في 4 مواسم

الشارقة مع كوزمين.. 5 انتصارات و3 تعادلات

مدرب الشارقة كوزمين. من المصدر

أعاد فوز الشارقة الثمين على العين بهدفين نظيفين أول من أمس، الإثارة مجدداً إلى منافسات دوري أدنوك للمحترفين، حيث تُعد هذه الخسارة الأولى للعين هذا الموسم، بجانب أنها أدخلت «الملك» في دائرة المنافسة على اللقب، وسمحت للفرق الأخرى أيضاً بتقليص الفارق مع العين المتصدر بـ30 نقطة، بفارق سبع نقاط عن الشارقة.

وتحول فريق الشارقة إلى عقدة حقيقية للعين، إذ خسر «الزعيم» أمامه في كل مباريات الدور الأول في أربعة مواسم حتى الآن، كما أن «الملك» حافظ على سجله المميز مع مدربه الروماني أولاريو كوزمين، الذي لم يخسر حتى الآن، إذ فاز في خمس مباريات وتعادل في ثلاث بجميع المسابقات، منذ توليه المهمة خلفاً للمدرب السابق، عبدالعزيز العنبري.

وفاز الشارقة مع كوزمين على خورفكان 3-1 ضمن الجولة العاشرة للدوري، وعلى بني ياس 3-0 في الجولة 11، ثم على الظفرة في كأس الرابطة 4-1، وفاز على حتا في كأس رئيس الدولة 2-1، كما تعادل في ثلاث مباريات، أمام فريق الإمارات 2-2 ضمن الجولة 12 للدوري، و1-1 مع العروبة في كأس الرابطة، ومع فريق الإمارات 0-0 في كأس الرابطة.

ومنذ آخر فوز للعين على الشارقة بالدور الأول في ديسمبر 2016 بنتيجة 3-0، توالت انتصارات الشارقة بعد ذلك، إذ فاز في موسم 2019، 2-1، و3-2 في موسم 2020 (ألغيت فيه المسابقة)، وأيضاً 2-1 في الموسم الماضي، ثم 2-0 في الموسم الجاري، وهذه الانتصارات خاصة بالدور الأول فقط.

وكان لافتاً خلال المباراة، معاناة العين دفاعياً، خصوصاً في الشوط الأول، الأمر الذي استغله كوزمين تكتيكياً، من خلال الاعتماد على تألق كل من الأوزبكي شوكورف وماجد راشد، وكذلك الثنائي البرازيلي كايو لوكاس ولوان بيريرا، إضافة إلى نجاح دفاع الشارقة بقيادة سالم سلطان وعبدالله غانم وخالد الظنحاني في الحد من القوة الهجومية للعين، لا سيما المهاجم التوغولي لابا كودجو الذي لم يستطع الوصول إلى شباك الشارقة. واستغل الشارقة بشكل مميز ضعف دفاع العين في التعامل مع الكرات العرضية، فسجل منها هدفيه، عن طريق كايو ولوان بيريرا.

طباعة