خلال حفل أقيم في مركز المؤتمرات بمقر «إكسبو 2020 دبي»

حمدان بن محمد يكرّم الفائزين بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي

صورة

كرّم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، راعي «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي»، إحدى «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي؛ الفائزين ضمن فئات الدورة الحادية عشرة للجائزة من القيادات الرياضية المحلية والعربية والعالمية، والرياضيين والمدربين والحكام والمسؤولين من مختلف قطاعات العمل الرياضي في دولة الإمارات والمنطقة العربية والعالم.

جاء ذلك خلال الحفل الكبير الذي نظمته «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي»، أمس، في مركز المؤتمرات والمعارض بمقر إكسبو 2020 دبي، وشارك في التكريم رئيس مجلس أمناء «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» مطر الطاير، بحضور أمين عام المجلس التنفيذي لحكومة دبي عبدالله البسطي، ومدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي الفريق محمد المري، ومدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي عبدالله الفلاسي، وأمين عام مجلس دبي الرياضي سعيد حارب، وأمين عام اللجنة العليا للتشريعات في دبي أحمد بن مسحار المهيري، وأمين عام الجائزة موزة المري، وأعضاء مجلس أمناء الجائزة، ولفيف من رؤساء الاتحادات والأندية الرياضية الوطنية والعربية والدولية، وعدد من مسؤولي القطاع الرياضي.

بدأ الحفل بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات وعرض فيلم عن الدورة الحادية عشرة من الجائزة التي تأتي هذا العام في أعقاب الاحتفالات باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، وتضمن الفيلم إحصاءات عن المشاركين والفائزين في الجائزة وعرض المسكوكة الفضية التي أصدرتها الجائزة، كما تم عرض فيلم قصير بعنوان «قصة بطل» يروي قصة البارالمبي العراقي جراح نصار، الذي واجه أصعب التحديات منذ ولادته بإعاقة جسدية، لكنه أصر على أن يصبح بطلاً في وطنه وعلى مستوى العالم.

وألقى رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي المصري محمود الخطيب، كلمة المُكرَّمِين وأعرب خلالها عن خالص التقدير للجائزة وراعيها، ولإمارة دبي وقيادتها الرشيدة لما توليه للرياضة والرياضيين من اهتمام ودعم وتشجيع مستمر، مؤكداً أن كون الجائزة تحمل اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يُعلي من قيمة الجائزة ويعزز من أهدافها الرامية لتحفيز التميز والإبداع في مختلف مجالات العمل الرياضي.

وكرّم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، الفائز بجائزة «المؤسسة العربية»، التي مُنحت إلى «النادي الأهلي للرياضة البدنية» من مصر، وتسلمها محمود الخطيب رئيس مجلس إدارة النادي، والفائز بجائزة «المؤسسة العالمية» من الاتحادات الدولية الأولمبية الصيفية والتي فاز بها «الاتحاد الدولي لكرة اليد»، وتسلّم الجائزة جويل ديبلانك النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد.

كما كرّم سمو ولي عهد دبي، راعي الجائزة، الرياضيين الفائزين في فئة «رياضي ناشئ محلي» حيث فاز ستة رياضيين ناشئين من دولة الإمارات من مختلف الألعاب الرياضية تقديراً لإنجازاتهم، والذين تم تحديدهم من خلال تصويت الجماهير عبر قناة دبي الرياضية والتطبيق الذكي للجائزة بنسبة 50%، والذين بلغ عددهم 231216 صوتاً من الجماهير، بالإضافة إلى نسبة 50% من لجنة التحكيم، وفاز فيها بالمراكز الأول سيف جاسم المنصوري، والثاني محمد سعيد بن حم العامري، والثالث سلوى أحمد المنصوري، والرابع اليازية طارق عبدالسلام، والخامس رحمة خلفان المرشدي، وفي المركز السادس يوسف راشد المطروشي.

وفاز بفئة «الشخصية الرياضية العربية» الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، وتسلمها نيابةً عنه جاسم بن راشد البوعنيين، أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية.

إلى ذلك، سلّم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، أوسمة فوز الرياضيين والفرق والمؤسسات في الفئات الأخرى للجائزة، حيث كرّم سموه الفائز في فئة «الحكم المحلي» وهو أحمد محمد الحمادي، وفي فئة «المدرب المحلي» التي فاز بها كل من: عبدالعزيز محمد الياسي، وعبدالحميد إبراهيم الحوسني، وفئة «الإداري العربي» وفازت بها آية محمود مدني من مصر، وفئة «رياضي محلي متميز» وفاز بها زايد عبدالناصر الكثيري، وفئة «الرياضي العربي» التي منحت لـرياضيين شباب عرب ممن تألقوا في دورة الألعاب الأولمبية 2020 التي أقيمت في ظروف استثنائية، وحقق فيها نتائج متميزة أحمد أيوب حفناوي من تونس، وطارق علي حامدي من المملكة العربية السعودية.

كما كرّم سموه الفائز بفئة «رياضي حقق إنجازاً رفيع المستوى» وحصل عليها معن عبدالمعين أسعد من سورية، والفائزين في فئة «رياضي حقق إنجازاً في ظروف وتحديات صعبة من أصحاب الهمم» والتي منحت مناصفة لرياضيين تألقا في دورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020 هما: وليد كتيلة من تونس، وجراح نصار من العراق، وفي فئة «الفريق العربي» فاز المنتخب الجزائري لكرة القدم، وتسلّم الجائزة حكيم مدان عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الجزائري لكرة القدم.

كما كرّم سمو رئيس الجائزة الفائز في فئة «المؤسسة المحلية» والتي فازت بها مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وتسلم الجائزة عبدالله عبدالعالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة، وفي فئة «الإداري المحلي» فاز أنس ناصر العتيبة رئيس الاتحاد الآسيوي ونائب رئيس الاتحاد الدولي للملاكمة، وفي فئة «الفريق المحلي» فاز منتخب الإمارات للقدرة والتحمل وتسلم الجائزة اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، رئيس اتحاد الإمارات للفروسية والسباق.

وكرّم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم الشركاء الاستراتيجيين للجائزة وهم: هيئة كهرباء ومياه دبي، وتسلم درع التكريم سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، وشركة نخيل العقارية، وتسلم درع التكريم عصام كلداري، عضو مجلس إدارة الشركة، وشركة دراجون أويل، وتسلم درع التكريم بدرية خلفان الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في الشركة.

• منصور بن محمد كرّم عدداً من الفائزين والشركاء الاستراتيجيين ومجلس أمناء الجائزة.

• مبدعون من الإمارات والمنطقة العربية والعالم يتوّجون عطاءهم بالفوز بأكبر جائزة رياضية في العالم.

• التكريم في الدورة الـ11 للجائزة شمل 6 رياضيين إماراتيين ضمن فئة «رياضي ناشئ محلي».

• النادي الأهلي المصري يُتوَّج بجائزة «المؤسسة العربية». وجائزة «المؤسسة العالمية» تذهب إلى الاتحاد الدولي لكرة اليد.


العنبري: الجائزة حافز كبير للرياضيين

جوني جبور ■ دبي: وجّه المدرب الوطني عبدالعزيز العنبري، الفائز عن فئة المدرب المحلي، الشكر إلى القيادة الحكيمة، على المبادرات الدائمة في تكريم مواطني الدولة بصورة عامة والرياضيين على وجه التحديد.

كما توجه العنبري بالشكر إلى لاعبي الشارقة ودعم إدارة النادي، الذين أسهموا - بحسب وصفه - خلال الفترة السابقة التي قضاها مع «الملك» في فوزه بالجائزة.

وقال العنبري في تصريحات صحافية: «الجائزة حافز كبير لأي رياضي، وتعني لي الكثير على الصعيد الشخصي، لتقديم الأفضل لهذه الدولة المعطاء والرياضة الإماراتية في شتى المجالات».

وعن عودته القريبة إلى الملاعب وعالم التدريب، أضاف العنبري: «هناك اتصالات جرت بالفعل في الفترة القريبة الماضية من قبل إدارة خورفكان، إلا أنني فضلت حالياً إكمال الدورة التدريبية التي أنتظم بها، ومع انتهائها يمكن الحديث حينها عن تحديد وجهتي المقبلة».

طباعة