حمدان بن محمد يتقدم 146 ألف مشارك في «دبي للجري» على شارع الشيخ زايد

صورة

 تقدم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، صباح اليوم الجمعة 146 ألف مشارك في «تحدي دبي للجري» أكبر فعالية لرياضة الجري على مستوى العالم، ضمن نهاية الأسبوع الختامي للدورة الخامسة لتحدي دبي للياقة؛ المبادرة التي أطلقها سموه بهدف تحقيق رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله في جعل دبي المدينة الأكثر صحةً ونشاطاً وسعادةً والأفضل للحياة والعمل في العالم.

وأعرب سمو ولي عهد دبي عن فخره بالتجاوب الكبير والمشاركة المجتمعية المشرفة من جانب سكان دبي وحرصهم على المشاركة في الفعالية الرياضية المجتمعية الأكبر من نوعها عالمياً، مثنياً على التزامهم بتبني أسلوب حياة أكثر نشاطاً لجعل دبي من المدن الأكثر صحة وسعادة،

وأكد سموه تقديره لتنامي الوعي المجتمعي بأهمية ممارسة الرياضة، وهو ما يتضح من خلال الإقبال الكبير على الفعاليات الرياضية التي تنظمها دبي، والتي تسهم في جعلها من أكثر المدن صحة وسعادة في العالم، مشيداً سموه بجهود القائمين على «تحدي دبي للجري»، ولجنة تأمين الفعاليات، لما جاء عليه الحدث الكبير من حسن تنظيم، وكذلك لكل من أسهم في إنجاح التحدي.

وتُعد دبي المدينة الوحيدة في العالم التي تقدم للمواطنين والمقيمين والزوار شهرًا كاملاً من فعاليات اللياقة البدنية الشاملة والمجانية، بما في ذلك «تحدي دبي للجري»، مع اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الاحترازية اللازمة للحفاظ على سلامة المشاركين وأفراد المجتمع خلال جائحة «كوفيد-19».

وتم خلال «تحدي دبي للجري»، الذي أقيم برعاية «ماي دبي» تحويل شارع الشيخ زايد إلى مضمار ضخم للجري، حيث شارك المتسابقون من جميع الأعمار والقدرات البدنية إما بالجري أو المشي على مسارين بطول خمسة وعشرة كيلومترات، كما حرص على المشاركة في التحدي أصحاب الهمم والعائلات الذين استخدموا عربات الأطفال لاصطحاب أطفالهم خلال السباق.

وفي مشهد رائع مع ساعات الصباح الباكر، اكتست منطقة التحدي باللون الأزرق مع انطلاق المشاركين وهم يرتدون قمصان «تحدي دبي للجري» الزرقاء، المقدمة من متاجر «صن آند ساند سبورتس»، واجتمعوا أمام خط البداية بالقرب من متحف المستقبل، لينطلقوا بعدها إلى خط النهاية مروراً بعدد من أهم معالم دبي بما في ذلك أبراج الإمارات وبرج خليفة، وصولاً إلى خط النهاية في شارع المستقبل بالقرب من مركز دبي التجاري العالمي.

واستقطب المسار الأول، الذي يبلغ طوله 5 كيلومترات، العائلات والهواة، فيما شهد مسار الـ 10 كيلومترات مشاركة المتسابقين المحترفين، جنباً إلى جنب مع بعض أشهر عدائي المسافات المتوسطة في العالم.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة أحمد الخاجة: «أصبح»تحدي دبي للجري«حدثاً سنوياً مرتقباً هدفه تشجيع وتحفيز سكان وزوار مدينة دبي على تبني أسلوب حياة أكثر نشاطاً وصحة، وتتعاون في إنجاحه مختلف القطاعات. أسعدتنا اليوم مشاركة 146 ألف شخص في التحدي ضمن مشهد يجسد النجاح الكبير المتحقق منذ إطلاق»تحدي دبي للياقة«، كما يؤكد الحدث على التزام المجتمع بإعطاء الأولوية للصحة البدنية والذهنية. كل الشكر والتقدير لمن أسهم في تحقيق هذا الإنجاز، سواء من منظمين أو شركاء أو مشاركين كان لهم دور في جعل»تحدي دبي للجري«حدثاً لا ينسى».

وقال أمين عام مجلس دبي الرياضي سعيد حارب: «يعد تحدي دبي للجري حدثاً استثنائيا بكل معنى الكلمة، بمشاركة ضخمة من كافة أنحاء دبي شكلت لوحةً تنافسيةً رائعة تثبت للعالم مدى التزام مدينتنا الرائعة بتشجيع سكانها وزوارها على تبنّي أسلوب حياة أكثر صحة وسعادة. يشرفنا جميعًا في مجلس دبي الرياضي أن نكون جزءًا من هذا الحدث التاريخي، ونشكر كل من شارك وأسهم في دعم الهدف الطموح لدبي في أن تصبح أكثر مدن العالم نشاطاً وحيوية»

طباعة