الشامسي: من يُرد جمع النقاط فعليه بالهجوم

مارفيك مُطالب بتغيير أسلوبه وترميم معنويات لاعبي المنتخب قبل مواجهة لبنان

صورة

بدأ المنتخب الوطني لكرة القدم تحضيراته للمواجهة المرتقبة أمام لبنان الثلاثاء المقبل على استاد صيدا البلدي، ضمن الجولة السادسة لحساب المجموعة الأولى في الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، وذلك بعدما طوى المنتخب صفحة مباراته الأخيرة أمام منتخب كوريا الجنوبية، التي خسرها بهدف نظيف ضمن الجولة الخامسة.

وبات المدرب الهولندي مارفيك مطالباً بشدة بترميم معنويات اللاعبين، وإعادة الثقة إليهم، قبل المباراة المصيرية التي لا تقبل أي نتيجة أخرى سوى الفوز للحفاظ على فرصة الصراع على المركز الثالث المؤهل بطريقة غير مباشرة إلى المونديال، حيث بات التأهل المباشر من خلال المركزين الأول أو الثاني، شبه مستحيل في ظل فارق النقاط الكبير بين المنتخب في المركز الخامس (3 نقاط)، والمتصدرين إيران (13 نقطة) وكوريا (11 نقطة)، بينما لبنان ثالثاً (5) والعراق رابعاً (4)، وسورية أخيراً بنقطة.

ويواجه مارفيك تحديات كبيرة في تجهيز المنتخب من الجوانب كافة، خصوصاً في ظل الغيابات، وكذلك بسبب تواضع المستوى الفني، وقلة جاهزية العديد من العناصر. وأكد عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم سابقاً الدكتور سليم الشامسي، أن مهمة المنتخب ستكون صعبة للغاية في حال استمر بالأسلوب الحالي نفسه الذي ينتهجه المدرب، وتسبب في ظهور الأبيض بأداء متواضع فنياً منذ بداية مشواره في هذه التصفيات.

وقال الشامسي لـ«الإمارات اليوم»: «أسلوب مارفيك يضع اللاعبين تحت ضغط كبير خلال المباريات، وظهر ذلك بشكل واضح خلال مباراة كوريا الجنوبية التي عانى فيها المنتخب كثيراً على المستوى الفني طوال الـ90 دقيقة».

وشدد على أنه رغم أن أمل المنتخب في الصعود إلى كأس العالم بات ضعيفاً قياساً بالنتائج التي حققها حتى الآن، إلا أنه يجب على المنتخب ألا يستسلم حتى آخر مباراة في هذه التصفيات. وقال إن تدخلات المدرب خلال المباريات تكون متأخرة جداً بخلاف المتوقع، مستشهداً بالتبديل الوحيد أمام كوريا بدخول تيغالي مكان إسماعيل مطر في الدقيقة 82.

وطالب الشامسي لجنة المنتخبات في اتحاد الكرة بضرورة الجلوس مع مارفيك، ووضع حلول للمشكلات الفنية، ومحاولة تغيير الصورة إلى الأفضل حفاظاً على سمعة ومكانة كرة الإمارات. وتابع الشامسي: يجب على الجهاز الفني والإداري للمنتخب إخراج اللاعبين من الحالة النفسية الحالية بسبب النتائج السلبية.

وشدد على أهمية أن يقوم المدرب بغرس روح الفوز في أوساط لاعبيه ورفع معنوياتهم، وإيجاد حلول فنية لمشكلة وقوع لاعبي المنتخب تحت ضغط هائل من الخصوم، خصوصاً في لقاءي كوريا وإيران، حيث ظلت الكرة تلعب في منطقة المنتخب فترات طويلة جداً، وهو ما يؤثر سلباً في معنويات اللاعبين، ويفقدهم الثقة في أنفسهم.

وأكمل: «المنتخب الذي يريد الصعود إلى كأس العالم عليه أن يلعب بطريقة متوازنة في جميع خطوطه، وألا ينتظر فقط متى يسجل فيه الخصم». وقال إن «الأبيض لا تنقصه الإمكانات، ومن أراد أن يجمع النقاط فعليه بالهجوم، ولا خيار أمام المدرب سوى رفع الروح المعنوية للاعبين، وإعادة الروح القتالية إليهم داخل الملعب».

بعثة المنتخب تتوجه إلى لبنان دون وليد ومحمد عباس

غادرت مساء أمس بعثة المنتخب الوطني، كوريا، متوجهة إلى العاصمة اللبنانية بيروت، وضمت أعضاء الجهاز الفني والإداري و23 لاعباً هم: علي خصيف، عادل الحوسني، محمد الشامسي، خالد عيسى، بندر الأحبابي، عبدالعزيز هيكل، محمد العطاس، أحمد راشد، يوسف جابر، مهند العنزي، محمد برغش، علي سالمين، ماجد راشد، يحيى نادر، عبدالله رمضان، إسماعيل مطر، طحنون الزعابي، علي صالح، محمد جمعة، كايو كانيدو، خليل الحمادي، علي مبخوت، تيغالي. وأجرى الأبيض أمس حصة تدريبية في مدينة غويانغ قبل التوجه إلى المطار، حيث سيفتقد في لقاء لبنان المدافع وليد عباس بداعي الإيقاف، ولاعب الوسط محمد عباس بسبب الإصابة، حيث عاد اللاعبان إلى الدولة مباشرة.

طباعة