حددوا 5 نقاط فنية يحتاج إليها «الأبيض» من سيؤول

محللون: مباراة المنتخب مع كوريا غداً بمثابة «الفرصة الأخيرة»

صورة

اعتبر محللون فنيون أن مباراة المنتخب الوطني لكرة القدم خارج أرضه، أمام كوريا الجنوبية، المقررة، غداً، في العاصمة الكورية الجنوبية سيؤول، ضمن الجولة الخامسة من تصفيات المجموعة الأولى المؤهلة لكأس العالم 2022، ستكون بالغة الأهمية، وبمثابة الفرصة الأخيرة لـ«الأبيض» للمحافظة على حظوظه في التأهل إلى المونديال للمرة الثانية في تاريخه بعد عام 1990، مؤكدين أن على الفريق استغلال الفرصة والتشبث بها، وعدم إهدارها، والعودة إلى الإمارات بالنقاط الثلاث، خصوصاً بعد نزف النقاط الذي عاناه المنتخب في الجولات الماضية، حيث يحتل المركز الرابع بثلاث نقاط، مقابل 10 لإيران المتصدرة، وكوريا الوصيفة بثماني نقاط، ولبنان ثالثة بـ5 نقاط، والعراق خامساً بثلاث نقاط، ونقطة فقط لسورية في المركز الأخير.

وحدد المحللون خمس نقاط فنية يجب على المنتخب مراعاتها، للخروج بنتيجة إيجابية تتمثل في اللعب بخطوط مترابطة ومتجانسة، والتقليل من الأخطاء الفردية والجماعية، والضغط على حامل الكرة من الفريق المنافس، بجانب الدور الجماعي للمنظومة الدفاعية، وضرورة استغلال الفرص التي تتاح، وتحويلها إلى أهداف، إضافة إلى فاعلية خط الهجوم والرغبة في الفوز.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن مباراة كوريا تعد مفصلية، لذلك يجب أن يستخدم المنتخب كل الوسائل والطرق المتاحة للعودة بنتيجة إيجابية.

عبدالرحمن محمد: ترابط الخطوط

وشدد اللاعب الدولي السابق والمحلل الفني، عبدالرحمن محمد، على أهم نقطة في تقديره، وهي «ترابط خطوط المنتخب، لأن المنتخب الكوري يتميز بالسرعة وإجادة اللعب على الأطراف، لذلك لابد أن يكون الأبيض في حالة دفاعية مع خطوط مترابطة وقريبة لبعضها، بجانب التقليل قدر المستطاع من الأخطاء الفردية والجماعية، إضافة إلى الضغط على حامل الكرة على الأطراف، وعدم منح أصحاب الأرض فرصة المبادرة»، وأكد على أهمية أن يكون دور المنظومة الدفاعية جماعياً وليس فردياً، معتبراً أنه في حال اعتمد المنتخب على الجانب الفردي في الدفاع فإن المنتخب الكوري سيتفوق، مشيراً إلى أهمية استغلال الفرص التي تتاح له خلال المباراة بشكل إيجابي.

وتمنى أن يخرج المنتخب من المباراة بنتيجة إيجابية، كون الخسارة ستؤثر على حظوظه حتى على المركز الثالث.

خالد عبيد: من أصعب المباريات

وصف مدير فريق النصر السابق والمحلل الفني، خالد عبيد، مباراة كوريا بأنها من أصعب مباريات المنتخب، لأنها خارج الأرض، وأمام كوريا التي تتطلع إلى توسيع الفارق، مؤكداً أن المطلوب اللعب بالأسلوب الكوري نفسه الذي يملك عناصر قوة يجب على دفاع المنتخب الحد منها وعدم إغفالها، مشدداً على أنه يجب أن يكون هناك نوع من الحذر في الشق الدفاعي، وعدم منح المنتخب الكوري الذي يتميز بالسرعة مساحات لاستغلالها. وأضاف خالد عبيد: «المنتخب يعاني غيابات مؤثرة في خط الدفاع، لاسيما محمود خميس وشاهين عبدالرحمن».

غلوم: أكثر تكاتفاً

بدوره أكد لاعب نادي الشارقة والمنتخب الوطني سابقاً، حسين غلوم، أهمية أن يكون لاعبو المنتخب أكثر تكاتفاً في هذه المباراة، مشيراً: «أتمنى أن يقوم مدرب المنتخب بوضع خطة واضحة ومناسبة للمباراة»، ولفت إلى أن الشارع الرياضي يتوقع من المنتخب العودة بنتيجة إيجابية.

5 نقاط يجب مراعاتها

1-اللعب بخطوط مترابطة.

2- التقليل من الأخطاء الفردية والجماعية.

3- الضغط على حامل الكرة من الفريق المنافس.

4- يجب أن يكون دور المنظومة الدفاعية جماعياً وليس فردياً.

5- فاعلية خط الهجوم وأهمية الرغبة في الفوز.

• «الأبيض» يحتل المركز الرابع في المجموعة الأولى بثلاث نقاط.

طباعة