الوحدة يُقصي خورفكان ويضرب موعداً مع النصر

فابيو مارتينيز قدّم مستوى طيباً. من المصدر

ضرب الوحدة موعداً مع النصر في الدور ربع النهائي من كأس المحترفين لكرة القدم، بعد أن تخطى عقبة خورفكان بالفوز عليه بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما، أمس، على استاد آل نهيان في العاصمة أبوظبي.

واستفاد العنابي من قاعدة تسجيل الهدف خارج ملعبه بهدفين، بعد أن انتهت نتيجة مباراة الذهاب بفوز خورفكان 3-2.

ويدين الوحدة بهذا الفوز إلى لاعبه البديل، خوسيه خواردو، الذي سجل هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 71.

وبدأت المواجهة بمحاولات «خجولة» من جانب الوحدة، لتسجيل هدف مبكر يُربك حسابات خورفكان، الذي ظهر متماسكاً من الناحية الدفاعية من دون أي تهديد جاد على مرماه.

ومع مرور الوقت، ظهرت خطورة الفريق الضيف من خلال الهجمات المرتدة، إذ وقف جونينيو، أمام واحدة من أخطر فرص هذا الشوط، حينما توغل من جهة اليسار ووزع كرة أرضية على قدم باولينيو، وهو في مواجهة مع الحارس، لكن الأخير سدد بشكل خاطئ بعيداً عن المرمى «20».

لكن الوحدة أعلن عن نفسه بعد نشاط خورفكان المفاجئ، وكاد البرازيلي بيدرو يسجل واحداً من أجمل أهداف الموسم على طريقة أهداف رونالدو، حينما لعب عبدالله الكربي كرة عرضية من جهة اليمين، حولها مهاجم الوحدة «مقصية»، في اتجاه المرمى، ليتألق الحارس، زايد الحمادي، ويبعدها بصعوبة إلى ضربة ركنية.

ووقف الحظ في وجه الوحدة للعودة لغرفة خلع الملابس متقدماً بهدف، عندما سدد جواو ماركوس تسديدة ولا أروع، وتصدت لها العارضة، وسط مطالبات بأن الكرة تجاوزت خطأ المرمى، لكن حكم اللقاء لم يستجب لمطالب لاعبي العنابي.

وكاد خورفكان يُصعب المهمة على الوحدة في مستهل انطلاقة الشوط الثاني، إذ انفرد دوغلاس بمرمى راشد علي، لكن الحارس تصدى للعبة وحافظ على حظوظ فريقه في النتيجة.

وتدارك الوحدة الموقف سريعاً، وبسط سيطرته على اللقاء، خصوصاً في وسط الميدان، وتركزت محاولات أصحاب السعادة على التسديد من خارج الصندوق، إذ نجح زايد العامري في إبعاد تسديدة فابيو مارتينيز وأمسكها على مرتين.

لكن محاولة البديل، خوسيه خواردو، نجحت في المرة الثانية، بعد أن استقبل تمريرة بيدرو على حدود الصندوق وسددها بيسراه أرضية سكنت شباك خورفكان.

طباعة