رياضيون أكدوا أن انتقادات المشجعين طبيعية.. ويؤكدون:

لاعبو المنتخب مطالبون بتحويل غضب الجمهور إلى حافز لتصحيح المسار

صورة

اعتبر رياضيون أن حالة الغضب التي تسود أوساط الجمهور الإماراتي، على خلفية النتائج السلبية الأخيرة للمنتخب في الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، أمر طبيعي، وردة فعل متوقعة، بعد النتائج المخيبة التي جعلت المنتخب رابعاً في المجموعة الأولى، بثلاث نقاط بعد أربع جولات.

وطالبوا لاعبي المنتخب بتحويل هذا الغضب الجماهيري والانتقادات إلى حافز لتصحيح المسار، وتحقيق النتائج المرجوة، بدءاً من اللقاء المهم والمصيري أمام منتخب كوريا الجنوبية في 11 نوفمبر المقبل.
وقال الرياضيون لـ«الإمارات اليوم» إن على اللاعبين عدم التأثر سلباً بهذه الانتقادات، وإن الانتقاد مطلوب لتصحيح الأخطاء ومعالجة السلبيات ونقاط الضعف والقصور، بينما شددوا رفضهم لأي تجريح أو خروج على النص، وحذروا من أن النقد غير البناء سيزيد من الضغط النفسي على اللاعبين.

وأعلن اتحاد الكرة في اجتماعه الأخير تجديد الثقة بالمدرب الهولندي مارفيك، حرصاً على الاستقرار الفني للمنتخب قبل فترة مقبلة صعبة في التصفيات.

وقال مدير فريق النصر سابقاً والمحلل الفني خالد عبيد: الجمهور الإماراتي عاطفي، ويتفاعل دائماً مع النتائج، وهذا أمر طبيعي. وتابع: نرفض أي تجريح أو إساءة، والنقد يجب أن يكون بناء. وعلى اللاعبين عدم التأثر بهذا الأمر، والسعي إلى تحقيق الفوز، لإدخال الفرحة إلى قلوب الجمهور الذي ظل دائماً يقف مع المنتخب في كل الأوقات.

بدوره أكد المستشار القانوني والدولي السابق سالم حديد، أن «الجمهور عندما حضر للملعب من كل إمارات الدولة، لم يشعر بعطاء اللاعبين». وأكد رفضه التام لأي خروج على النص من قبل بعض الجماهير، وتابع: «ما حدث للمنتخب يتحمله اتحاد الكرة ولجنة المنتخبات والشؤون الفنية والمدرب واللاعبون، الكل شارك في هبوط مستوى المنتخب، والأخطاء نفسها والوجوه نفسها تتكرر»، واصفاً ذلك بأنه لم يكن وليد اللحظة، وإنما صار ممتداً لأكثر من 30 سنة.

وتساءل عن دور اللجنة الفنية ولجنة المنتخبات، وعن ردة فعلها، وخططها واستراتيجيتها بخصوص ما يحدث. واعتبر أن اتحاد الكرة وفر كل شيء للمنتخب ليحقق النجاح في مشواره، وأنه على ثقة بأن الفرصة لاتزال قائمة، والمنتخب يملك القدرة لتصحيح الوضع، بينما شدد على أنه «من غير المنطقي أن يظل لاعب مثل تيغالي مشاركاً في الدقائق الأخيرة من المباريات».

من جهته أكد أمين السر العام المساعد السابق في اتحاد الكرة، عمران عبدالله، أنه «يحق للجمهور أن يغضب للنتائج السلبية، لكن دون إساءة أو تجريح لأي لاعب».

وقال إن الاتحاد يتحمل مسؤولية وضع الخطط والاستراتيجيات الخاصة بالمنتخب، لكنه شدد على أنه «حسابياً حظوظ المنتخب لاتزال قائمة». وشدد على أهمية دعم المنتخب في المرحلة المقبلة، ومساندته بقوة، مطالباً بضرورة تجاوز ما حدث في الفترة الأخيرة، كون المنتخب قادراً على مواصلة مشواره في حال وجد الدعم والمساندة من قبل الجميع، لاسيما من الجمهور.

• 3 نقاط فقط، يمتلكها المنتخب في تصفيات المونديال، وتنتظره مباراة بالغة الأهمية أمام مضيفه الكوري الجنوبي في 11 نوفمبر المقبل.

طباعة