خالد عبيد: «أجانب» الوصل سبب ابتعاده عن المنافسة

العلامة الكاملة «مفقودة».. وفريقان فقط بلا هزيمة في الدوري

أثبتت الجولة السادسة من دوري «أدنوك» للمحترفين أن هناك خللاً كبيراً في فرق الصدارة لهذا الموسم، بتسجيلها جميعاً بداية سيئة، وبعد مرور ست جولات لا يوجد أي فريق نجح في تحقيق العلامة الكاملة، ونجح العين والوحدة فقط في المحافظة على سجلهما خالياً من الخسارة، مع أفضلية لفريق العين المتصدّر برصيد 14 نقطة فقط.

الغريب في البطولة، حتى الآن، هو قابلية أي فريق للخسارة بما فيها الجزيرة «حامل اللقب» الذي خسر أمام الشارقة، فيما تعرض الأخير للخسارة أمام عجمان، وكذلك الحال لشباب الأهلي بطل ثلاثية الموسم الماضي، الذي خسر أمام الوصل للمرة الأولى منذ عام 2018، وهو الأمر الغريب الذي يؤكد وجود خلل بفريق نجح في تحويل خسارته أمام الشارقة إلى فوز برباعية، وكل ذلك يصبّ في اشتعال الصراع على اللقب.

بني ياس كان قريباً من تحقيق فوز ثمين على النصر، لكنه خسر بخطأ دفاعي في التمركز، فيما يعد «العميد» لغزاً محيراً هذا الموسم، إذ كان بإمكانه الاقتراب أكثر من الصدارة والوصول إلى النقطة 12، واستغلال عامل الأرض، والأهم الحالة التي ظهر بها اللاعبون، وعدم التعاون، ونظرات نجم الفريق الأول ريان مينديز، التي تؤكد وجود خلل في الفريق.

أما عجمان فيعد حكاية الموسم الحالي، إذ حقق فوزاً مهماً على الشارقة وصل به إلى 11 نقطة في المركز الخامس، ويمتلك «البرتقالي» فرصة للمنافسة في مربع الكبار، خصوصاً بعد المستويات الذي قدمها أمام شباب الأهلي والشارقة، والفوز على النصر في بداية الدوري.

وعلى مستوى فرق القاع، فشل فريق الإمارات في تحقيق أي فوز حتى الآن، بعد مرور ست جولات من البطولة، ما يضع الفريق في موقف صعب على الرغم من تقديم الفريق أداء ومستوى جيدين، لكنه يحتاج إلى فوز، وستكون الفرصة مواتية خلال التوقف الحالي، من أجل معالجة الأخطاء قبل العودة، ونجح العروبة في إثبات أنه ليس الخصم السهل أيضاً أمام فرق الصدارة، رغم الخسارة أمام حامل لقب الدوري الجزيرة، لكنها بركلة جزاء صعبة وبمستوى مميز.

سؤال الجمهور

رصدت «الإمارات اليوم» سؤالاً عن رأي الجمهور في مباريات الجولة السادسة، ومستوى فريق الوصل الذي نجح في تحقيق الفوز على شباب الأهلي، للمرة الأولى بعد غياب، وذلك على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، جاء فيه: «شاركنا الرأي.. بعد تحقيق الوصل الفوز الأول على بطل ثلاثية الموسم الماضي فريق شباب الأهلي، بعد أربعة مواسم.. ماذا ينقص الوصل للوجود في صلب المنافسة على لقب الدوري؟»، وتم رصد الإجابات باستقرار الفريق، أو دعم الجمهور، أو تغيير في الأجانب.

واختار 51.1% من المشاركين، الذي وصل عددهم إلى 323 مشاركاً، التغيير في اللاعبين الأجانب، في حين دعم 36.2% من المصوتين فكرة استقرار الفريق، وكانت النسبة الأقل 12.7% مع دعم الجمهور، ليؤكد المصوتون حاجة الفريق إلى تغيير في أجانب الفريق.

واتفق المحلل الفني، خالد عبيد، مع رأي الجمهور في أن أجانب الوصل لم يقدموا الإضافة الكبيرة للفريق في الجولات الست الماضية، وظهروا بمستوى لا يتناسب مع طموح وإمكانات الوصل في الرغبة على المنافسة.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «هناك علامات استفهام على أجانب الوصل، الحديث ليس عن مباراة شباب الأهلي، الذي نجح الوصل في تحقيق الفوز عليه، وإنما بشكل عام، وتحدثت من قبل عن أن هناك أزمة في أجانب الوصل، الذي من المفترض أن يكون أكثر تطوراً من الموسم الماضي، أما العين فنجح في تقديم نفسه بشكل جيد أمام فرص الصدارة في مباراة مهمة أمام الوحدة، وحصل على فرص عديدة وكان الأفضل رغم ضياع الفوز».

وأضاف: «النصر كما هو، لا جديد، وهناك خلل ما في الشكل العام للفريق، أما الجزيرة فنجح في تخطي عقبة العروبة، وتفادي خسارة جديدة في النقاط كان يجب الحصول عليها كاملة».

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة