خالد عبيد: أمر الوحدة والوصل غريب والعنبري صنع الفارق.. والجمهور يؤكد:

«جولة المدربين» تخلط أوراق الصدارة

مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري. تصوير: أسامة أبوغانم

باحت الجولة الخامسة لدوري أدنوك للمحترفين بكل أسرارها، وكان المدربون العلامة الأبرز في هذه الجولة التي شهدت توقف انتصارات العين، وعودة قوية للشارقة، واستمرار عقدة التعادلات في مطاردة الوحدة، بينما تواصل تذبذب نتائج حامل اللقب، الجزيرة، واستمرت أزمة وصيفه بني ياس. في المقابل، حافظ الشارقة على آماله في المنافسة، وتخطى آثار الخسارة من شباب الأهلي، وحقق فوزاً مثيراً على الجزيرة. وأبانت الجولة الخامسة أنها جولة مدربين، لعبوا دوراً رئيساً من خلال تدخلاتهم التكتيكية، وتبديلات حاسمة في تغيير مجرى العديد من المباريات، كما حصل في تعادل العروبة المثير مع المتصدر العين، وفي عودة الشارقة أمام الجزيرة وغيرها. وأثر هذا الأمر في خلط أوراق الصدارة، إذ باتت أربع نقاط فقط تفصل النصر الخامس عن العين المتصدر، مع وصافة الشارقة بـ12 نقطة، و11 نقطة لشباب الأهلي الثالث، و10 نقاط للجزيرة الرابع.

وطرحت صحيفة «الإمارات اليوم» من خلال حسابها على «تويتر» سؤالاً عن رأي الجمهور في هذه الجولة: شاركنا الرأي.. العين وشباب الأهلي يتعادلان والجزيرة يخسر.. ما هي العلامة البارزة في مباريات الجولة 5 من دوري المحترفين؟ وتم رصد ثلاث إجابات هي: دكة البدلاء، تكتيك المدربين، فارق إمكانيات الأجانب. واختار المصوتون بنسبة 56.9% عمل المدربين، بينما 21.9% لإمكانيات الأجانب، و21.2% للبدلاء. وبرز في الجولة المدربون، التونسي فتحي العبيدي (العروبة)، الصربي غوران (عجمان)، البرازيلي كايو (خورفكان)، مدرب الشارقة المميز عبدالعزيز العنبري. واستطاع العنبري أن يقود لاعبيه رغم النقص العددي بعد طرد البرازيلي بيرنارد، وحقق فوزاً بالاستعانة بدكة البدلاء على الجزيرة، بينما فشل الأخير في الحفاظ على تقدمه، وعانى أيضاً بسبب طرد مبكر لخليفة الحمادي، ليفقد الفريق بريقه قليلاً بخسارة خمس نقاط في الجولات الخمس الأولى.

وأقلق العين محبيه بتعادل مخيب أمام العروبة، رغم تقدمه بثلاثية نظيفة، ليستقبل ثلاثة أهداف، وكان بالإمكان أن يعود مهزوماً أمام العروبة الصاعد حديثاً إلى الأضواء، لولا سوء التوفيق، وليثير الزعيم القلق في ما هو قادم، إذ يبدأ العين سلسلة من المباريات الصعبة الفترة المقبلة والبداية ستكون أمام الوحدة.

قمة سلبية

انتهى لقاء الوحدة وشباب الأهلي بتعادل مخيب للطرفين، ليثيرا القلق والحيرة، ما بين مباراة وأخرى، شباب الأهلي الذي فاز على الشارقة في الجولة الرابعة غير الذي تعادل مع الوحدة في الجولة الخامسة، وكذلك الوحدة الذي قام بتدعيم الصفوف بلاعبين من أمثال البرازيلي بيدرو، والدولي محمود خميس، إلا أنه لا يزال بعيداً عن المنافسة.

وحقق النصر فوزاً مثيراً ومهماً على فريق «الصقور» برباعية نظيفة، في جانب آخر، استمرت الحيرة مسيطرة على جمهور الوصل، بعد أن تعادل بصعوبة كبيرة مع كلباء، بينما تقدم عجمان بقوة وجاء على حساب بني ياس، وبات البرتقالي يملك ثماني نقاط حالياً، وتخطى الوصل والوحدة في الترتيب، إضافة إلى تحقيق خورفكان الفوز الأول، وكان على حساب فريق الظفرة بثلاثية نظيفة.

أما في قاع الدوري، فمازال الصراع غامضاً، إذ يمتلك العروبة ثلاث نقاط من ثلاثة تعادلات، بينما فريق «الصقور» أخيراً من دون نقاط، وبات مطالباً بتصحيح سريع للمسار قبل فوات الأوان.

وأكد المحلل الفني خالد عبيد، أن الجولة الخامسة انقسمت إلى قسمين ما بين اليوم الأول الذي شهد تعادلاً مخيباً للوحدة مع شباب الأهلي، وهبوط مستوى العين بشكل يدعو إلى القلق، إضافة إلى الوصل الذي لم يقدم أي شيء. وقال لـ«الإمارات اليوم»: «أمر الوحدة والوصل غريب هذا الموسم، فالعنابي يعاني حالياً هجوميا، والوصل لم يقدم أي شيء، رغم ضمه أربعة أجانب وليما، ولاعبين مقيمين، هناك مشكلة حقيقية في اللاعبين الأجانب ليتكرر السيناريو نفسه، العين كان معرضاً للخسارة أمام العروبة الصاعد حديثاً، والذي يثبت مباراة بعد أخرى أنه قادر على البقاء».

وأضاف: «النصر كان من الطبيعي أن يفوز بسبب سوء الحالة التي يمر بها (الصقور)، وعدم الثبات في التشكيل، أما الجزيرة فخسر بسبب عدم القراءة الجيدة للمباراة مع أفضلية للمدرب عبدالعزيز العنبري الذي نجح في العودة سريعاً بعد الخسارة أمام شباب الأهلي. فريق بني ياس أصبح اللغز المحير بعد موسم رائع، إضافة إلى خورفكان الذي نجح في تحقيق فوز منطقي على الظفرة».

مشاهد من الجولة:

لابا كودجو

هداف فريق العين، التوغولي لابا كودجو، أثبت من جديد أنه هداف من طراز رفيع، ونجح في إحراز «هاتريك»، ثلاثة أهداف في مباراة العين والعروبة، ليغرد في صدارة هدافي الدوري برصيد تسعة أهداف. وسيكون الرهان أكبر عليه في المباريات القوية المقبلة، خصوصاً أمام دفاع صلب مثل دفاع الوحدة في مباراة الجولة السادسة.

فتحي العبيدي

يثبت مدرب فريق العروبة، التونسي فتحي العبيدي، من مباراة إلى أخرى، أنه من المدربين المتميزين. ونجح في خطف ثلاث نقاط في البطولة حتى الآن، ومن فرق قوية، بعد أن تعادل مع شباب الأهلي والعين وكذلك عجمان، ما يعني قدرة الفريق على مجاراة كل الفرق. وكان واضحاً قدرة المدرب العالية على قراءة مجريات المباراة، وإجراء تبديلات تعطي الإضافة للفريق، خصوصاً في الشوط الثاني (شوط المدربين).

بورليس مينا

وجد فريق عجمان ضالته في المهاجم الكولومبي بورليس مينا، ليعود (البرتقالي) إلى سابق عهده في وسط الجدول، وبات منافساً بقوة في جدول الترتيب مع فرق الوسط على عكس الموسم الماضي، الذي أفلت الفريق منه بالبقاء في بطولة الدوري في الجولة الأخيرة، بعد أن كان قريباً من الهبوط رسمياً.


للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة