توّج الأندية المتصدرة في ختام كأس نائب رئيس الدولة

منصور بن محمد: التطور السريع لرياضة الجوجيتسو ينسجم مع استراتيجيتنا لترسيخ نمط الحياة الصحي

منصور بن محمد خلال حضوره تتويج الفائزين. من المصدر

شهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، أمس، منافسات الجولة الختامية لكأس نائب رئيس الدولة للجوجيتسو، في صالة جوجيتسو أرينا في مدينة زايد الرياضية في أبوظبي، التي اختتمت بتتويج سموه الأندية المتصدرة لكأس الدوري.

وتمكّن أبطال أندية الوحدة والعين ونادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس، من حصد ذهبيات الدوري في فئات الكبار والشباب والناشئين على التوالي.

وكان في استقبال سموه كلٌّ من نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو محمد الظاهري، وأمين عام مجلس أبوظبي الرياضي عارف العواني، وعضو مجلس إدارة الاتحاد، العميد محمد بن دلموج الظاهري، والأمين العام للاتحاد فهد الشامسي.

وخلال حضوره منافسات الجولة الختامية لدوري نائب رئيس الدولة للجوجيتسو، وتتويج الأبطال الفائزين بالجولة الختامية لدوري نائب رئيس الدولة للجوجيتسو، توجّه سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، بالتهنئة للاعبي نادي الوحدة والعين والشارقة، لرياضات الدفاع عن النفس، لفوزهم المستحق بفئات كأس دوري نائب رئيس الدولة للجوجيتسو، مشيداً بمستويات الأداء الرفيعة التي أبداها جميع الرياضيين على بساط النزال.

وقال سموه: «تنسجم القيم العالية التي تتبناها رياضة الجوجيتسو مع الهوية الإماراتية التي نحرص على ترسيخها في نسيج مجتمع الإمارات، وفي نفوس النشء الجديد، ونتابع بإعجاب التنامي الكبير لحضور هذه الرياضة على امتداد الدولة، خاصةً من خلال توفير عدد كبير من الأكاديميات والأندية الوطنية لهذه الرياضة، ما يشكّل داعماً مهماً لرؤيتنا الاستراتيجية في ترسيخ أنماط الحياة الصحية بين جميع أفراد المجتمع، مع التركيز على المواهب الصاعدة التي تشكّل الضامن الأهم للمستقبل الرياضي المشرق للدولة على المستوى العالمي».

وأضاف سموه: «باتت دولة الإمارات محط أنظار عشّاق رياضة الجوجيتسو من جميع أنحاء العالم، بفضل الدعم الكبير الذي تلقاه بشكلٍ شخصي من أصحاب السمو حكّام الإمارات، حيث ترسّخت هذه المكانة بفضل الفعاليات المتعاقبة التي تستضيفها مختلف إمارات الدولة لرياضة الجوجيتسو».

وتابع سموه: «يأتي ختام كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة في توقيتٍ مثالي، فيما تستعد أسرة الجوجيتسو في الدولة لاستقبال العالم في بطولتي العالم وأبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، أضخم فعاليتين على أجندة الرياضة العالمية، والتي نتطلع خلالهما لمتابعة الأداء المشرّف الذي اعتدنا عليه من لاعبي منتخبنا الوطني».

وأوضّح سموه: «تشكّل الفعاليات المحلية مثل دوري صاحب السمو نائب رئيس الدولة، أحد أبرز ممكّنات نمو رياضة الجوجيتسو في الإمارات، باعتبارها منصةً مثالية لاستكشاف المواهب الجديدة، وفرصة مهمة تتيح لنجوم الإمارات معايشة أجواء البطولات العالمية في المنافسات المحلية، ما يعزز جاهزيتهم البدنية والذهنية لدخول بساط الاستحقاقات العالمية التي لطالما رفع أبطال الإمارات فيها علم الدولة على منصات التتويج، وهنا نشيد بالجهود المتواصلة التي يبذلها اتحاد الإمارات للجوجيتسو للنهوض بهذه الرياضة، وترسيخ مكانتها بين أفراد المجتمع، حتى أصبحت الإمارات عاصمة عالمية للعبة».

واختتم سموه حديثه بالتأكيد على أن القطاع الرياضي في الدولة لم يعد مجرد قطاع ترفيهي، بل بات يشكّل رافداً مهماً للتنمية المستدامة على المستوى الفردي والاجتماعي والاقتصادي، خاصةً بالنظر للدور المهم الذي تلعبه في بناء الأفراد بدنياً ونفسياً، علاوةً على كونها نشاطاً مجتمعياً يوحّد المشجعين على قلبٍ واحد، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تتمتّع ببنيةٍ تحتيةٍ عالمية الطراز، تمكّنها من استضافة أرقى الفعاليات الرياضية العالمية، حيث تعزّزت هذه المكانة خلال الفترة الماضية، بالنظر للاستجابة المتميّزة لكل قطاعات الدولة في مواجهة الجائحة، والتي رسّخت سمعة الإمارات وحضورها وجهة صحية آمنة لاستضافة أضخم الفعاليات الرياضية.

من جانبه، قال محمد سالم الظاهري: «يشكّل حضور سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، اليوم، ختام منافسات كأس نائب رئيس الدولة، التكريم الأهم للاعبي الجوجيتسو من مختلف أندية وأكاديميات الدولة، الذين حرصوا على مدار جولات الدوري الخمس، على تقديم أقصى ما لديهم وصولاً للفوز بكأس البطولة، بإلهامٍ من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن الإرادة تقهر المستحيل، وأنه لا نجاح دون عزيمةٍ وإصرار».

وأضاف الظاهري: «أتوجه بالنيابة عن رئيس الاتحاد وجميع الأعضاء بالتهنئة لأبطال أندية الوحدة والعين ونادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس، الذين تمكنوا بفضل أدائهم المميّز من حصد المرتبة الأولى في فئات الكبار والشباب والناشئين على التوالي. لقد برهن جميع اللاعبين اليوم على قناعتنا الراسخة بأهمية البطولات المحلية في تمكين المواهب من صقل مهاراتهم واستعداداتهم قبل دخول المنافسات الدولية القادمة، الأمر الذي يدفعنا لمواصلة العمل على تحسين وتطوير أجندة الفعاليات المحلية على مدار العام، بشكلٍ يضمن جاهزية لاعبينا للوصول إلى العالمية في جميع المحافل الدولية التي نشارك فيها».

720 ألف درهم إماراتي قيمة الجوائز المالية التي حصلت عليها الأندية والأكاديميات المتوّجة.

• الوحدة يحصد المركز الأول.. والعين ثانياً، والجزيرة ثالثاً في فئة الكبار.

طباعة