معرض شباب الخليج يجمع خبراء صناعة الرياضة في دبي غداً

صورة

تنطلق الساعة 9 صباح الغد فعاليات "معرض شباب الخليج الرياضي"، الذي يقام بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي، في مدرسة هارتلاند الدولية بدبي، ويعمل المعرض، الذي يعد الأول من نوعه المعني بمعلمي ومدربي التربية البدنية، على تحديد استراتيجيات زيادة مشاركة الشباب في مجال صناعة الرياضة والتدريب، وتحسين مؤشر الصحة والسعادة العام للمجتمع.

ويجمع المعرض أفضل العقول في مجال صناعة الرياضة لمشاركة معارفهم وخبراتهم مع الرياضيين الصغار، ومعلمي التربية البدنية والمدربين المبتدئين والمتخصصين في هذا المجال، في محاولة لتعزيز الخبرات الرياضية وزيادة الإنجازات في المنطقة. ويمنح معرض شباب الخليج الرياضي الفرصة للرياضيين ومعلمي التربية البدنية والمدربين الرياضيين لتشكيل مستقبل رياضة الشباب في الدولة، حيث يضم المعرض جميع أركان صناعة الرياضة الشبابية من العروض، والندوات، والتواصل، والتطوير، ويتم خلاله تقديم ورش عمل وبرامج رياضية بالإضافة إلى العروض التقديمية الرائدة في الفكر، وحلقات نقاش خاصة بالرياضة، وعروض توضيحية للصناعة.

وسيتم خلال المعرض حفل توزيع جوائز الإنجازات الرياضية الذي يتم فيه تكريم الرياضيين والمدربين والمعلمين الذين استطاعوا تحقيق التميز في مجالهم، وذلك ضمن العديد من الفئات من أهمها جائزة رياضي العام وجائزة العرض المتميز، وجائزة الشجاعة وجائزة المرونة، وغيرها من الجوائز.

وقال أندرو كوك الرئيس التنفيذي للمعرض: "يسعدنا أن نتشارك مع مجلس دبي الرياضي لإطلاق معرض الخليج الرياضي للشباب الأول من نوعه الذي يعني بفئة معلمي ومدربي التربية البدنية، لقد تنافس العديد من معلمي ومدربي التربية البدنية لدينا ودربوا على أعلى مستوى، لذا فإن معرفتهم وخبرتهم لا تقدر بثمن في السعي للارتقاء بالرياضة في الإمارات إلى المستوى التالي. مشاركة هذه المعرفة مع الآخرين في المجتمع يمكن أن تساعد في تعزيز صناعة الرياضة الشبابية للانتقال إلى مستوى أعلى".

وأضاف كوك: "سيكون لدينا أيضًا عدد من الشركات التي ستعرض منتجاتها، وتشارك المعلومات حول كيفية مساعدة منتجاتها وخدماتها في تحسين الأداء، علاوة على ذلك، بالنسبة للرياضيين الطموحين، يوفر المعرض فرصة لا تُفوَّت للتعرف على أفضل طرق النجاح، بالإضافة إلى المسارات المتبعة لمواصلة سعيهم للحصول على مهنة رياضية باحتراف".

ويحرص مجلس دبي الرياضي على مد جسور التعاون مع جميع الجهات الخاصة لتحقيق أهدافه بتطوير القطاع الرياضي حيث يقدم المجلس الدعم لهذا الحدث لإتاحة الفرصة لمعلمي ومدربي التربية البدنية، سواء في المدارس أو في مراكز اللياقة البدنية للاستفادة من الخبرات التي ستقدم محاضرات وتقدم عروض عن أحدث أساليب التدريب العالمية، كما ستتاح لهم الفرصة للاطلاع على أحدث التقنيات والأجهزة المتعلقة بهذا المجال.
وتأتي استضافة دبي لهذا الحدث مواصلة لنهجها في تنظيم واستضافة الأحداث الرياضية العالمية الكبيرة والمميزة لتصبح دبي هي الوجهة الرياضية المفضلة والبيئة الجاذبة لكل الرياضات من مختلف أنحاء العالم.

 

طباعة