برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تسهيلات بالجملة لأنصار الأبيض خلال مباراة لبنان

    «مراوح» للجمهور في مدرجات زعبيل.. ومتطوعو «مارشال» نكهة المباراة

    صورة

    لعب متطوعو «مارشال» الإماراتي (برنامج تطوعي رياضي احترافي، يؤمن بتمكين الشباب الإماراتي وتعزيز ثقافة الرياضة)، الذين وُجدوا بأعداد كبيرة على مدرجات استاد زعبيل في نادي الوصل، دوراً كبيراً في إنجاح مباراة المنتخب الوطني لكرة القدم التي أقيمت، أمس، أمام نظيره اللبناني ضمن الجولة الأولى لحساب المجموعة الأولى في الدور الحاسم للتصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022.
    وأضفى المتطوعون نكهة خاصة على المباراة، إذ قدموا التسهيلات اللازمة للجمهور الذي تابع المباراة من المدرجات، في وقت حرصت اللجنة العليا المنظمة للمباراة على توزيع المياه والمشروبات على الجمهور.
    وظهر استاد زعبيل الذي استضاف اللقاء بأبهى صورة، بعدما تم تركيب أعداد كبيرة من المراوح في المدرجات الخاصة بالجمهور في كل أرجاء الملعب، وذلك بهدف ترطيب الأجواء للجمهور والتخفيف عنه، نظراً إلى الرطوبة العالية وحرارة الطقس.
    وكانت رابطة مشجعي المنتخب قد حضرت إلى المدرجات مبكراً، ورسم أعضاؤها بزيهم الموحد لوحة رائعة في الملعب، إذ شجعوا المنتخب بحرارة وحماس كبيرين، رافعين أعلام الإمارات، ومرددين الأهازيج الخاصة بالمنتخب، لبث الحماس في أوساط لاعبي المنتخب وتحفيزهم على مدار شوطَي المباراة.
    والتزم المشجعون الذين وُجدوا في المدرجات وفقاً للنسبة التي حددها اتحاد الكرة، وهي 60% من سعة الملعب، بالإجراءات الاحترازية وفقا للبروتوكول الصحي الخاص بالمباراة، لاسيما على صعيد التباعد الاجتماعي في الملعب وارتداء الكمامات. من جهته، قال عضو رابطة مشجعي المنتخب الوطني رئيس مجلس جماهير بني ياس، حريز المنهالي، لـ«الإمارات اليوم» إن «اتحاد الكرة قدّم كل التسهيلات اللازمة للجمهور في المدرجات، ما أتاح لهم الوجود في الملعب بأريحية تامة، ومساندة المنتخب الوطني خلال المباراة».

    طباعة